السياحة في تركيا (TRT Arabi)

للعام الثاني على التوالي في ظل جائحة كورونا تستعد تركيا بكل إمكاناتها لاستقبال موسم سياحي صيفي قد يحقق نجاحاً أكبر بكثير من السابق. وكانت تركيا استقبلت العام الماضي أكثر من 16 مليون سائح وفق ما أعلن وزير الثقافة والسياحة التركي محمد نوري أرصوي. فيما توقع أن يكون الموسم السياحي لـ2021 أفضل مما كان عليه خلال 2020.

لكن كيف استعدت تركيا لبدء موسمها السياحي خلال شهور الصيف؟

1- الإغلاق التام في تركيا

على الرغم من أن قرار الإغلاق التام الذي طبقته تركيا بين 29 أبريل/نيسان و17 مايو/أيار الحالي كان صعباً فإن قطاع السياحة في تركيا تفاءل به إذ رأوا أنه سيكون فرصة لإنعاش السياحة بفصل الصيف التي يعوّل عليها القطاع بقوة سنوياً. وحسب نائب رئيس اتحاد أصحاب الفنادق التركية تاج الدين أوزدن فإن "الإغلاق التام شكَّل أملاً لنا بموسم سياحي جيد في شهور الصيف".

وأضاف: "توجد مسؤولية على كل فرد فينا تجاه بلدنا وأنفسنا، وعلينا أن نفي بمسؤولياتنا ونلتزم التدابير حتى بلا حاجة إلى وضع قواعد. علينا أن نرى التزام تدابير مكافحة الوباء على أنها مسألة أمن قومي".

كما رأى عضو مجلس إدارة اتحاد أصحاب الفنادق التركية ووكالة الترويج للسياحة التركية وتطويرها بيرول أقمان أن قرار الإغلاق كان جيداً جداً. وحسب رؤيته فإن "السياح الروس لن يأتوا حتى الأول من يونيو/حزيران المقبل نظراً إلى الإغلاق المفروض لديهم، ونتوقع أنهم سيأتون بكثرة خلال فصل الصيف. والسياح الألمان ينتظرون انخفاض عدد الحالات ونتوقع قدومهم بحلول يونيو/حزيران ويوليو/تموز".

2- شهادة السياحة الآمنة

منذ نهاية العام الماضي أطلقت وزارة الثقافة والسياحة بداية 2021 برنامج "شهادة السياحة الآمنة" الذي يقوم على 4 ركائز هي صحة المسافر والعامل وسلامتهما إلى جانب التدابير بالمنشآت ووسائل النقل. ومن خلاله توثق النظافة ومعايير السلامة الصحية في الطائرات والمطارات والفنادق والمطاعم.

ونجحت تركيا العام الماضي بالحصول على الصدارة بين الدول المفضلة لقضاء العطلات الآمنة في ظل جائحة كورونا، بفضل تدابيرها ضد الجائحة. يقول رئيس اتحاد مالكي الفنادق بتركيا سروري تشوراباتير إن جميع المنشآت السياحة بتركيا تخضع لرقابة شركات عالمية مستقلة للحصول على "شهادة السياحة الآمنة". فكل المؤسسات السياحية بتركيا تطبق برنامجاً وقائياً شاملاً وشفافاً حسب قوله، بغية الحفاظ على سلامة موظفيها والسياح الوافدين إلى مرافقها.

وقال: "على الرغم من الحظر المفروض بسبب كورونا توافدت إلى تركيا أعداد كبيرة من السياح الأجانب خلال الفترة الأخيرة وعادوا إلى بلدانهم مسرورين وممتنين من التدابير الوقائية التي شاهدوها في منشآتنا".

وقبل أيام أقامت ولاية أنطاليا عاصمة السياحة بتركيا فاعلية عن "السياحة الآمنة" في ظل تداعيات الوباء على الصعيد العالمي. وقدم القائمون على القطاع السياحي في تركيا لرؤساء بعثات 90 دولة إحاطات واسعة عن "شهادة السياحة الآمنة" المتبعة في تركيا. كما جرى إطلاع رؤساء البعثات الأجنبية على جوانب السياحة الآمنة، وتوفير عطلة آمنة للسياح الأجانب في تركيا.

ويتضمن برنامج "شهادة السياحة الآمنة" تدابير مقترحة لتطبيقها على المواطنين والزوار الذين يقضون عطلتهم بتركيا. وبموجبه تمنح وزارة الصحة بالتعاون مع وزارات الخارجية والداخلية والسياحة ومؤسسات دولية متخصصة، شهادات تؤكد التزام الفنادق والمطاعم والمنتجعات معايير السلامة من كورونا.

3- تطعيم العاملين في القطاع السياحي

بكل تأكيد ستعطي خطوة تطعيم العاملين بالقطاع السياحي بتركيا دافعاً أكبر للسياح والعاملين لبدء هذا الموسم. وحسب نائب وزير الثقافة والسياحة التركي نادر ألب أصلان، طُعِّم إلى الآن نحو 300 ألف عامل بلقاحات مضادة لفيروس كورونا، ما يعني ثلثَي العاملين في القطاع السياحي. وتتواصل حملة تطعيم العاملين التي بدأت في أبريل/نيسان الماضي لتشملهم جميعاً بنهاية يونيو/حزيران المقبل.

وأكد وزير الثقافة والسياحة محمد نوري أرصوي أن تطعيم المهنيين العاملين بالسياحة كالفنادق والمطاعم ووكالات السفر وشركات الطيران هو دفعة كبيرة للقطاع الذي يكافح تداعيات تدابير مكافحة الوباء.

وتلقَّى موظفو صناعة الطيران جرعتين من اللقاحات، ويشمل ذلك الطيارين وأطقم المقصورات. وتغطي حملة التلقيح أكثر من مليون عامل بالمنشآت والوكالات السياحية والمرشدين السياحيين والسائقين.

4- إجراءات للقادمين إلى تركيا

كانت وزارات الداخلية والمواصلات والصحة أعلنت إجراءات جديدة تتعلق بشروط السفر من البلاد وإليها. وهذه الإجراءات هي فحص كورونا وتعبئة نموذج استمارة خاصة بالسفر من خلال الإنترنت.

وبات يُشترط على كل مسافر ينوي القدوم إلى تركيا بدءاً من 15 مارس/آذار 2021 أن يملأ نموذج استمارة عبر موقع إلكتروني تتضمن بيانات حول المسافر. الاستمارة يمكن ملؤها من خلال موقع إلكتروني خاص (للانتقال إلى الموقع من هنا) أو تطبيق تابع لوزارة الصحة التركية اسمه Hayat Eve Sığar متوافر على متاجر تطبيقات الهواتف (هواتف آندرويد من هنا) (هواتف أبل من هنا)، وهو تطبيق خاص بكورونا، والاستمارة متوافرة بأغلب اللغات الأساسية كالتركية والإنجليزية والعربية والفرنسية والروسية والفارسية.

ومع ارتفاع درجات الحرارة ودخول فصل الصيف يزداد جمال ولايات تركية كثيرة باتت على استعداد تام لاستقبال السياح بعد اتباعها إجراءات فرضتها السلطات في ظل جائحة وباء كورونا.

TRT عربي
الأكثر تداولاً