90 عاماً على إعدام "أسد الصحراء".. تعرّف نضال عمر المختار للاحتلال الإيطالي (Center for Libyan Studies)

تحل الذكرى التسعون على إعدام شيخ المجاهدين الليبي عمر المختار، الذي ناضل 20 عاماً ضد الاحتلال الإيطالي حيث حارب المختار الاستعمار الإيطالي بعد أن أتمّ 53 ربيعاً، واستمر في جهاده حتى بلغ عمره 73 عاماً، إلى أن أسره الإيطاليون، وأُجريت له محاكمة صوريّة انتهت بإصدار حكم بإعدامه شنقاً في صباح 16 سبتمبر/أيلول 1931.

وقبل إعدامه بلحظات، ألقى أسد الصحراء كلماته الخالدة: "نحن لا نستسلم، ننتصر أو نموت، وهذه ليست النهاية، بل سيكون عليكم أن تحاربوا الجيل القادم والأجيال التي تليه، أما أنا فإن عمري سيكون أطول من عمر شانقي".

نشأة "شيخ المجاهدين"

يُرجع مؤرخون ميلاد عمر المختار إلى الفترة بين عامي 1858 و1862، في منطقة برقة بالجبل الأخضر شمال شرق ليبيا. وكفله أبوه وعني بتربيته تربيةً إسلاميَّة حميدة مستمدة من تعاليم الحركة السنوسيّة القائمة على القرآن والسنَّة النبويَّة.

وتوفي والد عمر المختار، الشيخ مختار بن عمر وهو في طريقه إلى مكَّة المكرّمة لأداء فريضة الحج، ووصّى والده قبل وفاته بأن يكفله عمه الشيخ حسين، الذي تولّى بالفعل رعاية عمر المختار وأخيه محمد، مُحققاً رغبة والدهما، فأدخلهما مدرسة القرآن الكريم بالزاوية، ثم ألحق عمر المختار بمعهد "الجغبوب" لينضم إلى طلبة العلم من أبناء القبائل الأخرى.

واشتهر المختار بالجدية والحزم والاستقامة والصبر، ولفتت أخلاقه أنظار أساتذته وزملائه وهو لم يزل يافعاً. ومع مرور الزمن وبعد أن بلغ عمر المختار أشدَّه، أصبح على إلمام واسع بالأحداث القبليّة وتاريخ وقائعها.

وكتبت الأعوام الثمانية التي قضاها المختار في معهد الجغبوب، ببطء مصيره، لتحوّل طريقه من الدعوة وفض النزاعات ودرء الخلافات، إلى حمل البنادق ووضع تكتيكات لصد المحتلين الإيطاليين.

بداية النضال ضد الاستعمار

توطدت علاقة عمر المختار بالحركة السنوسية، فكانت بداية التحوّل تلوح حين قرر أحد زعماء السنوسية وهو محمد المهدي السنوسي، اصطحاب عمر المختار من الجغبوب إلى منطقة الكفرة في الجنوب الشرقي للصحراء الليبية، وكان قد تجاوز حينها الثلاثين عاماً بقليل، وبعد تلك الرحلة عيّنه السنوسي شيخاً لزاوية عين كلك في منطقة "قرو" غرب السودان، ثم شيخاً لبلدة زاوية القصور في منطقة الجبل الأخضر عام 1897.

ووجد المختار نفسه حينها أمام خيار لا بدّ منه، وهو أن يتحوّل من الدعوة إلى القيادة العسكرية بعد أن أصبح مسؤولاً عن إدارة مناطق كبرى في ليبيا من جهة، وحين أصبحت الحركة السنوسية هدفاً لفرنسا التي استعمرت التشاد في العام 1900 من جهة أخرى.

وفي أكتوبر/تشرين الأول من العام ذاته، بدأ الاستعمار الإيطالي لليبيا، ليكرّس المختار كل ما أوتي من قوة وطاقة وعلم وخبرة في قتالهم ودفعهم خارج البلاد. واستمر الشيخ المختار في جهاد الإيطاليين عشرين عاماً كاملة.

المختار متحدياً الجبروت الإيطالي

بعد وصول الفاشيين إلى الحكم عام 1922، بدأت إيطاليا تستعرض قوّتها وكان هدفها الأول هو القضاء على الثوار، وكان المجاهد عمر المختار تمكّن من جمع القبائل الليبية في الجبل الأخضر ولمّ شمل الثوار من جديد.

وبعد أعوام من القتال المحتدم ومقاومة القبائل الليبية بقيادة عمر المختار للاستعمار الإيطالي الغاشم، أوقع الثوار هزيمة نكراء بالإيطاليين في معركة الرحيبة عام 1927، وكان انتصار المقاتلين الليبيين قد أثار غضب الحكومة الإيطالية، فالجيش الإيطالي كان يواجه مقاتلين يفتقرون للخبرة العسكرية والعتاد.

وقررت الحكومة الإيطالية مضاعفة عدد قواتها و مهاجمة عمر المختار، لكن بعد معارك ضارية تراجعت القوات الإيطالية وكانت منهكة بالكامل.

اهتز وضع المشير بادوليو، قائد القوات الإيطالية في ليبيا، واستغل الفريق أوَّل دي بونو وزير المستعمرات تزعزع مركز بادوليو فانهال عليه بالتعليمات والتوجيهات وطلب منه إعفاء نائبه الفريق أوَّل سيشلياني وتعيين الفريق أوَّل غراتسياني بديلاً عنه.

وصل غراتسياني إلى بنغازي يوم 7 مارس/آذار 1930، تحيط به هالة من البطولة والاعتداد بالنفس والغطرسة بعد أن قابل موسوليني في روما وأثنى عليه الأخير ووضع ثقته فيه، وشرع في عمله باتخاذ سلسلة من الإجراءات القمعيَّة والتعسفيَّة.

وأرسل القائد الجديد بعض المشايخ المجاهدين إلى سجون إيطاليا وقرر توقيع عقوبة الإعدام على كل من يتعاون أو يتصل بالثوَّار، وسجن معظم المشايخ وأعيان بنغازي ودرنة في قلعة بنينة، أمَّا أبرز ما فعله فكان إنشاء "المحكمة الطائرة"، وهي محكمة بكامل أجهزتها تقطع البلاد على متون الطائرات وتحكم على الأهالي بالموت ومصادرة الأملاك لأقل شبهة وتمنحها للمرتزقة الفاشيّين.

إعدام القائد المجاهد

استمر المختار في محاربة الإيطاليين إلى أن وقع تحت الأسر، وأُجريت له محاكمة صوريّة انتهت بإصدار حكم بإعدامه شنقاً، فنُفذت فيه العقوبة على الرغم من أنه كان كبير السن ومريضاً، فقد بلغ حينها 73 عاماً.

وفي صباح 16 سبتمبر/أيلول 1931، أجبرت القوات الإيطالية نحو عشرين ألف شخص من القبائل الليبية على مشاهدة تنفيذ حكم الإعدام بحق أسد الصحراء.

وكان الهدف من إعدام عمر المُختار إضعاف الروح المعنويَّة للمقاومين الليبيين والقضاء على الحركات المناهضة للحُكم الإيطالي، لكن النتيجة جاءت عكسيَّة، فقد ارتفعت حدَّة الثورات، وانتهى الأمر بأن طُردت القوات الإيطالية من البلاد عام 1943.

TRT عربي