استراتيجية طموحة لمئة عام قادم.. كيف تخطط تركيا للاستفادة القصوى من مياهها؟/الصورة:AA (AA)
تابعنا

على الرغم من أن تركيا محاطة بالمياه من ثلاث جهات، إلا أنها ليست دولة غنية بالمياه الصالحة للشرب أو الزراعة. في الواقع، ولمواجهة هذه المشكلة التي قد تتفاقم بفعل ظاهرة التغير المناخي، ظهرت خلال الأيام الأخيرة تفاصيل استراتيجية المياه الطموحة للمئة عام المقبلة، التي ستبدأها وزارة الزراعة والغابات التركية مطلع العام القادم تحت اسم "استراتيجيات كفاءة المياه وخطة العمل في إطار مناخي متغير"، والتي في إطارها سيتم تخفيض فاقد المياه من 33% إلى 25% وما دون.

ولهذا الغرض، أعدت الوزارة تصوراً للـ100 عام القادمة. وفقاً لذلك، سيجري تحديد موارد المياه التي ستمتلكها تركيا في المئة عام القادمة، وكيفية استخدامها وحمايتها. وبحلول عام 2023، تهدف الوزارة إلى توعية المواطنين ونشر شعار "الماء وطن"، فضلاً عن توقيع بروتوكولات "الأخوة المائية" بين البلديات.

كما تستعد وزارة الزراعة والغابات، التي ترغب في الاستفادة من الموارد المائية المتاحة بشكل جيد حتى آخر قطرة ماء، لبدء استراتيجية جديدة في يناير/كانون الثاني، وذلك من خلال إدخال تدابير واسعة النطاق لمنع الخسائر التي تحصل في الحياة الحضرية، وفي المناطق الخاضعة لسيطرة البلديات والمناطق الزراعية.

الكثير من المياه والقليل من موارد المياه العذبة

على الرغم من أن ثلاثة أرباع العالم مغطى بالمياه، فإن موارد المياه العذبة المتاحة للإنسان لا تشكل سوى 1% من إجمالي المياه. وبسبب تأثيرات مثل تغير المناخ والاحتباس الحراري، من المتوقع أن تنخفض الموارد المائية بنسبة 25% في القرن المقبل في بعض البلدان، بما في ذلك تركيا.

قد يتسبب هذا الوضع بما يسمى "المعاناة من الإجهاد المائي". وطريقة منع ذلك هي استخدام الماء بحكمة ومنع الهدر والتنقية، بالإضافة إلى ترشيد الاستخدام وإدخال تقنيات زراعية جديدة. إليكم أبرز ركائز الاستراتيجية الجديدة:

تقليل الفاقد

حسب معطيات الوزارة، فإن متوسط ​​الفاقد من المياه في المناطق الخاضعة لإدارة البلديات هو 33% في تركيا، أي أن ثلث المياه النظيفة المتوفرة تضيع قبل استخدامها. في بعض البلدان في العالم، تتراوح هذه الخسارة بين 8-24 في المتوسط.

وعليه، تهدف الوزارة إلى تقليل هذه الخسارة إلى أقل من 25% في المناطق الخاضعة لسيطرة البلديات في تركيا. عندما يجري تقليل فاقد المياه من 33% إلى 25%، فلن تضيع المياه المكافئة لاحتياجات العاصمة أنقرة المائية لمدة عامين. وإذا جرى تخفيض هذا إلى 10%، فسيجري تحقيق توفير مرتفع للغاية.

الاستفادة من مياه الصرف الصحي

الركيزة الأخرى ضمن الاستراتيجية الجديدة ستكون إعادة تقييم طرق الاستفادة من مياه الصرف الصحي، خصوصاً وأن 44% من مياه الصرف الصحي في تركيا قابلة لإعادة الاستخدام. وهذا يعني 3 مليارات و200 مليون متر مكعب من المياه القابلة لإعادة الاستخدام سنوياً.

فمن مجمل 3.2 مليار متر مكعب من المياه، 65% للاستخدام الزراعي، و22% للاستخدام البيئي، و10% للصناعة، و 2% لتغذية المياه الجوفية، بالإضافة إلى 1% للمناظر الطبيعية و1% أخرى لموارد مياه الشرب.

جمع مياه الأمطار

على الرغم من أن المطر يعمل بشكل جيد للغاية في الزراعة، إلا أنه عندما لا يسبب فيضانات ولا أضراراً كبيرة في مراكز المدن، فإنه يضيع بالاختلاط في المجاري. ومع ذلك، في البلدان المتقدمة، يستخدم حصاد مياه الأمطار أيضاً كمصدر مهم للمياه.

ولهذه الغاية تحديداً، ستدخل مشروعات تجميع مياه الأمطار حيز التنفيذ من خلال دعم التقنيات الحديثة والمتطورة وإطلاق التعاون مع الحكومات المحلية.

تقليل الخسائر في قطاع الزراعة

بسبب أساليب الري التقليدية في الزراعة، فإن كفاءة الري تصل إلى مستوى 50% في جميع أنحاء البلاد. ولذلك جرى اتخاذ إجراءات لزيادة هذه النسبة إلى 55%. ومع ذلك، فإنه يهدف إلى زيادة هذا الرقم إلى 75% عبر الاستراتيجية الجديدة.

ولتحقيق هذا الهدف، تقدم وزارة الزراعة والغابات التركية دعماً بنسبة 50% لأنظمة الري الحديثة، حيث سيستمر الذين يتحولون إلى أنظمة ري أكثر حداثة مثل التنقيط والرش بالحصول على منحة دعم تصل إلى 500 ألف ليرة تركية.

إلى جانب ذلك ستدعم الوزارة مشاريع الزراعة بالمياه في نطاق استراتيجية "الزراعة عن طريق المياه". وتهدف الوزارة إلى تحقيق "أقصى فائدة بأقل قدر من المياه"، مع الخطط التي جرى الانتهاء منها في 6 أحواض والتي يستمر العمل التحضيري لها في 11 حوضاً. كما جرى إعداد "خطط إدارة الجفاف" وسيتم الانتقال إلى زراعة النباتات التي تستهلك أقل كمية من المياه في كل حوض.

تقنيات الإنتاج النظيف

ركيزة أخرى للخطة هي تقليل تلوث المياه من خلال الإنتاج الأنظف. من أجل إعادة استخدام المياه، فإنها تهدف إلى إنتاج لا يحتوي على نفايات كيميائية. في تركيا، حيث يمكن للشخص أن يهدر 5 زجاجات من الماء يومياً إذا كان مهملاً، فإن تقليل النفايات بنسبة 25-30% يعد مكسباً كبيراً.

ويتطلب ذلك استخدام تقنيات متطورة ونظيفة عند تنقية المياه وجمعها واستخدامها. سوف تُجرى دراسات في هذا الصدد حتى لا تُلوَّث طبيعة تركيا.

TRT عربي
الأكثر تداولاً