اختتم مهرجان القهوة بإسطنبول آخر أيام موسمه السادس أمس الأحد 22 سبتمبر/أيلول 2019. مهرجان لتجريب ما تشاء من القهوة، على اختلاف أنواعها وأشكالها.

دقّت الساعة العاشرة. تحرّكَت طوابير المصطفين شوقاً منذ الصباح، للدخول إلى مهرجان القهوة في إسطنبول، حيث المنصات الكثيرة والأنواع العالَمية المختلفة من القهوة، تناديك بروائحها الشهية لتذوُّق طعمها.

مُرَّةً كانت أم حلوة، مع كراميل أو ربما فانيليا، الأمريكانو، اللاتيه، الموكا... كلّها موجودة هنا، في مهرجان القهوة السنوي في إسطنبول، الذي يختتم آخر أيام موسمه السادس يوم الأحد 22 سبتمبر/أيلول 2019.

لم يكُن الوصول إلى المهرجان صعباً، فهو يقع في منطقة حربية، شارع Kadirgalar الذي يبعد 15 دقيقة مشياً عن ميدان تقسيم الشهير.

يقع مهرجان القهوة في منطقة حربية، شارع Kadirgalar الذي يبعد 15 دقيقة مشياً عن ميدان تقسيم الشهير
يقع مهرجان القهوة في منطقة حربية، شارع Kadirgalar الذي يبعد 15 دقيقة مشياً عن ميدان تقسيم الشهير (TRT Arabi)

في مهرجان القهوة بإسطنبول.. جرّب ما تشاء

كانت كل زاوية في المهرجان تشدّك إليها بطريقتها الخاصَّة، فهناك من يقدّم لك منتجه الجديد من القهوة في أكواز البوظة مثلاً، لكن بدلاً من كرات المثلجات التي تختارها عادة، ستختار أي نكهة من القهوة تريد أن تتذوق، فتشربها ثم تأكل كوز البسكويت وأنت تتمشى بين الأكشاك.

وهناك من يقدّمها لك بأكواب عادية، تشرب منها ما شئت أو قدر ما استطعت، إن صحّ القول. فكلّ ما تتذوقه في المهرجان مجاني، لا تدفع سوى ثمن بطاقة الدخول التي تختلف أسعارها حسب فاعليات اليوم، فكانت يومي الخميس والجمعة بين 25 و35 ليرة، ويومي السبت والأحد بين 50 و60 ليرة تركية.

كلّ ما تتذوقه في المهرجان مجاني، لا تدفع سوى ثمن بطاقة الدخول التي تختلف أسعارها حسب فاعليات اليوم
كلّ ما تتذوقه في المهرجان مجاني، لا تدفع سوى ثمن بطاقة الدخول التي تختلف أسعارها حسب فاعليات اليوم (TRT Arabi)

واحتسِ القهوة على مَهَلٍ...

ليس لشاربي القهوة مكان هنا، بل لعشاقها فقط، لمدمنيها صباحاً وظهراً ومساءً، فالقهوة أختُ الوقت كما تَغَزَّل بها محمود درويش مرات عديدة.

تُحتسى على مهل.. على مهل، كانت صديقتي آلاء، تعيد العبارة على مسمعي في كل مرة نقف فيها وقتاً طويلاً أمام أحد أكشاك القهوة.

لستُ عاشقة إلا لرائحة البنّ وهو يُطحن ويُحمَّص. أذكر في مهرجان القهوة الرابع، كان من بين بائعي القهوة التركية الشهيرة رجل يطحن حبات القهوة أمام الجميع ثم يعرضها للبيع في المهرجان.

لم يكُن موجوداً هذا العام، لكن كانت هناك أكشاك جديدة هذه المرة.

في مهرجان القهوة لسنة 2017 كان من بين بائعي القهوة التركية الشهيرة رجل يطحن حبات القهوة أمام الجميع ثم يعرضها للبيع في المهرجان
في مهرجان القهوة لسنة 2017 كان من بين بائعي القهوة التركية الشهيرة رجل يطحن حبات القهوة أمام الجميع ثم يعرضها للبيع في المهرجان (TRT Arabi)

فكل ما يُذكِّرك بالقهوة كان له مكان في المهرجان، مثل بسكويت Lotus الذي يُشرب مع القهوة عادة، والذي كان يُقدَّم مجاناً للمتجولين.

وهناك Coca Cola بطعم القهوة، المشروب الجديد الذي طرحته الشركة الرائدة في عالَم المشروبات الغازية علامة تجارية جديدة وقدمته لعشاق القهوة في المهرجان.

هي صودا بنكهة القهوة Coca-Cola Plus Coffee، تحتوي كل حصة غذائية من كولا القهوة على 14 ملغم من الكافيين، وهي أقل من محتواه في الكابتشينو العادي ولا تحتوي على السكر.

وهو ما سيُفرِح متّبعي الحميات الغذائية بلا شك.

وتَعرّف على خبرات أشهر طباخي القهوة

كان في المهرجان طباخو قهوة محترفون من كل المستويات والخبرات حول العالَم، كما يشرح لك منظَّموه الذين توزعوا عند المداخل وبين الأكشاك وعند المنصة الكبيرة التي أقيمت عليها العروض الموسيقية لمدة أربعة أيام.

في المهرجان، هناك Coca Colaبطعم القهوة، المشروب الجديد الذي طرحته الشركة الرائدة في عالَم المشروبات الغازية
في المهرجان، هناك Coca Colaبطعم القهوة، المشروب الجديد الذي طرحته الشركة الرائدة في عالَم المشروبات الغازية (TRT Arabi)

جاؤوا من كل مكان ليقدّموا خبراتهم، فالقهوة هي ثاني أكثر السلع تداوُلًا في العالم بعد النفط، وقد حذّر علماء من أن تغيُّر المناخ وإزالة الغابات يعرِّضان أكثر من نصف أنواع البن البري في العالَم لخطر النفاد، ومنها أنواع تلقى رواجاً مثل بن أرابيكا (البن العربي) وبن روبوستا.

أكثر من 150 شركة لبيع وتحضير القهوة شاركت هذا العام في المهرجان، ناهيك بوجود شركات لا علاقة لها بالقهوة بل وجدت في المكان فرصة لترويج منتجها، مثل شركةVernel التي قدّمت للمتجولين عيِّنات من مسحوق الغسيل لإزالة بقع القهوة عندما تُسكَب!

Espresso lab, Starbucks, Nescafe, Davidoff وغيرها، كان المشاركون في المهرجان ماركات من تركيا، وقسم منهم من خارج تركيا من منتجي القهوة.

ألوان القهوة المختلفة وأشكالها المصطفَّة كانت تلفت نظر المارَّة فيقفون أمامها، وينتظرون بطابور صغير ليتذوقوا نكهة جديدة
ألوان القهوة المختلفة وأشكالها المصطفَّة كانت تلفت نظر المارَّة فيقفون أمامها، وينتظرون بطابور صغير ليتذوقوا نكهة جديدة (TRT Arabi)

وألذ منتجاتها الجديدة..

ولم يكُن سكّان إسطنبول وحدهم الحاضرين، فكان هناك طلاب من إزمير، تعرّفنا إليهم ونحن نقف أمام Nespresso لتذوُّق النكهات الكثيرة التي عرضها في علبة سوداء كبيرة أمام المتجولين.

ألوانها المختلفة وأشكالها الموحَّدة المصطفَّة بعضها إلى جانب بعض كانت تلفت نظر المارَّة فيقفون أمامها، وينتظرون بطابور صغير ليتذوقوا نكهة جديدة لم يجربوها من قبل.

اخترت الـCiocattino، كان طعمها بنكهة الشوكولاتة الداكنة اللذيذة، الممزوجة قليلاً مع الكراميل.

وكانت هناك نكهات أخرى كثيرة مثل الـVulluto والـCapriccio والـRosabaya التي تذوقتها صديقتي بالكامل وهي تتغزل بها واحدةً واحدة.

لم تكُن فترة المهرجان طويلة، فكان كل يوم يُقسم إلى فترتين، الصباحية من العاشرة حتى الثانية ظهراً، والمسائية من الرابعة حتى الثامنة مساءً.

لم تكُن فترة المهرجان طويلة، فكان كل يوم يُقسم إلى فترتين، الصباحية من العاشرة حتى الثانية ظهراً، والمسائية من الرابعة حتى الثامنة مساءً
لم تكُن فترة المهرجان طويلة، فكان كل يوم يُقسم إلى فترتين، الصباحية من العاشرة حتى الثانية ظهراً، والمسائية من الرابعة حتى الثامنة مساءً (TRT Arabi)

على أنغام أشهر المغنِّين والموسيقيين

وإلى جانب جولة التذوق بين الأكشاك الصغيرة، كنا نستمع إلى أنغام ELÇİN ORÇUN وهي تغني على المسرح وأمامها زوار المهرجان، الذين افترشوا الأرض وتوزعوا على مجموعات، مستمتعين بصوتها وهم يحملون في أيديهم أكواب القهوة.

كانت هناك حفلات أخرى لـBURAKBEY وBABA ZULA وEGE ÇUBUKÇU وBEATEN FAME وVERA خلال أيام المهرجان.

كما شهد المهرجان ورشات عمل وندوات متعددة ترتبط بالقهوة وأنواعها وتاريخها وكيف تطوّرت، حُددت في كل ساعة منها على مدار أيام المهرجان الأربعة، مثل:

Being

A Coffee Shop Owner / Tetra N Caffeine Shop

History Of Turkish Coffee / Saffet Emre Tonguç

Choose Your Side: Which Technique Is Yours? / Coffee Manifesto

Your Coffee

Data Is Business Intelligence / Jonas Sutter

ما إن تغادر باحة المهرجان، تصلكمن عربات الكفتة والنقانق التي انتشرت خارج المهرجان رائحة الشَّيّ اللذيذة
ما إن تغادر باحة المهرجان، تصلكمن عربات الكفتة والنقانق التي انتشرت خارج المهرجان رائحة الشَّيّ اللذيذة (TRT Arabi)

وما إن غادرنا باحة المهرجان الذي لا يمكن لأي أحد دخوله إلا ببطاقة، تصلك من عربات الكفتة والنقانق التي انتشرت خارج المهرجان رائحة الشَّيّ اللذيذة وصوت بائعيها وهم يدعون المتجولين للشراء: "Izgara Kofte, Buyrun".

على كراسي صغيرة جانب كل عربة، كان كثيرون يجلسون بانتظار سندويش الكفتة المشوية ولبن العيران، فيما يتشاركون صوراً التقطوها داخل المهرجان.

متى بدأ المهرجان أول مرة؟

بدأ المهرجان دورته الأولى عام 2014 بمشاركة 40 شركة للقهوة من الماركات المحلية والعالَمية، وزاد العدد عام 2017 إلى 100 شركة، ووصل إلى أكثر من 150 شركة في عام 2018 وهذا العام، ما بين شركات تركية وأوروبيَّة وعربية.

ودخلت القهوة إلى تركيا قبل نحو 500 عام في عهد السلطان سليمان القانوني، وخرجت من قصر توب كابي لتغزو العالَم وتكتسب شهرتها الواسعة.

بدأ المهرجان دورته الأولى عام 2014 بمشاركة 40 شركة للقهوة من الماركات المحلية والعالَمية، ليصل إلى أكثر من 150 شركة عام 2019
بدأ المهرجان دورته الأولى عام 2014 بمشاركة 40 شركة للقهوة من الماركات المحلية والعالَمية، ليصل إلى أكثر من 150 شركة عام 2019 (TRT Arabi)

وحظيت القهوة التركية بشهرة عالَمية منذ أن جلب العثمانيون البن من اليمن في القرن السادس عشر، حسب روايات تاريخية، وباتوا يحضّرونها على طريقتهم الخاصَّة والمميزة، إذ تَفنَّنوا في طريقة تحضيرها وتقديمها.

لكن تركيا لا تزرع البن رغم شهرة قهوتها العالَمية التي ارتبطت باسمها، إذ يظن البعض أن القهوة التركية تحظى بتلك الشهرة الواسعة لنشأتها بتركيا.

إلا أن طريقة تحضيرها -التي تبدأ بتخمير حبوبها وتحميصها لفترة زمنية طويلة وغليها بعناية في ركوة نحاسية منقوشة يدويّاً، وتنتهي بسكبها في فنجان أنيق- جعلَتها تحمل ذلك الاسم في كل أنحاء العالَم.

هذه الطريقة انتشرت في أوروبا وفي كل أنحاء العالَم حتى اكتشاف الأوروبيين طريقة تصفية القهوة في القرن الثامن عشر.

وأُدرِجَت القهوة التركية في قائمة "الميراث الثقافي غير الملموس" التي أعدّتها منظَّمة الأمم المتَّحدة للتربية والعلم والثقافة "يونسكو" في أذربيجان عام 2013.

المصدر: TRT عربي