الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

هدوء حذر عقب اشتباكات بين قوات “الوفاق” و”الإنقاذ” بالعاصمة الليبية أوقعت عشرات القتلى

Libya'nın başkenti Trablus'ta şiddetli çatışmalar
يسود هدوء حذر العاصمة الليبية طرابلس، اليوم السبت، عقب اشتباكات عنيفة اندلعت أمس، بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني، وأخرى تابعة لـ”حكومة الإنقاذ”، أوقعت عشرات القتلى والجرحى.

وقال مراسل الأناضول، إن “حي أبوسليم الذي شهد أعنف المواجهات العسكرية أمس الجمعة، يشهد منذ صباح اليوم هدوء حذرا مع انتشار آليات مسلحة تابعة للوفاق”.

وأشار إلى أن “الحياة عادة لطبيعتها في أول أيام شهر رمضان لبعض شوارع العاصمة خاصة وسط المدينة”.

من جهته، قال مصدرأمني تابع للوفاق، مفضلاً عدم ذكر اسمه، إن “قواتنا لا تزال تحافظ على تمركزاتها بعدما صدت أمس الجمعة هجوما كبيرا شنته كتائب تابعة لحكومة الإنقاذ”.

وأوضح المصدر، للأناضول، أن “قوات الوفاق ستبدأ في وضع خطة أمنية لتأمين العاصمة حتى لا تحدث أي خروقات أمنية مستقبلاً”.

وفي وقت سابق أمس، قال رئيس المجلس الرئاسي للوفاق، فائز السراج، إن “الخيارات متعددة ومفتوحة لردع كل من يحاول المساس بأمن طرابلس، وعرقلة الجهود المبذولة لإقرار السلم وإرساء الأمن في العاصمة وكل المدن الليبية”.

وجاءت تصريحات السراج، التي وردت في بيان للمكتب الإعلامي للمجلس الرئاسي، تعليقاً على الاشتباكات التي أسفرت عن مقتل 25 شخصاً وإصابة 50 آخرين، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية.

ولم يصدر عن القوات التابعة لحكومة “الإنقاذ” أية بيانات بهذا الخصوص.

وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي، إثر ثورة شعبية في 17 فبراير/شباط 2011، من انفلات أمني وانتشار السلاح، فضلاً عن أزمة سياسية معقدة.

وتوجد في البلاد 3 حكومات متصارعة، اثنتان منها في طرابلس، وهما “الوفاق الوطني”، و”الإنقاذ”، إضافة إلى “المؤقتة” بمدينة البيضاء (شرق)، والتي انبثقت عن برلمان طبرق.

وكالة الأناضول