الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

وزير المياه العراقي يعتزم بحث انخفاض منسوب مياه “نهر دجلة” مع المسؤولين في تركيا

Mideast Iraq Islamic State
قال وزير الموارد المائية العراقي حسن الجنابي، الإثنين، إنه يعتزم إجراء زيارة رسمية لتركيا قريبًا دون تحديد وقت محدد، للقاء مسؤولين في الحكومة التركية لبحث انخفاض منسوب المياه في نهر دجلة، الناجم عن قلة هطول الأمطار.

وأوضح “الجنابي” في مؤتمر صحفي من كربلاء، أنه سيطلب من الجانب التركي زيادة الإطلاقات المائية لنهر دجلة للتغلب على النقص الحاد في منسوب المياه، بحسب ما نقلته الأناضول.

كانت وزارة الموارد المائية العراقية، أعلنت في يناير/ كانون الثاني أن أنقرة أبلغت بغداد بتأجيل ملء سد أليسو إلى يونيو/ حزيران المقبل بدلاً من مارس/ آذار 2018. ويعاني العراق من نقص حاد في هطول الأمطار خلال الموسم الحالي، هو الأكبر خلال 70 عامًا، ما تسبب بالفعل بخسارة نحو 30 بالمائة من محصولي القمح والشعير، وفق الحكومة العراقية.

وقال “الجنابي” خلال المؤتمر، إن “جميع مناطق العراق مهددة بشح المياه”، مبينًا أن “ما حدث في المجر الكبير هو اختناق وتم حل الموضوع والمياه تتدفق الآن للقضاء”.

وأول أمس السبت، أعلن قضاء مدينة المجر الكبير بمحافظة ميسان، جنوبي العراق، توقف جريان نهر دجلة في القضاء، نتيجة استحواذ المحافظات والمدن الأخرى على المياه وعدم التزامها بالحصص المائية. وقضاء المجر الكبير يبعد عن مدينة العمارة مركز محافظة ميسان بحوالي 33 كم، ويبلغ عدد سكانه حوالي 215 ألف نسمة. وتعتمد محافظة ميسان على نهر دجلة بشكل كبير، في مشاريع المياه الصالحة للشرب وكذلك ري الأراضي الزراعية التي تقدر بنحو مليون ونصف مليون دونم.

وتعد الأنهار في العراق المصدر الرئيس للمياه، ويليها بدرجة أقل مياه الأمطار والمياه الجوفية. وتقدر كمية مياه الأنهار في العراق بحوالي 77 مليار متر مكعب سنويا، في المواسم الجيدة، ونحو 44 مليارا سنويا، في مواسم الجفاف. في حين يقدر إجمالي معدل الاستهلاك لكافة الاحتياجات في العراق بنحو 53 مليار متر مكعب سنويا؛ ما يعني حدوث عجز في السنين الجافة التي تشهد تناقص مياه الأنهار.

TRT العربية – وكالات