كيف حقق Hepsiburada المليارات وصولاً إلى البورصة العالمية؟ (Onayli Kisi/Kurum/AA)

مع بدء جائحة كورونا تزايدت مبيعات شركات التسوق الإلكتروني بشكل هائل، غير أن موقع Hepsiburada التركي حقق نجاحاً عالمياً يُعد الأول من نوعه لشركة محلية تركية، إذ بلغت قيمة الطرح الأولي للاكتتاب العام للشركة ما يعادل 3.9 مليارات دولار أمريكي.

وكشفت وكالة "بلومبيرغ" أن الشركة المالكة لموقع Hepsiburada التركي طرحت أسهمها في بورصة Nasdaq الأمريكية، مؤكدة أنه أول إدراج من نوعه في تلك البورصة من قبل شركة تركية. وفي هذا الصدد أعلنت رائدة الأعمال خانزاده دوغان بوينر مؤسسة ورئيسة مجلس إدارة الموقع أن أسهم الشركة قد لاقت إقبالاً كبيراً فور طرحها في بورصة Nasdaq، حيث ذكرت أنه قد تم بيع أسهم بقيمة 738 مليون دولار حتى اللحظة، وهو ما يمثل نحو 20% من إجمالي الأسهم المعروضة من قِبل الشركة. جدير بالذكر أن متوسط سعر السهم الواحد يقابل 12 دولاراً أمريكياً، وبذلك سيعود على الشركة صافي أرباح بقيمة 470 مليون دولار مقابل الأسهم التي بيعت حتى الآن.

من البداية حتى العالمية

يعد موقع Hepsiburada من أقدم مواقع التسوق الإلكتروني محلياً وكذلك عالمياً، حيث تأسس بعد أعوام قليلة من تأسيس موقع أمازون الشهير. وحرصت Dogan Holding، وهي الشركة المالكة للموقع، على الحفاظ على وتيرة سريعة لنمو الموقع ولسهولة استخدامه من قبل المستهلكين، ليتم اختياره كأفضل موقع تسوق إلكتروني محلي لعدة أعوام. مؤخراً تجاوز إجمالي عدد المنتجات المعروضة على الموقع 600 ألف منتج، بالإضافة إلى ما يزيد على 100 مليون زيارة شهرية.

وتخطى الموقع النمط التقليدي لمواقع التسوق الالكتروني المحلية المماثلة، حيث صرحت رائدة الأعمال الشابة خانزاده دوغان أن الموقع بدأ يتوسع ليدشن فعالياته في دول ومناطق مجاورة لتركيا مثل دول البلقان وشرق أوروبا، وشمال إفريقيا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى العديد من الدول الإفريقية جنوب الصحراء.

يأتي هذا علاوة على تقديم الموقع لخدمات جديدة جراء الإجراءات الاحترازية المتخذة لمكافحة جائحة كورونا، مثل خدمة توصيل سلع البقالة والاحتياجات اليومية إلى المنازل في نفس اليوم الذي يقوم المستهلك فيه بطلب المنتجات.

تأثير كورونا

كان لجائحة فيروس كورونا عالمياً تأثير كبير على قطاع التسوق الإلكتروني، وفي هذا الصدد أفادت خان زاده أنه من خلال تحليلها لسلوك المستهلك عبر التسوق الإلكتروني، فقد لوحظ إقبال كبير من المستهلكين على البحث عن المنتجات الصحية ومنتجات التطهير والتعقيم الشخصي، وذلك في بداية انتشار الجائحة.

لكن وبعد وقت قصير، بدأ المستهلكون في شراء أجهزة إلكترونية منزلية مثل التلفاز والهواتف المحمولة وأجهزة الحاسوب، هذا بالإضافة إلى سلع التزيين والديكور المنزلي. وتعلل خان زاده أن المستهلكين قد ضجروا من قرارات الإغلاق التام وإجراءات حظر التجول الاحترازية التي طبقتها أغلب حكومات العالم لمكافحة انتشار وباء كورونا.

وأنهت سيدة الأعمال الشابة كلامها مؤكدةً أن تأثير جائحة كورونا كان كبيراً، وانعكس بشكل إيجابي على اتجاه المستهلكين نحو التسوق الإلكتروني، حيث إنهم وجدوا فيه بديلاً عن الأسواق التقليدية التي حُظر التوجه إليها إلا لساعات قليلة خلال الموجات المتعاقبة للجائحة. يُذكر أن موقع Hepsiburada وحده قد تجاوزت أرباحه الضعفين فقط خلال عام 2020 مقارنة بالعام السابق.

صعود تركيا

لدى تركيا الكثير من المنصات الضخمة التي تهدف إلى الازدهار والنمو في قطاعي التسوًق الإلكتروني والخدمات الإلكترونية. حيث يوجد عشرات المواقع مثل Trendyol، Hepsiburada، Gittigidiyor، Sahibinden، N11، Yemeksepeti، Turkish Souq، بالإضافة إلى العديد من المواقع الأخرى التي تتنافس في تقديم الخدمات والسلع المميزة للمستهلك بأسعار تنافسية ومستوى خدمة راقٍ. ويرجع الفضل في ذلك إلى التقدم التكنولوجي والبنية التحتية القوية التي تتمتع بها تركيا، إضافة إلى تميّز المنتجات والسلع التركية المحلية بجودة عالية وأسعار مناسبة، ممَّا يزيد من إقبال المستهلكين ورُوَّاد الأعمال على قطاع التسوّق الإلكتروني.

هذا وقد شهد حجم التسوق الإلكتروني في تركيا ارتفاعاً ملحوظاً في الفترة الماضية، حيث بلغ نسبة 10% من إجمالي قطاع البيع بالتجزئة، وينتظر لهذه النسبة أن تستمر في الارتفاع لتصل إلى نسب تقارب الأسواق الإلكترونية الغربية التي تجاوزت متوسط الـ20%.

TRT عربي
الأكثر تداولاً