البعثة المغربية أعلنت هرب ثلاثة لاعبين لدى وصولهم إلى العاصمة الإيطالية روما (Others)

في حادثة متواترة الحصول، قرّر ثلاثة عناصر من المنتخب الوطني المغربي لكرة الطائرة، لفئة أقلّ من 21 سنة، الفرار فور وصول فريقهم إلى إيطاليا مشاركاً في بطولة العالم المقامة هناك. فرارٌ أتى طمعاً في "حلم أوروبي"، استُنفرت لإحباطه كل الوسائل الممكنة لإعادة اللاعبين، ولم ينجح أي منها حتى الآن.

ولم تكن هذه الحادثة بسابقة ولا فريدة في حدوثها، إذ يُقبِل عدد من الرياضيين العرب على الهرب من أوطانهم مستغلين مشاركة بعثاتهم الرياضية في منافسات ببلدان أوروبا وأمريكا الشمالية.

فرار ثلاثة رياضيين مغاربة إلى إيطاليا

حسب ما أعلنت عنه وسائل إعلام مغربية، هرب ثلاثة لاعبين من بعثة المنتخب الوطني للكرة الطائرة فئة أقلّ من 21 سنة، من البعثة فور الوصول إلى إيطاليا. وفوجئت "مكونات المنتخب المغربي بغياب 3 لاعبين" بالعاصمة روما، تاركين منتخبهم يخوض الخميس "أولى مبارياته في بطولة العالم مشاركاً بقائمة تضم 9 لاعبين فقط".

وأوضح بيان للاتحاد المغربي للكرة الطائرة بأن الوفد المغربي اكتشف أن "العناصر الثلاثة تخلفوا عن المجموعة بعد استغلالهم لحظة البحث عن الأمتعة بصفة شخصية، إذ إنه بعد حصولهم على جوازات سفرهم التي كانت بحوزة رئيس الوفد، استغل العناصر هذه اللحظة للاختفاء".

وأضاف البيان أن سفارة الرباط بروما أُبلِغَت بالأمر، وزُوّدت بكل المعطيات الخاصة باللاعبين الثلاثة بهدف اتخاذ الإجراءات اللازمة، كما جرى الاتصال بعائلاتهم لإخبارهم بالإجراءات التي سلكتها السلطات الإيطالية للقيام بالبحث"، معتبراً ما فعله اللاعبون الثلاثة "تصرفاً غير مسؤول يمسّ صورة المغرب والرياضة بصفة عامة".

لاعبان مغربيان يفران إلى اليونان

ليست المرة الأولى التي يفر فيها رياضيون مغاربة إلى أوروبا إثر مشاركتهم في بطولة دولية، بل سبقها كثير من الحالات، آخرها تعود إلى سنة 2019 عند مشاركة البعثة المغربيَّة في الألعاب المتوسطيَّة الشاطئيَّة باليونان، حيث فرَّ لاعبان من منتخب كرة اليد الشاطئيَّة المغربي.

وقالت وسائل إعلام محليَّة وقتها إن لاعبي المنتخب المغربي لكرة اليد الشاطئية رافقا البعثة المغربية إلى المطار للعودة إلى المغرب، وحصلا على جوازَي سفرهما لتقديمهما لدى أمن مطار اليونان، قبل أن يختفيا عن الأنظار، ويقررا التخلف عن العودة.

هرب 12 مصرياً في بولندا

في قصة غريبة جرت أحداثها سنة 2015، انتحل 12 مصرياً صفة لاعبين في فريق لكرة الجرس الخاصة بالمكفوفين، الذي كان يشارك في منافسة دولية ببولندا، قبل أن يفروا جماعة للهجرة في أوروبا. وعند افتضاح أمرهم أخطرت النيابة العامة المصرية الإنتربول بسرعة إلقاء القبض عليهم.

ونقلًا عن وسائل إعلام محليَّة، فإن القصة بدأت عندما "طلب نادى الإيمان للمعاقين من اتحاد ألعاب المكفوفين المشاركة فى بطولة بولندا، وهو ما وافق عليه رئيس الاتحاد السابق للرياضة"، دون أن تُكتشف حقيقة أعضاء الفريق. كما أن وزير الشباب والرياضة المصري وقتها خالد عبد العزيز، وقّع هو الآخر قرار سفرهم، دون أن يكتشف لا هو ولا رئيس الاتحاد أن الأمر يتعلق بأشخاص أسوياء مرشَّحين للهجرة غير النظامية.

هرب المصارع التونسي ليصبح بطلاً لفرنسا!

سنة 2016، أعلن المصارع التونسي سليم طرابلسي مغادرته المعسكر التدريبي الذي كان يخوضه منتخبه ببولندا تحضيراً لأولمبياد ريو دي جانيرو. وقال وقتها سليم في مقطع فيديو نشره بعد عملية الهرب بأن سبب مغادرته "مشكلات حقيقية وشبهات تحوم حول هذه الرياضة التي أصبحت مطمعاً ومحلّ استغلال من المسؤولين الذين يخدمون مصالحهم على حساب المصارعين".

فيما قاد الهرب سليم إلى فرنسا حيث جُنّس ليفوز بعدها ببطولة فرنسا للمصارعة. هو الذي كان قد تأهل باسم تونس لأولمبياد ريو دي جانيرو، وفاز ببطولة إفريقيا، كما حصل على ميدالية فضيّة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط.

TRT عربي
الأكثر تداولاً