الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

ميلانيا ترامب تنتقد سياسة زوجها الصارمة تجاه أبناء المهاجرين

ميلانيا ترامب
ميلانيا ترامب

انضمت السيدة الأمريكية الأولى، ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس دونالد ترامب، إلى معسكر الرافضين لسياسة فصل المهاجرين غير الشرعيين عن آبائهم.

وقالت ميلانيا ترامب، في بيان صادر عن مكتبها، إنها تكره أن ترى الأطفال ينفصلون عن عائلاتهم، معربة عن أملها في أن يتمكن الجمهوريون والديمقراطيون من إصلاح قوانين الهجرة في البلاد.

وتأتي تصريحات زوجة الرئيس الأمريكي، عقب تصاعد الجدل حول سياسة ترامب الصارمة تجاه المهاجرين غير الشرعيين.

والجمعة الماضية، أعلنت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية، أن السلطات فصلت 1995 طفلا عن ذويهم من المهاجرين غير الشرعيين، خلال ستة أسابيع، بين 19 أبريل/ نيسان و31 مايو/ أيار الماضيين، حسبما نقلت صحيفة نيويورك تايمز.

ولفتت الوزارة، إلى أن أولئك الآباء يواجهون اتهامات جنائية لعبورهم بصورة غير شرعية الحدود مع المكسيك إلى داخل الولايات المتحدة.

ولفتت ميلانيا، في البيان، إلى أنها تكره أن ترى الأطفال منفصلين عن عائلاتهم عند الحدود، وفق ما نقلت وكالة أسوشييتد برس.

وقالت إنها “تؤمن بالحاجة إلى بلد يلتزم بجميع القوانين، لكننا بحاجة أيضًا لبلد يحكم بالقلب”، مضيفة أنها “تأمل في أن يحصل توافق حول إصلاح سياسات الهجرة بشكل ناجح”.

أيضا دخلت السيدة الأولى السابقة لورا بوش، زوجة الرئيس الأسبق، جورج دبليو بوش، على خط الجدل، واصفة سياسة فصل الأطفال بـ “القاسية” و”غير الأخلاقية”.

وتسعى سياسة إدارة ترامب الجديدة بشأن الهجرة، التي دخلت حيز التنفيذ مايو الماضي، لتحقيق أقصى قدر ممكن من المحاكمات الجنائية بحق الأشخاص الذين حاولوا دخول الولايات المتحدة بطريقة غير شرعية.

ووضعت السلطات الأمريكية أولئك المهاجرين رهن الاعتقال ما أدى لفصل أطفالهم عنهم، وفق أسوشييتد برس.

ودعت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى التوقف فورًا عن سياستها بفصل المهاجرين عن أطفالهم بعد عبور الحدود الأمريكية مع المكسيك.

وقالت المفوضية في بيان “لا ينبغي مطلقًا احتجاز أبناء المهاجرين لأسباب تتعلق بوضع الهجرة الخاص بآبائهم”.

وأوضح البيان، أن “الاحتجاز لا يصب أبدًا في مصلحة هؤلاء الأطفال، وغالبًا ما يمثل انتهاكًا لحقوق الطفل”.

وانتقدت المتحدثة باسم المفوضية رافينا شمداسانى، الولايات المتحدة بسبب سياسة “عدم التسامح المطلق التي تفضي إلى فصل المهاجرين عن أطفالهم بعد الهجرة عبر الحدود”، بحسب وكالة “أسوشيتد برس”.

وأوضحت المتحدثة، في مؤتمر صحفي، أن “ممارسة الفصل بين المهاجرين وأطفالهم يعد بمثابة تدخل اعتباطي وغير قانوني في الحياة الأسرية”، واصفة ذلك بأنه “انتهاك خطير لحقوق الأطفال”.

TRT العربية – وكالات