صورة توضيحية لواحدة من الرقائق الدقيقة (Others)
تابعنا

من المشكوك فيه ما إذا كانت قيود التصدير التي فرضتها الولايات المتحدة لإحباط طموحات الصين في مجال أشباه الموصلات سيكون لها التأثير نفسه الذي أحدثته الإجراءات المماثلة على التقدم التكنولوجي للاتحاد السوفيتي سابقاً.

منع الرئيس الأمريكي جو بايدن الشركات الأجنبية من بيع أشباه الموصلات المتطورة ومعدات تصنيع الرقائق للشركات الصينية. بالإضافة إلى ذلك، قد يواجه المواطنون الأمريكيون وحاملو البطاقة الخضراء والمقيمون عقوبات إذا عملوا في مناطق حرجة مع الشركات الصينية، وفقاً للقواعد الجديدة.

تماماً مثل القيود التي تواجهها الصين في ضوء الحروب التجارية المستمرة بين واشنطن وبكين، لم تكن أيام الحرب الباردة في النصف الثاني من القرن العشرين مختلفة أيضاً. جربت الولايات المتحدة وحلفاؤها كل الحيل المتاحة لهم لتجعل من الصعب على الاتحاد السوفيتي الحصول على التكنولوجيا الغربية.

يمكنك القول إن الاتحاد السوفيتي لم يلحق بالركب (من الناحية التكنولوجية). لم تنجح محاولاتهم للتحايل على قيود التصدير لأنهم لم يكن لديهم أجهزة الكمبيوتر عالية الأداء في عام 1989 عندما تأخرو، كما يقول الدكتور ماريو دانيلز، مؤرخ التكنولوجيا المقيم في أمستردام.

"الصين ليست الاتحاد السوفيتي. الصين متقدمة جداً وهي تبتكر على مستوى عالٍ جداً".

دانيلز هو مؤلف كتاب "لائحة المعرفة والأمن القومي في أمريكا ما بعد الحرب"، وهو كتاب يشرح تدابير الرقابة على الصادرات الأمريكية منذ نهاية الحرب العالمية الأولى.

تعتمد الولايات المتحدة على الحلفاء - بما في ذلك المملكة المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية - لتظل متقدمة على الصين في سباق أشباه الموصلات.

تهدف تدابيرها إلى إبقاء صانعي الرقائق الصينيين متخلفين على الأقل لجيلين عن أقرانهم في غرب وجنوب شرق آسيا، مما يجعل من الصعب على الخبرات ومنتجات أشباه الموصلات عبور الحدود.

لكن تكرار تطويق الصين على غرار السوفييتية لن يكون سهلاً لأن المعلومات التقنية والمعرفة تتنقل بسرعة الآن، ولدى حلفاء الولايات المتحدة روابط تجارية قوية مع الصين.

"طريقة التحايل على ضوابط التصدير مختلفة. في ذلك الوقت لم يكن لديك الإنترنت. في الواقع كان عليك السفر، وكان عليك طباعة الورق ثم شحنه." يقول دانيلز.

في حقبة الحرب الباردة، كانت السوق الدولية للسلع عالية التقنية محصورة بين الولايات المتحدة وعدد قليل من حلفائها، بينما يوجد الآن عدد أكبر بكثير من موردي المنتجات ذات الصلة بأشباه الموصلات، كما يقول.

ضوابط التصدير الأمريكية، التي أدخلت في أوائل أكتوبر، لها تأثير بالفعل. توقفت أبلايد ماتيريالز Applied Material، وهي شركة مقرها كاليفورنيا متخصصة في معدات صنع الرقائق، عن شحن المنتجات إلى العملاء الصينيين.

في وقت سابق من هذا الشهر، أمرت حكومة المملكة المتحدة شركة تابعة لـ Wingtech Technology الصينية ببيع حصتها في Newport Wafer Fab ، أكبر منتج لأشباه الموصلات في البلاد. وقالت لندن إنها اتخذت القرار لأسباب تتعلق بالأمن القومي.

جاء ذلك في أعقاب تحرك ألماني لمنع شركة صينية من شراء Elmos Semiconductor ، الذي يصنع رقائق للسيارات. يُنظر إلى هذه الأحداث على أنها بعيدة المدى لضوابط الصادرات الأمريكية، والتي يتعين على الحكومات الأخرى اتباعها في النهاية.

ASML، الشركة الهولندية التي تقف وراء أحدث آلات الطباعة الحجرية EUV ، والتي تعتبر ضرورية لإنتاج رقائق متقدمة، أوقفت الشحنات إلى الصين منذ عام 2018 تحت ضغط الولايات المتحدة.

كانت واشنطن حذرة من التقدم السريع للصين في مجالات أشباه الموصلات والذكاء الاصطناعي. نتيجة لذلك، تقول الولايات المتحدة إنها أوقفت توريد المنتجات إلى الصين ذات الاستخدام المزدوج في التطبيقات العسكرية مثل الصواريخ ذاتية التوجيه.

تستدرك دانيلز تقول إن هناك جانباً اقتصادياً من ضوابط التصدير يختلط غالباً بمخاوف الأمن القومي.

"هذا هو الشيء الأكثر إثارة للاهتمام حول ضوابط التصدير. من ناحية، يتعلق الأمر بالأمن القومي. لكن العلاقة بين الأمن القومي والاقتصاد معقدة للغاية، وهناك علاقة متشابكة بينهما".

في أغسطس/آب، وقع بايدن قانون CHIPS لعام 2022، ووعد بمليارات الدولارات في شكل حوافز وإعانات لتعزيز إنتاج أشباه الموصلات على الأراضي الأمريكية.

على مدى عقود، فقدت الولايات المتحدة دورها الريادي في إنتاج الرقائق. حالياً، تمثل الولايات المتحدة 12% فقط من إنتاج أشباه الموصلات العالمي. يجري تصنيع معظم الرقائق التي تشغل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر والسيارات الكهربائية ومئات الأجهزة الأخرى في تايبيه وسيول وبكين.

حتى شركات الرقائق التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها مثل Qualcomm تعتمد على المصانع في الصين لإنتاج الرقائق لعملائها.

لا توجد منشأة تصنيع واحدة في الولايات المتحدة تنتج رقائق متقدمة بحجم 5 نانومتر (نانومتر).

مع ذلك لا تزال الولايات المتحدة تسيطر على المكونات الأساسية لسلسلة توريد أشباه الموصلات، والتي يمكن أن تستخدمها لإعاقة إنتاج الرقائق في البلدان الأخرى.

على سبيل المثال، الشركات الأمريكية مثل Synopsys و Cadence Design Systems هي الرائدة في تطوير البرمجيات التي يعتمد عليها المهندسون لتصميم البنية المعقدة للدوائر المتكاملة.

وبالمثل، تتمتع الشركات الأمريكية الأخرى بمكانة قوية في سوق المواد الكيميائية والمعدات، والتي تُستخدم في مراحل مختلفة من إنتاج أشباه الموصلات.

ربما أدخلت إدارة بايدن أكثر قيود التصدير صرامة، لكن الحكومات الأمريكية السابقة كانت حريصة أيضاً على مواجهة صعود الشركات الصينية.

منعت شركة الاتصالات الصينية ZTE من ممارسة الأعمال التجارية في الولايات المتحدة من قبل الرئيس السابق دونالد ترمب، بينما جرى إغلاق Huawei ، وهي شركة صينية أخرى لتصنيع معدات الاتصالات، حيث تستحوذ على سوق 5G في العديد من البلدان.

في أواخر التسعينيات، أعد المشرعون الأمريكيون تقرير كوكس Cox report ، الذي زعم أن بكين كانت تسرق التكنولوجيا الأمريكية المهمة. حتى أن الولايات المتحدة واجهت اليابان، حليفها الوثيق في منطقة المحيط الهادئ، في الثمانينيات عندما تلقت إنتل وشركات أمريكية أخرى هزيمة على يد مثيلاتها توشيبا وهيتاشي.

انتقد صانعو السياسة الأمريكيون شركات أشباه الموصّلات اليابانية بطرق مماثلة لتلك المستخدمة لعرقلة SMIC أو Huawei الصينيتين.

يقول دانيلز: "ما أراه مثيراً للاهتمام هو أن الاقتصاد يصبح أكثر فأكثر جزءاً من التفكير في الأمن القومي بمعنى واسع جداً".

"الأمر لا يتعلق بالجيش فقط. إنه يتعلق أيضاً من أين يحصل الجيش على التكنولوجيا. ما تكلفة ذلك؟ ما الشركات التي لدينا في بلادنا لدعم وزارة الدفاع؟ ماذا سنفعل للحفاظ على صحة هذه الشركات حتى تتمكن من الاستمرار في إنتاج التكنولوجيا؟ "



TRT عربي
الأكثر تداولاً