هل تعتبر الشوكولاتة مؤثراً إيجابياً أم سلبياً على صحة القلب والشرايين؟

صورة شوكولاتة عضوية في مصنع مارانا للشوكولاتة في ليما، بيرو، 19 يوليو/تموز 2017
صورة شوكولاتة عضوية في مصنع مارانا للشوكولاتة في ليما، بيرو، 19 يوليو/تموز 2017 (Reuters)

تعتبر الشوكولاتة في يومنا الحاضر جزءاً من نظام التغذية اليومي لمعظم الأشخاص من فئات مختلفة من ذكور وإناث وصغار وكبار على حد سواء، إذ أصبحت الشوكولاتة متاحة بشكل كبير ومتوفرة بكثرة من خلال المحال التجارية والمطاعم ومحال الحلويات كالكريب والوافل التي أصبحت منتشرة في كل مكان وأصبحت ذات نسبة استهلاك كبيرة بين الأفراد في المجتمعات.

وتبعاً لذلك يراودنا جميعاً السؤال هل الشوكولاتة مضرة أو مفيدة؟

إن المكون الرئيسي للشوكولاتة هو الكاكاو. والكاكو هو الجزء غير الدهني الذي يستخلص من بذور ثمار شجرة الكاكاو ويحضر بطحن الحبوب وإنتاج مزيج من زبدة الكاكاو وبودرة الكاكاو المكونة للحبوب، ثم تستخلص بودرة الكاكاو منه وتفصل عن زبدة الكاكاو للحصول على منتجين مختلفين إذ تستعمل زبدة الكاكاو لأغراض غذائية وعلاجية كالكريمات المخصصة للبشرة وغيرها.

تصنع الشوكولاتة من الكاكاو كمكون رئيسي، وبنسب متفاوتة من الزيوت، والسكر، والحليب، وزبدة الكاكاو لإنتاج أنواع مختلفة من الشوكولاتة كالشوكولاتة السوداء، والشوكولاتة البيضاء، والشوكولاتة بالحليب. إضافة إلى إنتاج منتجات متنوعة من الشوكولاتة منها السائلة والصلبة وبجودة متفاوتة تعتمد على تفاوت نسب المكونات السابق ذكرها وجودة المنتجات التي تحددها عوامل متعددة كبلد المنشأ وطرق الحفظ وطرق المعالجة.

خبير يشتم رائحة قطع الشوكولاتة في معرض الكاكاو والشوكولاتة في لاباز، بوليفيا، 2 أبريل/نيسان 2019
خبير يشتم رائحة قطع الشوكولاتة في معرض الكاكاو والشوكولاتة في لاباز، بوليفيا، 2 أبريل/نيسان 2019 (Reuters)

تحتوي الشوكولاتة على العديد من المعادن المفيدة لصحة القلب ومنها البوتاسيوم، والمغنيسيوم، والكالسيوم، والتي ثبت علمياً دورها الكبير في التقليل من خطر أمراض القلب، لتقليل نسب الوفاة الناتجة عن أمراض القلب.

تزود الشوكولاتة الجسم بنسبة من الألياف إضافة إلى الستيرول والتي تعمل بدورها على تقليل كولسترول ودهنيات الدم بشكل عام.

وتبقى الفائدة الأهم والأكبر والتي جعلت بدورها الشوكولاتة ضمن الأطعمة الوظيفية التي لها دور في تحسين الصحة والتقليل من نسبة الإصابة بأمراض القلب هي أن الشوكولاتة/الكاكاو تحتوي على الفلافونولز وهي جزء من الفلافونويدز، وهو مركب ذو فوائد عظيمة للجسم وتعتبر الشوكولاتة واحدة من أغنى المصادر الغذائية بها.

تعمل الفلافونولز كمضاد للأكسدة في الجسم، كما تعمل على التأثير على معاملات الالتهاب، إضافة إلى تحسين وتنظيم مستويات ضغط الدم، والعمل على توسعة الشرايين.

تعمل الفلافونولز كذلك على تنظيم دهنيات الدم من خلال خفض الدهنيات الضارة، إضافة إلى خفض كولسترول الدم. كذلك فإن تقليل مقاومة الأنسولين في الدم يعتبر من فوائدها البارزة.

تعتبر أمراض القلب المسبب الرئيسي للموت لدى النساء ثم الرجال حول العالم إذ بلغت في مصر 46% بينما بلغ عدد الذين قضوا نحبهم بسبب أمراض القلب 17.5 مليون نسمة حول العالم في العام 2012 وهو عدد كبير جداً.

صورة الشوكولاتة في معرض الشوكولاتة
صورة الشوكولاتة في معرض الشوكولاتة "Le Salon du Chocolat - Chocoladesalon" في بروكسل، بلجيكا، 21 فبراير/شباط 2019 (Reuters)

ويعتبر انسداد الشرايين المسبب الرئيسي لأمراض القلب كالجلطات، ويتمثل انسداد الشرايين بإغلاق جزئي أو كلي في الشريان نتيجة لتراكم الكولسترول والدهنيات على جدران الشريان، ما يؤدي إلى تضيقه وزيادة سُمك جدرانه وبالنتيجة يقل ضخ الدم في الشريان، ما يسبب الجلطة، وهي عبارة عن توقف في ضخ الدم عبر الشريان المغذي لمنطقة معينة في الجسم. وتعتبر أخطر هذه الانسدادات انسداد الشريان الرئيسي في الجسم والذي يسمى الشريان الأبهر والتي قد تؤدي إلى الموت.

شهدت السنوات الأخيرة عدداً متزايداً من الدراسات السريرية والتجريبية التي اقترحت تأثيراً إيجابياً وحامياً للشوكولاتة على أمراض القلب إضافة إلى التوتر ومعامِلات الالتهاب، إذ أثبت العديد من الدراسات دوراً فاعلاً للشوكولاتة كطعام وظيفي بسبب محتواها من الفلافونولز.

ومن الجدير بالذكر أن للفلافونولز مصادر عديدة أخرى كالمشمش، والتوت، والخوخ، والتفاح، وأنواع من الشاي كالشاي الأخضر، والشاي الأسود.

ومع كل ما ذكر من فوائد فإن الشوكولاتة تعتبر سلاحاً ذا حدين، إذ إن محتواها من السعرات الحرارية يعتبر عالياً وبالتالي دأبت الدراسات على التحذير من الاستهلاك غير المدروس للشوكولاتة، فضررها قد يفوق فائدتها في حال استهلكت بكميات كبيرة بما يفوق الاحتياج الشخصي من الطاقة اليومية، الذي قد يؤدي إلى الإصابة بأمراض كالسمنة والسكري، إضافة إلى التحذيرات من استهلاك أنواع من الشوكولاتة ذات جودة سيئة، بمحتوى عالٍ من السكريات والزيوت فيكون الضرر المترتب على تناولها أكبر من الفائدة المترتبة عليها.

(Reuters)

ولا بد من التساؤل عن كيفية اختيار جودة ونوعية الشوكولاتة للاستهلاك، إذ للشوكولاتة أنواع عديدة، ومن أهمها الشوكولاتة المرة أو الشوكولاتة الداكنة التي تكون فيها نسبة الكاكاو تتراوح بين 70% و99% ويكون السكر مضافاً إليها أو غير مضاف، ولا تحتوي على الحليب. أما بالنسبة لكمية السكر فتختلف الأسماء بين نصف حلوة ومرة وغيرها.

ومن الأنواع الأخرى الأكثر استهلاكاً الشوكولاتة بالحليب والتي تحتوي على 20-25% فأكثر من الكاكاو إضافة إلى السكر والحليب، وأخيراً الشوكولاتة البيضاء الأقل استهلاكاً من سابقتها والتي تحتوي على زبدة الكاكاو ولا تحتوي على الكاكاو الخام.

وفي النهاية يعتبر تناول قطعة صغيرة بحجم عقلة الإصبع من الشوكولاتة السوداء يومياً مفيداً لصحة القلب، بينما يجب الحذر من الاستهلاك المفرط للشوكولاتة المركبة أو الشوكولاتة بالحليب وغيرها من الأنواع، بسبب محتواها المرتفع من السعرات الحرارية التي قد تفوق 500 سعر حراري في القطعة، ما قد يؤدي فعلياً إلى تسارع في زيادة الوزن.

يمكن الحصول على فائدة الفلافونولز الموجودة في الكاكاو بإضافة الكاكاو الخام ذي الجودة العالية إلى الحصص اليومية من الحليب، إذ يسمح للبالغ باستهلاك ما يقارب 2-3 حصص حليب يومية، ومن ضمن الحصص يُنصح بشرب كوب حليب قليل الدسم صباحاً مع بودرة الكاكاو كمشروب شوكولاتة ساخنة ومفيدة لصحة القلب والشرايين.

ننصح بإضافة الكاكاو إلى الحليب للأطفال بعد سن الفطام لفائدته ولترغيب الطفل في تناول الحليب، كما ننصح بإضافة كاكاو ذي جودة عالية إلى الحلويات المصنوعة منزلياً وتجنب استعمال الكاكاو المُحلَّى بشكل كبير كمشروبات الشوكولاتة الساخنة المحلاة بكميات كبيرة من السكر.

المصدر: TRT عربي