المسيرات الإيرانية الانتحارية "شاهد-136" (وسائل التواصل الاجتماعي)  (Others)
تابعنا

في 13 سبتمبر/أيلول نشرت القوات الأوكرانية صوراً لحطام مسيرة روسية، قالت إنها أسقطتها في محيط بلدة كوبيانسك، المسترَدَّة مؤخراً من قبضة قوات موسكو. ومثَّل ذلك الحطام بقايا من الجزء الخلفي من المسيرة، وكُتب عليها باللغة الروسية اسم "جيران-2"، إضافة إلى الأرقام التسلسلية للسلاح.

وتُعَدّ هذه المرة الأولى التي يُستعمل فيها هذا السلاح، منذ بدأ الهجوم الروسي على أوكرانيا. يأتي هذا الأمر بعد أيام قليلة من حديث وسائل إعلام غربية عن تسلم موسكو شحنة من المسيرات الانتحارية من طهران، مما يرجح فرضية أن يكون "جيران-2" الاسم التمويهي لمسيرة "شاهد-136" الإيرانية.

وبحسب موقع أكسيوس الأمريكي، طلبت كييف إلى السلطات الإسرائيلية تزيودها بمعلومات استخباراتية حول برنامج المسيرات الإيراني، للتأكد من هوية الطائرة الجديدة المستعمَلة ضد قواتها.

"ساعدونا لتحديد هويتها"

قال أكسيوس إن سيمونا هالربيل، الدبلوماسية الإسرائيلية المسؤولة عن الملف الروسي-الأوكراني، زارت كييف في 7 سبتمبر/أيلول الجاري، حيث التقت المسؤول الأوكراني الخاص بالشرق الأوسط ماكسيم سوبخ، الذي عبَّر عن رغبة بلاده في إنشاء "قناة حوار حول قضايا الشرق الأوسط" مع تل أبيب، من أجل "تبادل المعلومات والاستخبارات وتنسيق المواقف".

وأضاف ذات المصدر، نقلاً مسؤولين إسرائيليين، أن هذا التعاون الجديد مهمّ لأوكرانيا، خصوصاً بشأن التعاون العسكري المتزايد بين إيران وروسيا. فيما أكَّد مسؤول أوكراني آخر أن سوبخ طلب من هاربيل معلومات استخباراتية عن تورُّط إيران في الحرب، وبشكل محدد حول المسيرات الإيرانية.

وفي نهاية أغسطس/آب الماضي كانت "واشنطن بوست" أول مصدر يؤكّد تَسلُّم موسكو شحنة المسيَّرات الإيرانية، بعد شهر من نشر البيت الأبيض صور أقمار صناعية، قال إنها لتردُّد مسؤولين روس على مطار كاشان الإيراني لفحص المسيرات.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أن طائرة شحن روسية أقلعت "سرّاً" من إيران "محمَّلة بطرازين على الأقلّ من المسيرات الانتحارية"، مرجحة أن هذه الشحنة تحوي مسيرات من سلسلتَي "مهاجر" و"شاهد" إيرانيتَي الصنع.

فيما سبق أن نفت موسكو، على لسان الناطقة باسم خارجيتها ماريا زاخاروفا، ما ذكرته التقارير الغربية عن صفقة مسيرات مع طهران، معتبرة ذلك "أخباراً اصطنعها الغرب". وفي نفس السياق قال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف: "واشنطن بوست، للأسف، تنشر كثيراً من المعلومات المغلوطة مؤخراً (حول موضو المسيرات الإيرانية)".

"جيران-2" أم "شاهد-136"؟

وفقاً للرواية الأوكرانية، أُسقِطَت المسيَّرة الانتحارية بالقرب من بلدة كوبيانسك، وأظهرت صور نشرتها وزارة دفاع كييف حطاماً لطائرة مسيَّرة كُتب عليها بالروسية "جيران-2". وحسب قائد كتيبة المدفعية "92 ميكا" الأوكرانية الكولونيل روديون كولاجين، يتعلق الأمر مسيرة "شاهد-136" الإيرانية، بعد إعادة طلائها بالألوان الروسية وتغيير اسمها.

وحسب تقرير لموقع "طوب وور" المختصّ في الشؤون العسكرية، بين تركيبة "جيران-2" و"شاهد-136" الإيرانية تشابه كبير، إذ تشتركان في كونهما انتحاريتين من ذوات الجناح الأحادي بلا ذَنَب، إضافة إلى تشغيلهما بمحرك كهربائي، فيما لا يمكن تحديد وزن المسيرة الروسية ولا نوع أنظمة تشغيلها لتعرُّضها للتدمير.

وطوَّرت إيران كثيراً خلال العقد الأخير قدراتها في مجال صناعة الطائرات المسيَّرة، وتُعَدّ "شاهد-136" إحدى أيقونات منظومتها من هذا السلاح. وتعد هذه الأخيرة مسيَّرة انتحارية لضرب أهداف على السطح، تتراوح أبعادها بين مترين ومترين ونصف، ويبلغ مداها 2500 كيلومتر.

TRT عربي
الأكثر تداولاً