الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

هل تخرج تركيا رابحة من الحرب التجارية بين الصين وأمريكا؟

MUĞLA'DA İHRACAT YÜZDE 28,4, İTHALAT YÜZDE 6,1 ARTTI TÜRKİYE İSTATİSTİK KURUMU 2018 YILI, MAYIS AYI DIŞ TİCARET İSTATİSTİKLERİNİ YAYIMLADI. BU KAPSAMDA TÜİK DENİZLİ BÖLGE MÜDÜRÜ ALİ İHSAN YÜCEDAĞ TARAFINDAN VERİLEN BİLGİYE GÖRE MUĞLA'DA; İHRACAT YÜZDE 28,4, İTHALAT YÜZDE 6,1 ARTTI.

ستكون للحرب التجارية المندلعة بين الصين والاتحاد الأوروبي بوتيرة أقل، من جهة، والولايات المتحدة من جهة أخرى، تبعات إيجابية على بعض الاقتصادات العالمية، من ضمنها تركيا.

ويرى رئيس جمعية رجال الأعمال الأتراك والأمريكان “تابا-أم تشام”، علي عثمان أقات، أنه بإمكان تركيا الخروج رابحة من الحرب التجارية الدائرة، في حين أن كلا الطرفين (الولايات المتحدة الأمريكية والصين) سيكون خاسرًا.

وأكد على أن تركيا، قادرة على خلق العديد من الفرص ونيل المزيد من المكاسب في هذا الخصوص، مبيناً أن جمعيتهم ومنذ ظهور بوادر الحرب التجارية، قامت بمراجعة جميع مشاريعها ذات القيمة المضافة، وأكسبتها زخماً كبيراً.

ويعتقد الخبير الاقتصادي، أن بإمكان تركيا تقليص التأثر سلباً من هذه الأزمة، وذلك نظراً للفارق الكبير بين صادراتها للولايات المتحدة ووارداتها منها.

واقترح إنشاء مناطق صناعية تركية على الأراضي الأمريكية، لتجنب الضرائب الأمريكية على البضائع القادمة من خارج البلاد.

ودعا “أقات” رجال الأعمال والمستثمرين والصناعيين، أصحاب شركات واستثمارات صغيرة ومتوسطة وكبيرة الحجم، الراغبين في تجنب أضرار هذه الأزمة والخروج بمكاسب منها، للانضمام إلى المشاريع “الهامة والكبيرة” التي تنفذها الجمعية التي يرأسها.

يُشار إلى أن السلطات الأمريكية، فرضت المزيد من الرسوم على المنتجات الصينية في العام الثاني من ولاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وردت بكين بإجراءات مماثلة، وسط تحذير محليين اقتصاديين من مخاطر اندلاع حرب تجارية شاملة بين البلدين قد تعصف بالشركات وأسواق المال في أنحاء العالم.

TRT العربية – وكالات