الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

وزير المالية التركي: تصنيف “موديز” لتركيا لا قيمة له

وزير المالية التركي ناجي أغبال
وزير المالية التركي ناجي أغبال

انتقد وزير المالية التركي ناجي أغبال، التصنيف الائتماني الذي أعلنته وكالة “موديز” الدولية عن تركيا، قائلاً “ليس له أي قيمة بالنسبة لنا”.

وأضاف “أغبال” في كلمة له خلال جلسة للجمعية العامة للبرلمان التركي، اليوم الخميس، إن “الاقتصاد التركي يواصل نموه اعتمادا على أسسه المتينة، وبنيانه القوي، والمستوى العالي للإدارة العامة”.

وتابع “في الأساس تقرير موديز قيمته ضعيفة، لأن موديز نشرت تقارير عقب محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو (تموز) 2016، تخالف بشكل كبير الحقائق للاقتصاد التركي، وتشوه تركيا”.

وأشار الوزير إلى ما أعلنته موديز بخصوص تركيا لعام 2017، بأن اقتصادها إن نما لن يتجاوز ما نسبته 2 أو 3 بالمائة، وأكد أن الاقتصاد التركي سجل نسبة نمو تجاوزت 7 بالمائة في العام ذاته.

ولفت إلى دخول رأس مال أجنبي إلى تركيا بقيمة 12 مليار دولار العام الماضي.

واتهم الوزير التركي الوكالة الدولية بإعداد تقارير مبنية على دوافع سياسية، وقال بهذا الخصوص مخاطباً الوكالة: “تقاريركم بقيمة القمامة”.

وأمس الأربعاء، خفّضت وكالة “موديز” الدولية تصنيفها الائتماني لتركيا من “Ba1″ إلى “Ba2″، كما غيّرت نظرتها المستقبلية للوضع الاقتصادي في البلاد من “سلبية” إلى “مستقرة”.

وعن سبب حدوث هذا التراجع في عملية التصنيف الائتماني لتركيا، ذكرت الوكالة في بيان لها، أن هناك سببان رئيسيان “أولهما الخسائر المستمرة في المقاومة المؤسسية، وزيادة خطر الصدمات الخارجية بسبب الدين المرتفع والمخاطر السياسية”.

أما بخصوص أسباب تغير النظرة المستقبلية من “سلبية” إلى “مستقرة” فذكرت الوكالة، أن ذلك يرجع إلى القوة المالية والاقتصادية للبلاد.

وذكرت الوكالة أن توقعها لمعدل النمو الاقتصادي المحتمل لتركيا “يتراوح بين 3.5 و 4 في المائة، وهو ما يخالف توقعات الحكومة (التركية) التي وصلت لـ5 في المائة”، مشيرًا أن البلاد تمتلك اقتصادًا ديناميكيًا.

وأشار البيان أن القوة المالية لتركيا في وضعية أفضل مقارنة باقتصاديات أخرى مشابهة.

TRT العربية – وكالات