الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

واقع مأساوي لنزلاء مخيم “دار رعاية الأيتام والأرامل” في إدلب السورية

20170708_2_24615567_23847695_Web

يشكو المقيمون في مخيم “دار  رعاية الأيتام والأرامل” الواقع بمحافظة إدلب، شمالي سوريا، من فراغ إغاثي واضح، وظروف إنسانية مأساوية، في ظل غياب من يعيلهم.

ويشكل الأطفال اليتامى والنساء الأرامل غالبية سكان المخيم الواقع في مناطق سيطرة قوات المعارضة، ويعاني المقيمون فيه من انعدام المساعدات الطبية والإغاثية ومستلزمات النظافة.

وقال إبراهيم يوسف، أحد إداريي المخيم، إن “450 نازحا يقيمون في المخيم المكون من 94 خيمة. ومعظم الأطفال يتامى والنساء أرامل”.

أما كندة، المسؤولة عن احتياجات الأرامل، فقالت: “على عكس باقي المخيمات التي يوفر الآباء فيها احتياجات أطفالهم، فليس هناك من  يلبي ما يطلبه الأطفال هنا من طعام وشراب وألعاب”.

ووجهت كندة نداء لمنظمات الإغاثة وفاعلي الخير لتقديم الدعم للأطفال وتوفير احتياجاتهم.

فيما قالت حميدة، إحدى المقيمات في المخيم مع أطفالها الستة وأحدهم من ذوي الاحتياجات الخاصة،  “نظام الأسد قتل زوجي دون أي مبرر. بقيت لفترة وجيزة في لبنان، وعانيت من صعوبة الحياة فيها، لذا اضطررت للقدوم إلى هنا، وصار لي 4 سنوات أقيم فيه”.

وأضافت “إمكانياتنا في المخيم محدودة. حتى أنني لا استطيع شراء حليب لأطفالي الصغار. لا نذوق اللحم سوى في العيد. والكل هنا في حاجة ماسة لكافة أنواع المساعدات”.

الأناضول