جورج قرداحي، وزير الإعلام اللبناني والإعلامي ذائع الصيت (Mohamed Azakir/Reuters)

أثار وزير الإعلام اللبناني والإعلامي ذائع الصيت جورج قرداحي ضجة واسعة إثر انتشار مقطع من حلقة مُتلفزة مسجّلة سابقاً، اعتبر قرداحي خلالها أنّ "السعودية والإمارات تعتديان على الشعب اليمني"، وأنّ الحوثيين يمارسون "الدفاع عن النفس".

ومنذ انتشار المقطع، الذي بثّه برنامج "برلمان شعب" المُنتَج عبر قناة الجزيرة، الاثنين، استنكرت أطراف خليجية ولبنانية وازنة، من بينها رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي، إضافة إلى قطاع واسع من مستخدمي موقع التواصل الإجتماعي، ما جاء على لسان وزير الإعلام اللبناني، فيما حذّر البعض من نشوب أزمة دبلوماسية بين عواصم خليجية، أهمّها الرياض، وبيروت جرّاء حديث قرداحي "المرفوض"، كما نعته ميقاتي.

انتقادات حادّة

في معرض تعليقه حول الحرب في اليمن، قال قرداحي في تصريحات مسجّلة لبرنامج "برلمان شعب"، إنّ اليمنيين "شعب يدافع عن نفسه، هل يعتدون على أحد؟.. في نظري هذه الحرب اليمنية عبثية يجب أن تتوقّف".

وعند اعتراضه عبر مقدّم البرنامج، الذي تساءل عن ممارسات الحوثيين الذين "يُطلقون الطائرات المفخّخة المُسيّرة باتجاه الأراضي السعودية"، أردف وزير الإعلام اللبناني: "ونرى الأضرار التي تلحق بهم (الحوثيون) في بيوتهم وجنازاتهم وأفراحهم، وأنّهم يُقصَفون بالطائرات (الحوثيين يدافعون عن أنفسهم في وجه اعتداء خارجي)".

وردّ قرداحي على سؤال أحد الحضور، حول إن كان يعتبر "أنّ الإمارات والسعودية تعتديان على اليمن؟"، فقال: "أكيد فيه اعتداء، ليس لأنّهم السعودية أو الإمارات، ولكن لأنّ هناك اعتداءً مستمراً منذ 8 سنوات، وما لا تستطيع تنفيذه في عامين أو ثلاثة لن تستطيع تنفيذه في 8 سنوات".

"لم أقصد الإساءة"

تصاعدت موجة استنكار واسعة لِما جاء على لسان الإعلامي البارز ووزير الإعلام اللبناني الحالي، إذ اعتبره ميقاتي "كلاماً مرفوضاً ولا يُعبّر عن موقف الحكومة إطلاقاً، خاصة في ما يتعلّق بالمسألة اليمنية وعلاقات لبنان مع أشقائه العرب، وتحديداً الأشقاء في السعودية وسائر دول مجلس التعاون الخليجي".

واستحضر بعض المنتقدين مقطعاً سابقاً للوزير اللبناني وهو يُشيد بالسعودية، واتّهموه بمجاملة "حزب الله" اللبناني، بعد استلامه حقيبة وزارية في الحكومة اللبنانية الحالية.

وسرعان ما خرج قرداحي ليُبيّن ما أدلى به سابقاً في حديث لبرنامج "برلمان شعب"، إذ أكّد في سلسلة تغريدات على "تويتر" ومنشور على "فيسبوك"، أنّه لم يقصد "بأي شكل من الأشكال، الإساءة إلى السعودية أو الإمارات"، مفيداً أنّه يُكِنّ "لقيادتيهما ولشعبيهما كل الحب والوفاء".

منذ صباح اليوم ، وبعض وسائل الاعلام اللبنانية والعربية ، وبعض المواقع الالكترونية تتداول مقطعاً من مقابلة أجريتها مع...

Posted by ‎جورج قرداحي - George Kordahi‎ on Tuesday, October 26, 2021

وبرّر الإعلامي السابق في محطة "MBC" الفضائية السعودية الخاصة، حديثه خلال المقابلة بأنّها أُجريت في 5 أغسطس/آب الماضي، "أي قبل شهر من تعييني وزيراً في حكومة الرئيس ميقاتي"، على حدّ تعبيره.

وأردف أنّ حديثه حول عبثية الحرب باليمن كان "عن قناعة ليس دفاعاً عن اليمن، ولكن أيضاً محبةً بالسعودية والإمارات، وضناً بمصالحهما".

فيما أنهى قرداحي توضيحه مُتمنّيّاً أن يكون حديثه والضجة التي أُثيرت "سبباً لإيقاف هذه الحرب المؤذية، لليمن، ولكلٍ من السعودية والإمارات".

حديث يُشعل فتيل أزمة دبلوماسية؟

نقلت قناة "MTV" اللبنانية عن مصادر سعودية لم تفصح عن هويتها: "نحن أمام أزمة دبلوماسية حادة بسبب تصريحات قرداحي".

من جانبه أعرب وزير الإعلام والثقافة والسياحة اليمني معمّر الإرياني، عن "استغرابه" من حديث الوزير اللبناني ذائع الصيت، ناعتاً إيّاه بأنّه يعكس "جهلاً فاضحاً بالشأن اليمني، وانحيازاً أعمى لميليشيا الحوثي الإرهابية، وتجاهلاً لدور نظام إيران وأجندته التوسعية باليمن والمنطقة".

ولم يصدر أيّ تعليق عن السفير السعودي لدى بيروت، وليد بخاري، فيما اكتفى عبر حسابه بموقع "تويتر" بإعادة نشر أخبار وتقارير تشير إلى أزمة دبلوماسية جديدة بين بلاده مع لبنان.

وعبّر نايف فلاح مبارك الحجرف الأمين العام لمجلس "التعاون لدول الخليج العربية"، عن رفضه التام "جملةً وتفصيلاً لتصريحات وزير الإعلام اللبناني، والتي قال إنّها تعكس فهماً قاصراً وقراءة سطحية للأحداث في اليمن".

وطالب المسؤول الخليجي وزير الإعلام اللبناني بتقصّي الحقائق التاريخية، عبر الرجوع إلى "المرجعيات الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، ومخرجات الحوار اليمني، وقرار مجلس الأمن رقم 2216"، إضافةً إلى الاعتذار عمّا بدر عنه.

وإضافة إلى تقلّده حقيبة الإعلام في حكومة ميقاتي الحالية، فإنّ قرداحي إعلامي مخضرم ذاع صيته في لبنان والعالم العربي بعد تقديمه برنامج "من سيربح المليون؟"، كما قدًم أيضاً برنامجاً شهيراً حمل اسم "المسامح كريم".

ويُعرف عن قرداحي مواقف سياسية مثيرة للجدل، أبرزها دعمه لرئيس النظام السوري بشار الأسد، وهو المتسبّب في جرائم كبرى بحق أبناء شعبه.

وتجدر الإشارة إلى أنّ السعودية تقاتل الحوثيين في اليمن منذ مارس/آذار 2015، عبر تحالف تقوده المملكة، ينفّذ عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الحكومية في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدّة محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014.

وتريد الرياض إنهاء الحرب لأنّها عرّضت المنشآت النفطية لهجمات المُسيّرات والصواريخ الحوثية، لا سيّما في المحافظات الجنوبية للمملكة، جازان وعسير والباحة ونجران.

واعتاد الحوثيون إطلاق صواريخ باليستيّة وطائرات مُسيّرة على مناطق سعودية، مقابل إعلانات متكرّرة من التحالف بإحباط هذه الهجمات، بينما خلّفت بعض الهجمات ضحايا مدنيين.

وأودت الحرب المستمرة في اليمن، منذ نحو سبع سنوات، بحياة أكثر من 233 ألف شخص، وبات 80 في المئة من سكانه، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على المساعدات، في أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

TRT عربي
الأكثر تداولاً