"عين الشر".. تقنية دفاعية تركية جديدة لإسقاط الصواريخ المعادية (Others)

يوماً بعد يوم تعلن شركات الصناعات الدفاعية التركية عن منتجات وتقنيات جديدة لتلبية احتياجات تركيا من الأسلحة والأنظمة الحديثة والمتطورة، وللحد من اعتماد تركيا على الخارج في هذا النوع من الأنظمة والتقنيات، فضلاً عن فتح آفاق جديدة والخروج بمنتجات متطورة ومنافسة لتلبية ازدياد الطلب العالمي على الجيل الجديد من التقنيات الدفاعية والعسكرية، الأمر الذي سينعكس بدوره على زيادة صادرات تركيا للأسلحة والمنظومات الدفاعية المحلية ذات الإمكانيات العالية والمتطورة.

وخلال المعرض الدولي للصناعات الدفاعية (IDEF) الذي تستضيف مدينة إسطنبول نسخته الخامسة عشرة، كشف إسماعيل دمير، رئيس هيئة الصناعات الدفاعية التركية التابعة لرئاسة الجمهورية، أنهم يشرفون حالياً على 750 مشروعاً مختلفاً تبلغ قيمتها الإجمالية 50 مليار دولار أمريكي.

ومن أبرز هذه المشاريع وأكثرها إثارةً للفضول، هي منظومة "عين الشر (Nazar)" المختصة بالدفاع الجوي باستخدام الليزر والأشعة الكهروضوئية الموجهة، من تصميم وإنتاج شركة "ميتيكسان (Meteksan)" التركية.

منظومة "عين الشر"

أصبحت الصواريخ الموجهة بالأشعة الكهروضوئية (EO) والأشعة تحت الحمراء (IR) تشكل تهديداً متزايداً للقواعد العسكرية ومستودعات الذخيرة والمرافق الاستراتيجية المدنية، بسبب تطور هذا النوع من الصواريخ عالية الدقة. وبينما تتطور تقنيات الصواريخ بسرعة، تستمر شركات الصناعات الدفاعية التركية في تطوير تقنيات وأنظمة دفاعية مبتكرة بإمكانات محلية خالصة، من أجل الحد من خطورة هذه الصواريخ وإسقاطها.

وتزامناً مع التطور الذي شهدته الصواريخ الموجهة من الجيلين الثالث والرابع في السنوات الأخيرة، بدأت تركيا مشروعاً دفاعياً جديداً في إطار أنظمة الحروب الإلكترونية، أطلق عليه "عين الشر (Nazar)". وفي عام 2016، بموجب العقد الذي وقعته رئاسة الصناعات الدفاعية التركية (SSB) مع شركة "ميتيكسان (Meteksan)" الدفاعية، المطورة والمصنعة، بدأت المرحلة الأولى من المشروع لتلبية احتياجات البحرية التركية من هذا النوع من الأنظمة الدفاعية.

وخلال السنوات الفائتة، تم تطوير منظمة "عين الشر"، ليس فقط لتكون فعالة ضد الصواريخ الموجهة الحديثة والمتطورة عالية الدقة من خلال قدرتها على التدمير الوظيفي بالليزر، ولكن أيضاً للحصول على ميزات إضافية تملكها المنظومة، خصوصاً في مهام الاستطلاع والمراقبة، حيث إن المنظمة ستكون قادرة على العمل بتكامل وفاعلية مع أجهزة الاستشعار وأنظمة المراقبة الأخرى، الأمر الذي سيزيد بشكل فعلي كفاءة منظومة الاستشعار والمراقبة العامة في تركيا.

طريقة عمل المنظومة

يعمل النظام المعقد في منظومة "عين الشر" التركية بنفس الطريقة التي تعمل بها الأنظمة العالمية المشابهة، وذلك من خلال العمل بما يعرف بأنظمة "الإجراءات المضادة للأشعة تحت الحمراء الموجهة (DIRCM)". وأنظمة (DIRCM) المعمول بها تُمكن "عين الشر" من حماية المنصات العسكرية والمنشآت العسكرية والمدنية من هجوم الصواريخ المواجهة التي تستخدم البصريات الكهربائية (EO) والأشعة تحت الحمراء (IR) والأشعة تحت الحمراء المصورة (IIR)، والتي يمكن أن تكون على شكل "صاروخ دفاع جوي" لمنصة جوية، أو على شكل "صاروخ كروز" أو "صاروخ موجه ضد السفن" للمنصات البرية والبحرية.

ومن خلال أنظمة المراقبة والاستطلاع يتم الكشف أولاً عن الصواريخ الموجهة التي تهدد المكان أو المنصة العسكرية أو المدنية المتصلة بها منظومة "عين الشر"، ليتم بعد ذلك توجيه مصدر الليزر إلى الهدف، والذي بدوره يعمي أنظمة التوجيه في الصواريخ المهاجمة ويدمرها ذاتياً، الأمر الذي يجعل الصواريخ خارجة عن السيطرة في النهاية.

وفي سياق شرحه لكيفية عمل النظام، تحدث أوزغور جانكارا، نائب المدير العام في شركة "ميتيكسان" المطورة للمنظومة، قائلاً: "دعونا نتخيل صاروخاً موجهاً يقترب من منصتنا كتهديد. رداً على ذلك، تضيء العين الشريرة أولاً هذا الصاروخ بمصدر الليزر بطول موجي صحيح، مسبباً بذلك انعكاساً نسميه "توهج عين القط " لا يمكن رؤيته بالعين المجردة، لكن كاميرات نظام "عين الشر" تلاحظ هذا الوهج وتبدأ في متابعته". وأضاف: "في أثناء المتابعة، يوجه شعاع ليزر آخر معدل نحو رأس الصاروخ الموجه. في هذه الأثناء، تصاب أنظمة توجيه الصاروخ بالعمى، ولا يصبح الصاروخ غير قادر على رؤية هدفه وحسب، بل يتم توجيهه باتجاه مختلف تماماً، بعيداً عن المنطقة التي تغطيها منظومتنا".

منظومة فعالة وأقل تكلفة

"عين الشر".. منظومة دفاعية فعالة وأقل تكلفة (AA)

تعد منظومة "عين الشر" حلاً فعالاً ومنخفض التكلفة ضد الصواريخ الموجهة. وفي إشارة إلى المساهمات المنتظرة التي ستقدمها المنظومة المتطورة بعد دخولها الخدمة ضمن أسطول البحرية التركية، قال جانكارا: "إنه بالمقارنة مع الأنظمة الدفاعية المختلفة الموجودة حالياً في مخزون القوات العسكرية التركية، يمكن لمنظومة "عين الشر" تحييد هذه الصواريخ من مسافات بعيدة جداً بتكلفة قليلة جداً إذا ما قورنت بأنظمة الدفاع التقليدية، وذلك بفضل استخدامها لأشعة الليزر فقط".

وأشار جانكارا إلى أنهم أكملوا المرحلة الأولى من مشروع منظومة "عين الشر" البرية، التي بالإمكان نشرها على منصة متنقلة على الفور إلى المواقع المطلوبة. ولفت إلى أن المنظومة حالياً تخضع لاختبارات القبول النهائية التي ستنتهي في غضون الأشهر المقبلة، لتدخل بعد ذلك ضمن مخزون البحرية التركية التي ستتمكن من استخدامها في حماية قواعدها البحرية. وأكد أن الشركة ستقوم بالعمل على منظومة أخرى خاصة بالسفن الحربية في المرحلة المقبلة.

"ميتيكسان (Meteksan)" الدفاعية

منظومة "عين الشر" من تصميم وتطوير شركة "ميتيكسان (Meteksan)" التركية (Others)

إلى جانب تصميمها وتطويرها لمنظومة "عين الشر"، تقوم شركة "ميتيكسان" بتطوير وإنتاج منتجات وأنظمة إلكترونية وطنية عالية التقنية للقوات المسلحة التركية وقوات الأمن الأخرى في قطاع الصناعة الدفاعية. وتعمل الشركة في 6 مجالات رئيسية، هي: أنظمة الرادار، وأنظمة المراقبة المحيطية، وأنظمة الليزر، والكهرباء الضوئية، وأنظمة الاتصالات، والأنظمة الصوتية تحت الماء، فضلاً عن تصميم محاكاة المنصات.

كما تشارك الشركة في مشاريع المنصات العسكرية والمدنية مثل السفن الوطنية والمروحيات والطائرات من دون طيار، وفي العديد من المشاريع الهامة مثل تطوير أنظمة الصواريخ المضادة للدبابات والدفاع الجوي.

وتعد أنظمة الرادار ورادارات المراقبة المحيطية وأنظمة الدفاع عن الطائرات من دون طيار، وأجهزة قياس الارتفاع ووصلات البيانات لأنظمة الصواريخ التكتيكية والاستراتيجية، وأنظمة السونار والإنذار المبكر تحت الماء، وأنظمة الاتصالات وأجهزة محاكاة التدريب لطائرات الهليكوبتر والطائرات من دون طيار، من المنتجات الرئيسية المحلية عالية التقنية التي تطورها الشركة.

TRT عربي
الأكثر تداولاً