ينتهي عقد ميسي الحالي مع النادي الكتالوني في 30 يونيو/حزيران الجاري (Pau Barrena/AFP)

يبقى السؤال الأول في إقليم كاتالونيا منذ سنة تقريباً قائماً كما هو؛ ما مصير ميسي مع نادي برشلونة خاصة مع قدوم إدارة جديدة ومحاولات التغيير في النادي، فيما يعبر عنه بالمشروع الرياضي الجديد.

مع انتخاب خوان لابورتا رئيساً للنادي، والذي يذكر جماهير برشلونة بالجيل الذهبي الذي توج بالسداسية التاريخية، تعلقت الآمال فيه لإقناع النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي بالبقاء في النادي، خاصة بعد صدامه مع الإدارة السابقة في الموسم الماضي، في الحادثة التي أنهت حقبة جوزيب ماريا باريتيمو الرئيس السابق للنادي.

ورغم ذلك، وعلى بعد أيام من نهاية عقده رسمياً مع النادي، لم يحسم النجم الأرجنتيني مستقبله بعد، رغم النبرة التفاؤلية التي تطغى على الأوساط الصحفية الكاتالونية، والتي تؤكد بين الحين والآخر بقاءه، فيما يحضر ميسي مع منتخب بلاده استعداداً لخوض غمار "كوبا أمريكا".

الإقناع مستمر

لا يخفي رئيس النادي الكاتالوني تفاؤله أيضاً ببقاء ميسي، إذ أكد مرة أخرى أن المفاوضات حول تجديد العقد، تسير على ما يرام، قائلاً “تسير الأمور بشكل طيب بشأن تجديد عقد ميسي، لكن الأمر لم يُحسم بعد”.

لابورتا أضاف: “نعمل بجدية، وكل المديرين التنفيذيين الذين عيناهم هنا يعملون بجدية لمنحه عرضاً جيداً. نعمل على منحه عرضاً يكون في حدود إمكانياتنا ونأمل أن يكون مقبولاً بالنسبة للاعب”.

وتابع: “أرى أن علاقتنا رائعة، ميسي يعشق برشلونة. بالطبع نحن جميعاً نرغب في استمراره، ونأمل أن يظل مع برشلونة”.

تصريحات الرئيس تأتي بالتزامن مع إبرام صفقات جديدة للنادي، والتي أبرزها المهاجم الأرجنتيني سيرخيو أغويرو، نجم مانشستر سيتي، وبعيداً عن الوجه الرياضي للصفقة، يرى البعض أن لها علاقة ببقاء ميسي، إذ يعتبر أغويرو أحد أصدقائه.

أغويرو، وفي أول تصريح له بعد تقديمه، عبر عن ثقته في بقاء ليونيل ميسي في صفوف برشلونة، ممنياً النفس باللعب معه عقب انضمامه إلى صفوفه.

وقال أغويرو خلال مؤتمر صحفي "نأمل أن نلعب معاً"، موضحاً أن انتقاله إلى صفوف برشلونة ليس تأكيداً على بقاء ميسي الذي ينتهي عقده مع النادي في 30 يونيو/حزيران الجاري.

واستدرك النجم الأرجنتيني قائلاً: "كنا نتفاوض منذ فترة (للتوقيع مع برشلونة). أما بالنسبة إلى ميسي فإنها قرارات سيتخذها مع النادي".

عرض خاص!

ومع الحديث عن ميسي، تكثر الأحاديث الصحفية عن ثمن بقائه وتكلفته للنادي خاصة مع الأزمة الاقتصادية التي تعصف به، إلا أن قناة tv3 الكتالونية كشفت عن العرض المقدم له من أجل البقاء في كامب نو لمدة تصل إلى 10 سنوات.

ويشمل العرض دوراً لميسي كسفير لبرشلونة في دوري النخبة الأمريكي لكرة القدم ودور آخر عند عودته من الولايات المتحدة.

وذكرت القناة أن برشلونة قرر أخذ المبادرة وعدم انتظار التدقيق الداخلي، الذي قد يستغرق أسابيع، بتقديم عرض لميسي.

وأوضحت القناة القريبة من النادي، أن ميسي لم يرد بعد على العرض لأنه ينتظر أيضاً معرفة خطط الرئيس الجديد للنادي خوان لابورتا للموسم المقبل.

ووفقاً للتقرير نفسه، تكثفت المحادثات بين نائب الرئيس رافا يوستي ووالد اللاعب ووكيله خورخي ميسي في الأيام القليلة الماضية.

بدورها، ذكرت صحيفة "أس" الإسبانية أن إمكانية انضمام أغويرو إلى برشلونة هذا الصيف قد تكون عاملاً مهماً لميسي عندما يتعلق الأمر باتخاد قرار البقاء، على الرغم من أنه ينتظر أيضاً معرفة المدرب المستقبلي للبارشا قبل اتخاذ قرار نهائي.

وأشارت الصحيفة إلى أن لابورتا وبقية اللاعبين داخل النادي متفائلون بشأن تجديد ميسي لعقده، على الرغم من أنهم يدركون أن اللاعب سيضطر إلى قبول تخفيض كبير في راتبه في السنوات المقبلة.

وقالت الصحيفة إن ميسي يركز حالياً على منتخب بلاده، الذي سيلعب مباراتين في التصفيات المؤهلة لكأس العالم بقطر 2022 خلال الأيام المقبلة بالإضافة إلى منافسة كوبا أمريكا.

وبحسب الصحافة المحلية الارجنتينية، يميل قائد برشلونة الذي سيبلغ 34 عاماً في يونيو/حزيران المقبل إلى تمديد عقده والبقاء في "كامب نو".


TRT عربي - وكالات