الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

نتنياهو يزور ألمانيا وفرنسا أوائل الشهر المقبل لبحث الملف النووي الإيراني

Israeli PM Netanyahu attends the weekly cabinet meeting at the prime minister's office in Jerusalem

أعلن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، الأحد، أنه سيزور ألمانيا وفرنسا في 4 و6 يونيو/حزيران المقبل.

وستتطرق محادثات نتنياهو، في فرنسا وألمانيا إلى قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني، وهي خطوة لقيت انتقادات في باريس وبرلين وترحيبًا في إسرائيل، وفق مكتبه الذي لم يذكر تفاصيل إضافية.

والأسبوع الماضي، ألغي رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، زيارته لإسرائيل والأراضي الفلسطينية التي كانت مقررة في 31 مايو/أيار، والأول من يونيو/حزيران “لانشغالات داخلية مرتبطة بالعمل الحكومي”.

وكان من المفترض ان يفتتح فيليب، ونتنياهو في الأول من يونيو/حزيران في القدس فعاليات ثقافية وعلمية بين البلدين.

وكان نتنياهو أجرى في 16 مايو/أيار محادثة هاتفية مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، حسبما أعلن مكتبه.

وفي 8 مايو/أيار الجاري، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب إعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية على إيران والانسحاب من الاتفاق النووي، مبررًا قراره بأن الاتفاق سيء ويحوي عيوب تتمثل في عدم فرض قيود على البرنامج الصاروخي الإيراني وسياستها في الشرق الأوسط.

ورفضت فرنسا وبريطانيا وألمانيا، بصفتهم ممثلي أوروبا في الاتفاق، هذا القرار، وأعلنوا تمسكهم بالاتفاق.

وفي 2015، وقعت إيران، مع الدول الخمس الكبرى دائمة العضوية في مجلس الأمن (روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين وبريطانيا)، بالإضافة إلى ألمانيا، اتفاقًا حول برنامجها النووي، يقضي بفرض قيود وتفتيش دائم على برنامجها النووي، وحصره في الاستخدامات السلمية، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية الغربية المفروضة عليها.

TRT العربية – وكالات