الصفحة التي تحاولون زيارتها قد تم أرشفتها ولا يمكن الوصول إليها. زوروا موقعنا الجديد trtarabi.com

يلدريم حول مجزرة غزة: لم يسبق رؤية الأمم المتحدة عاجزة لهذه الدرجة

20180515_2_30394372_33782495_Web

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، إنه “لم يسبق رؤية الأمم المتحدة المكلفة بحماية السلام العالمي عاجزة لهذه الدرجة في حادثة أخرى”، في إشارة إلى التعاطي الأممي مع المجزرة الإسرائيلية بغزة.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها رئيس الحكومة التركية، عقب أداء صلاة التراويح الأولى لشهر رمضان لهذا العام، في العاصمة أنقرة مساء الثلاثاء.

ويوم الإثنين، ارتكب جيش الاحتلال الإسرائيلي مجزرة بحق المتظاهرين السلميين على حدود قطاع غزة، واستشهد فيها 62 فلسطينيًا وجرح 3188 آخرين، بالرصاص الحي والمطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وأضاف يلدريم “ولعل هذه الأحداث تثبت بشكل واضح مدى أهمية الدعوات التي تطالب بإعادة هيكلة الأمم المتحدة، وتغيير نظام العضوية الدائمة بمجلس الأمن، ونظام استخدام حق الفيتو، فالعالم أكبر من الدول الخمسة دائمة العضوية”. كما أوضح أن “الولايات المتحدة، استخدمت الإثنين، حق (كسر حاجز الصمت) لمشروع البيان الذي أعدته الكويت بمجلس الأمن”؛ لإدانة أعمال قتل الفلسطينيين في غزة، والدعوة لإجراء تحقيقات شفافة ومستقلة في تلك الأحداث. وتابع “إذا لم تجتمع الأمم المتحدة الآن لتتخذ قرارات هامة حيال هذه التطورات، فمتى ستضطلع بمسؤوليتها حيال مثل هذه الأحداث التي تجرى على مرآى ومسمع من العالم أجمع”.

يلدريم تابع في ذات السياق قائلا “مع الأسف نحن نستقبل رمضان هذا العام ببداية غير جيدة، إذ شاهدنا مجزرة إسرائيلية ترتكب في فلسطين ونحن على أعتاب هذا الشهر الفضيل”.

وعن نقل أمريكا لسفارتها من تل أبيب لمدينة القدس المحتلة قال يلدريم “الإدارة الأمريكية، بقرارها الخاص بنقل سفارتها للقدس، أدت لظهور وضع لا يمكن تفاديه بخصوص القضية الفلسطينية – الإسرائيلية”، لافتًا إلى أن “القرار الأمريكي بنقل السفارة لمدينة القدس مركز الأديان السماوية الثلاث، جاء لفرض أمر واقع بخصوص القضية الفلسطينية، رغم القانون الدولي، وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة”.

وتابع في ذات السياق قائلا “في الوقت الذي كان يحتفل فيه الأمريكان والإسرائيليون بافتتاح السفارة، كان الجنود الإسرائليون على الطرف الآخر يرتكبون مجزرة وحشية بحق الفلسطينيين الأبرياء”. واستطرد يلدريم “وقد أسفرت هذه المجزرة عن استشهاد أكثر من 60 شخصًا من أخوتنا الفلسطينيين، نتمنى لهم الرحمة، فضلا عن أكثر من 3 آلاف جريح”. وتساءل رئيس الوزراء التركي قائلا “إلى متى سيظل العالم صامتًا حيال هذا الظلم ؟”، مضيفًا “من مات في تلك الأحداث، ليسوا مدنيون فلسطينيون أبرياء، بل الإنسانية هي من مات”.

وفي تصريحاته تطرق يلدريم إلى اجتماع منظمة التعاون الإسلامي الطارئ، المزمع يوم الجمعة المقبل، والذي دعا إليه الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، على خلفية التطورات التي تشهدها الأراضي الفلسطينية.

وأوضح يلدريم أن أن “هذه الدعوة (لانعقاد القمة) موقف يليق بتركيا في هذا الخصوص، إذ قمنا بدعوة كافة الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي لقمة طارئة يوم الجمعة”، مضيفًا “ونأمل أن نخرج من القمة المقبلة برسالة قوية للغاية من أجل القضايا الخاصة بالفلسطينيين، تلك القضايا التي هم فيها على حق”. وشدد رئيس الوزراء التركي على ضرورة الإنهاء الفوري للوحشية الإنسانية التي ترتكب على أرض فلسطين.

وارتكبت إسرائيل مجزرتها حينما كان المتظاهرون يحتجون على نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس المحتلة، ويحيون الذكرى الـ 70 لـ”النكبة” الفلسطينية. وردًا على نقل السفارة إلى القدس والمجزرة الإسرائيلية في غزة، أعلنت تركيا الحداد الوطني 3 أيام، واستدعت سفيريها لدى واشنطن وتل أبيب للتشاور، ودعت منظمة التعاون الإسلامي لاجتماع طارئ الجمعة المقبل.

ويوم الثلاثاء، أعلنت الخارجية التركية، استدعاء السفير الإسرائيلي لدى أنقرة، إيتان نائيه، وأبلغته أن “عودته إلى بلاده لفترة، سيكون مناسبًا”، على خلفية أحداث غزة.

TRT العربية – وكالات