بعض من مشاريع البنى التحتية العملاقة في تركيا (AA)

نفذت الحكومات التركية المتعاقبة خلال السنوات الأخيرة مشاريع بنى تحتية عملاقة "مشاريع مجنونة"، وذلك لتحقيق "رؤية 2023" التي وضعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نصب عينيه من أجل النهوض بتركيا واقتصادها، وذلك قبل حلول الذكرى المئوية الأولى لتأسيس الجمهورية التركية الحديثة على يد المؤسس مصطفى كمال أتاتورك يوم 29 أكتوبر/تشرين الأول عام 1923.

وفي العقدين الأخيرين، نُفذ العديد من المشاريع العملاقة في تركيا في مجالات البنى التحتية والنقل، واكتمل عدد كبير من المشاريع، بينما لا يزال البعض الآخر قيد البناء والتنفيذ.

1- مطار إسطنبول

مطار إسطنبول الجديد (Others)

وُضع حجر الأساس لمطار إسطنبول الجديد في 9 يونيو/حزيران 2014 بمشاركة الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي كان حينها رئيساً للوزراء. فازت 5 شركات مقاولات تركية في مناقصة عطاء المشروع في عام 2013 الذي يعتبر من أكبر العطاءات في تاريخ الجمهورية، بسعر قياسي بلغ 22 مليار يورو من أجل عمليات البناء والتشغيل والتحويل.

وتقدر تكلفة بناء المطار بحوالي 10 مليارات يورو، افتتح القسم الأول من مشروع المطار في الذكرى الـ 95 لتأسيس الجمهورية التركية الحديثة في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2018، ومنذ تدشينه للخدمة في أبريل/نيسان 2019 حل في المرتبة الأولى أوروبياً من حيث عدد المسافرين وكثافة حركة الطيران، وينتظر أن يدخل الخدمة بجميع أقسامه الـ4 بحلول العام 2028، كما ويتوقع أن يساهم بتعزيز نمو الاقتصاد التركي بنحو 4.9% من الناتج المحلي الإجمالي بحلول عام 2025.

ويقع مطار إسطنبول في منطقة "أرناؤوط كوي" المطلة على البحر الأسود في الشق الأوروبي من مدينة إسطنبول على مساحة 76.5 مليون متر مربع، ويضم 165 جسراً للركاب، ستبلغ طاقته الاستيعابية 500 طائرة، فيما يتوقع أن يقدم المطار الجديد خدمات لأكثر من 200 مليون مسافر سنوياً، وسيشمل 4 مبانٍ طرفية و8 أبراج تحكم و6 مدارج و16 ممراً للمركبات وموقف سيارات يتسع لـ70 ألف سيارة.

2- جسر السلطان ياووز سليم

جسر السلطان ياووز سليم (AA)

ربط جسر ياووز سلطان سليم الذي يعد أعرض جسر في العالم ضفتي البوسفور للمرة الثالثة بين آسيا وأوروبا، وجرى وضع حجر أساس المشروع بحفل حضره رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء آنذاك في 29 مايو/أيار 2013، المصادف للذكرى 560 لفتح إسطنبول.

وافتتح الجسر لحركة المرور في 26 أغسطس/آب 2016 بمشاركة الرئيس رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء بن علي يلدريم والرئيس الحادي عشر عبد الله جول ورؤساء دول وحكومات العديد من الدول الأجنبية، وبلغت تكلفة جسر ياووز سلطان سليم 3 مليارات دولار أمريكي، وساهم الجسر في تخفيف الازدحام المروري في إسطنبول بنحو 12%.

وخلال مرحلة إنشاء المشروع جرى توظيف ما يقرب من 7 آلاف شخص، وتوظيف ما يقرب من 500 شخص خلال مرحلة التشغيل، والتي ستتولاها شركتي (IC İçtaş & Astaldi JV) لمدة 10 سنوات وشهرين و20 يوماً سيجري بعدها تسليم الجسر إلى وزارة النقل التركية من أجل تشغيله.

3- جسر السلطان عثمان غازي

جسر السلطان عثمان غازي (AA)

تم افتتاح جسر عثمان غازي الذي يحتل المرتبة الرابعة بين أكبر الجسور المعلقة في العالم ذات الامتدادات المتوسطة رسمياً يوم 30 يونيو/حزيران 2016، ويعد الجسر أحد أهم حلقات الوصل في مشروع الطريق السريع الواصل بين مدينتي إسطنبول وإزمير، الذي ساهم بخفض وقت الرحلة بين المدينتين إلى النصف فور اكتمال بناء الطريق السريع بشكل كامل.

ويبلغ ارتفاع برجي الجسر 252 متراً، وعرض سطحه 35.93 متراً، وامتداده الأوسط 1550 متراً وطوله ألفي و682 متراً. وتم الانتهاء من أعمال بناء الجسر في حوالي 39 شهراً فقط، فيما بلغ عدد العمال الذين شاركوا في أعمال البناء قرابة 8 آلاف عامل، ويبلغ ارتفاع برجيه 252 متراً وعرض سطحه 35.93 متراً وامتداده الأوسط 1550 متراً وطوله ألفي و682 متراً.

يذكر أن تكلفة أعمال البناء بلغت 1.1 مليار دولار أمريكي، ووصلت القيمة الاستثمارية الإجمالية للجسر قرابة 9 مليارات دولار أمريكي، وقلل الجسر الوقت اللازم لعبور خليج إزميت من ساعتين عن طريق العبارة البحرية إلى 4 دقائق فقط، ويحوي الجسر 6 مسارات لعبور السيارات.

4- نفق أوراسيا

نفق أوراسيا (AA)

يعتبر نفق أوراسيا الذي افتتح بحضور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يوم 20 ديسمبر/كانون الأول 2016 بمثابة أول نفق مخصص للسيارات من طابقين يمر تحت البحر في العالم ويربط بين قارتين، حيث يربط نفق أوراسيا الجانبين الآسيوي والأوروبي في مدينة إسطنبول عبر نفق من طابقين بطول 14.6 كيلومتر تحت مياه مضيق البسفور.

وستقوم الشركات التي أنجزت بناء نفق أوراسيا البالغة تكلفته مليار و245 مليون دولار أمريكي على تشغيل النفق لمدة 24 عاماً و5 أشهر، وبعد ذلك سيصبح ملكاً لوزارة النقل والمواصلات التركية، ويقلل النفق الوقت اللازم لعبور الطريق التي تشهد حركة مرورية كثيفة بين شقي مدينة إسطنبول إلى 15 دقيقة فقط.

وخلال فترة بناء النفق، جرى توظيف 1800 شخص بشكل يومي، كما شارك في المشروع قرابة 500 شركة محلية وعالمية، فيما ضخت نفقات البناء في عامها الأول نحو 1.2 مليار ليرة في الاقتصاد التركي.

5- نفق مرمراي

نفق مرمراي (AA)

في أغسطس/آب 2004 جرى تنفيذ أول أعمال الحفر في مشروع نفق مرمراي تحت مضيق البسفور، النفق المخصص لمرور المترو الذي يصل آسيا بأوروبا. حلم تركيا البالغ من العمر 153 عاماً وقت مباشرة أعمال البناء، منذ أن راودت فكرة إنشاء نفق تحت مضيق البسفور عقل السلطان عبد الحميد الثاني أول مرة عام 1860.

وبعد 9 سنوات من بدء أعمال الحفر والبناء، وتحديداً في الذكرى الـ90 لإعلان تأسيس الجمهورية التركية الحديثة المصادفة ليوم 29 أكتوبر/تشرين الاول 2013 جرى تدشين النفق للخدمة، فيما افتتح مترو مرمراي الواصل بين جبزي وهالكالي بطول 76.6 كيلومتر بشكل كامل عام 2019، وحسب بيانات وزارة النقل التركية، فقد بلغت التكلفة الإجمالية لنفق مرمراي وحده قرابة 8 مليارات ليرة.

وتستغرق الرحلة بين أوروبا وآسيا عبر نفق مرمراي الممتد تحت مضيق البسفور بطول 13.6 كيلومتر 4 دقائق فقط، وفور تدشين المشروع جرى نقل ما يقرب من 44 مليون مسافر عام 2014، فيما بلغ عدد المسافرين الذين تنقلوا عبر نفق مرمراي قرابة 406 ملايين شخص منذ افتتاحه حتى نهاية عام 2019.

6- جسر جناق قلعة

استمرار أعمال البناء بجسر جناق قلعة (AA)

جرى وضع حجر الأساس لجسر جناق قلعة في 18 مارس/آذار 2018، ومن المقرر افتتاح الجسر بحلول العام 2022، وفور اكتمال أعمال بنائه سيكون بمثابة أطول جسر معلق على مستوى العالم، بطول 3869 متراً للجسر بالكامل و2023 متراً للجزء المعلق منه (في إشارة إلى مئوية الجمهورية التركية التي تصادف عام 2023)، ويعتبر الجسر الخامس فوق بحر مرمرة ومضيق البسفور.

وسيجري بناء الجسر لربط شقي مدينة جناق قلعة، بدءاً من سوتلوش في جاليبولي في الشق الأوروبي وصولاً إلى تشكيركايا في منطقة لابسكي في الشق الآسيوي، تنفذ شركة مقاولات تركية بالشراكة مع شركة كورية بأعمال البناء، ويقدر أن تبلغ تكلفة المشروع عند انتهائه قرابة 10 مليارات و354 مليون ليرة، فيما سيحوي الجسر 6 ممرات لعبور السيارات.

7- قناة إسطنبول

تصور لمشروع قناة إسطنبول (AA)

جرى الإعلان بشكل رسمي عن مشروع قناة إسطنبول في 15 يناير/كانون الثاني 2018، وهو أحد أكبر "المشاريع المجنونة" لحكومة الرئيس أردوغان، حيث ستصل القناة البحر الأسود من منطقة كارابورون شمالاً ببحر مرمرة في منطقة كوتشوك تشكمجة جنوباً، ويعتبر المشروع أحد أكبر المشاريع على مستوى العالم، وينتظر أن تكون كلفة المشروع التي ستبدأ أعمال الحفر به هذا العام قرابة 25 مليار دولار.

وسيبلغ طول القناة 45 كيلومتراً، وعمقها 21 متراً، وعرضها الأقصى 275 متراً. ومن المتوقع أن تخدم القناة 160 سفينة يومياً من ناقلات الوقود بطول 275 متراً وعرض 48 متراً ووزن 145 ألف طن، بالإضافة إلى سفن الحاويات بطول 340 متراً وعرض 48.2 متر وبحمولة تبلغ 120 ألف طن.

وستوفر قناة إسطنبول مشاريع عديدة للتحول العمراني بالمناطق المحيطة بها، وستدر 8 مليارات دولار أمريكي للخزينة سنوياً، وستخلق فرص عمل جديدة لقرابة 1.5 مليون شخص، كذلك ستساهم القناة بتحويل مضيق البسفور إلى منطقة سياحية من خلال تحويل السفن التجارية إلى المرور عبر القناة الجديدة.

TRT عربي