فنار "روملي" المطل على مدخل مضيق البسفور من جهة البحر الأسود شمال إسطنبول الأوروبية (Güçlü Atamer)

مدينة تغنّى بها الشعراء ووقع في حبها الأدباء؛ إنها إسطنبول التركية التي تتربع فوق تاريخ يمتد لآلاف السنين، ويمزج بين حضارات عريقة توالت على تلك المدينة الساحرة. إن سبق لك وزرت إسطنبول أو عشت فيها، فإنك حتماً زرت معالمها السياحية الأشهر مثل آيا صوفيا وتلة العرائس وغيرهما. غير أن كثيراً من زائري إسطنبول، بل وبعض قاطنيها أيضاً، لم يسمعوا قط عن عشرات من المعالم السياحية التي تزيد إسطنبول سحراً وبهاءً.

ويقول الأديب والشاعر الفرنسي الشهير، ألفونس دو لامارتين، الذي عاش في إسطنبول لفترة وجيزة خلال القرن الـ19: "إذا لم يكن للمرء سوى نظرة واحدة يلقيها على العالم؛ لتوجب عليه أن يحدّق في إسطنبول"، وإذ تلخّص هذه المقولة ما قيل في إسطنبول في صفحات كتب التاريخ والثقافة والأدب والفن، فإنها تفتح الباب أيضاً لسؤال: ما الذي تحتويه إسطنبول ليشهد لها القاصي والداني بالتميُّز والاختلاف عن مدن العالم أجمع؟

للإجابة عن هذا السؤال، يهدف هذا التقرير إلى لفت الأنظار نحو معالم سياحية فريدة، قليلاً ما يذهب إليها السائحون خلال جولاتهم بإسطنبول، لكنها تعكس وجهاً آخر للمدينة يزيدها جمالاً وإدهاشا، أو بتعبير البروفيسور خلوق دورسن، في كتابه "فن العيش في إسطنبول": "تقدم الطبيعة في انسجام رائع مع الأعمال الجميلة للفنانين العظماء".

قلعة "يوروس" (Yoros Kalesi)

قلعة "يوروس" (Sinan Doğan)

تقع قلعة "يوروس" على تل محاط بمنحدرات تطل على مضيق البوسفور من الطرف الآسيوي لإسطنبول، وتقع شمال قرية صغيرة تسمى "أناضولو قواغي" (Anadolu Kavağı) يقطنها صيادو سمك. وتتميز القلعة بموقعها الاستراتيجي بالقرب من التقاء مضيق البوسفور والبحر الأسود، ووقع الاختيار على هذا الموقع من قبل الفينيقيين والإغريق قبل الحقبة البيزنطية، وذلك لأغراض تجارية وعسكرية، ويرجع تاريخها إلى قرون قبل الميلاد.

تلة "قرلي" (Karlıtepe)

تلة "قرلي" (Hürriyet)

تخطف تلة "قرلي" أو (تلة الثلوج) الأنفاس بمنظرها، حيث يمكنكم مشاهدة جسور إسطنبول الثلاثة في آن واحد، وأصبحت التلة وجهة متكررة لأولئك الذين يرغبون في الاسترخاء والنزهة وممارسة الرياضة بمنظرها وهوائها النظيف وطبيعتها الخضراء.

متنزه "جيلنكوز" الطبيعي (Çilingoz Tabiat Parkı)

متنزه "جيلنكوز" (Yürüyen Kamera)

يعتبر متنزه "جيلنكوز" الطبيعي ملتقى الغابات مع الشواطئ الساحرة، ويقع المتنزه في منطقة "جاتالجا" المطلة على البحر الأسود، شمال غرب إسطنبول.

ويمكن الاستمتاع بالعديد من الأنشطة داخل المتنزه، بدءاً من التخييم، والسباحة، وانتهاء بالاستجمام داخل الغابات وسط هدوء ينسيك صخب المدينة.

فنار "روملي" (Rumeli Feneri)

فنار "روملي" (TURSAB)

يطل فنار "روملي" على مدخل مضيق البسفور من جهة البحر الأسود شمال إسطنبول الأوروبية، ويرجع تاريخ إنشائه إلى منتصف القرن الـ19.

ويعرف البحر الأسود بأمواجه العاتية، فشُيد فناران متقابلان على أطراف الجهة الآسيوية والأوروبية من إسطنبول لإرشاد السفن التي تصل المدينة من البحر الأسود حتى لا تصطدم باليابسة. يمكنكم قضاء يوم كامل للتجول في القرية المحيطة بالفنار، وزيارة قلعة "طوبجه" التي تقع على مقربة من الفنار، وتشتهر القرية التي تحمل اسم الفنار بوجبات الإفطار والمأكولات البحرية الشهية.

بستان "جميلة سلطان" (Cemile Sultan Korusu)

بستان "جميلة سلطان" (zomato)

يعد بستان "جميلة سلطان" أحد أشهر الأماكن التي تُرشح زيارتها لهواة الإطلالات المرتفعة، حيث يمكن من خلاله الاستمتاع بإطلالة بانورامية ورؤية مضيق البسفور كاملاً من جنوبه عند بحر مرمرة إلى شماله عند البحر الأسود.

ويجمع البستان، الذي يقع بالطرف الآسيوي للمدينة، بين أشهر معالم إسطنبول، حيث يمكن من خلاله رؤية شبه جزيرة الفاتح التاريخية التي تحوي أشهر المعالم مثل آيا صوفيا، جامع السليمانية، وقصر طوب قابي، إضافة إلى رؤية المعالم التاريخية الموجودة شمال المدينة مثل قلعتي الروم والأناضول.

بحيرة "أيدوس" (Aydos Gölü)

بحيرة "أيدوس" (Hürriyet)

تقع البحيرة وسط غابة شاسعة بالطرف الآسيوي لإسطنبول، وتوصف البحيرة والمنطقة المحيطة بها بأنها "خزان هواء أكسجين فريد من نوعه".

يمكنكم التنزه وسط هذه البيئة الطبيعية والمزيج الرائع بين ألوان الغابة الشاسعة ومياه البحيرة، كما يمكن زيارة تل "أيدوس"، الذي يُعد كواحدة من أعلى نقاط إسطنبول بارتفاع 537 متراً.

خليج "قنلجه"، وبستان "مِحرابات" (Kanlıca Körfezi, Mihrabat Korusu)

بستان "مِحرابات" (Mehmet Akıncı)

يتميّز بستان "مِحرابات"، الواقع بالطرف الآسيوي لإسطنبول، بإطلالته الرائعة على مضيق البوسفور، وخليج "قنلجه".

يمكنكم قضاء يوم كامل لاستنشاق الهواء النقي، وتناول وجبات الطعام الشهي في المطاعم الموجودة بالبستان ومحيطه، وذلك أثناء مشاهدة البوسفور من واحدة من أعلى النقاط المطلة على المضيق.

TRT عربي
الأكثر تداولاً