تتربّع المسلسلات التركية على صدارة الأعمال الدرامية على مستوى العالم، حيث تحتلّ تركيا المركز الثاني عالميّاً بعد الولايات المتحدة، ضمن قائمة الدول الأكثر تصديراً للمسلسلات.

تُعرض الأعمال الدرامية التركية في 146 دولة، من الشرق الأوسط إلى أوروبا، ومن آسيا الوسطى إلى إفريقيا، ومن كوريا نحو أمريكا الشمالية واللاتينية وروسيا، محطّمة الأرقام القياسية بنسب المشاهدة.

وقد استطاعت المسلسلات التركية أن تحظى باهتمام أكثر من 700 مليون مشاهد حول العالم، لا سيّما على صعيد الأعمال التاريخية مثل القرن العظيم (2011-2014)، وقيامة أرطغرل (2014-2019)، وأخيرًا قيامة عثمان الذي يُعرض حاليّاً.

وعلى الرغم من أنّ المسلسلات التركية تتسم بطول الحلقات التي تبلغ الحلقة منها ساعتين ونيّف كلّ أسبوع، إلا أنّها تلقى رواجاً كبيراً عند المشاهدين حول العالم.

وعلى نقيضٍ من طبيعة عرض الأعمال الدرامية العربية، فإن نظيرتها التركية لا تتخذ من شهر رمضان موسماً للعرض، بل تُعرض ضمن مواسم على مدار نحو 9 أشهر من العام، ومع ذلك فإن المشاهد العربي الذي تعوّد على مشاهدة المسلسلات في رمضان يجد في الأعمال التركية خياراً مفضَّلاً وشيّقاً لمشاهدتها في هذا الشهر.

القرن العظيم (Muhteşem Yüzyıl)

على صعيد الأعمال التاريخية فإنّ المسلسل التركي "القرن العظيم" حاز على أكثر من 500 مليون مشاهدة، على الرغم من أنه أكمل موسمه الرابع والأخير منذ العام 2014.

ويحكي المسلسل تاريخ الدولة العثمانية في عهد السلطان سليمان القانوني في القرن 16 الميلادي، الذي حكم 46 عاماً، وشهدت البلاد في عهده فتوحات عدة امتدت إلى مناطق واسعة من أوروبا، إلا أنّ المسلسل تعرّض لانتقادات شديدة بسبب مبالغته في دور الحرملك داخل القصر العثماني.

قيامة أرطغرل (Diriliş Ertuğrul)

لا يقل النجاح الذي حققه مسلسل أرطغرل في غضون 5 أعوام عمّا حققه مسلسل القرن العظيم، على العكس فقد تقدّم عليه بشكل كبير، ولقد تُرجم المسلسل ودُبلج إلى 25 لغة حول العالم، منها العربية والأردية والإنجليزية، كما حظي بمتابعة واسعة في أكثر من 70 بلداً على رأسها الولايات المتحدة وباكستان والعديد من دول الشرق الأوسط وإفريقيا وأوروبا.

قيامة أرطغرل (Wikipedia)

ويحكي المسلسل الشهير المرحلة التي مهدت لقيام الدولة العثمانية إبان القرن 13 الميلادي، حيث يجسّد الممثل التركي إنغين ألتن دوزيتان، دور الغازي أرطغرل زعيم قبيلة "قايي" والد عثمان مؤسس الدولة العثمانية، ومراحل التحدّي التي مر بها قبل تحقيق الاستقرار الذي ساعد عثمان على شقّ طريقه نحو تأسيس دولته. وبعد أن عُرض المسلسل تلفزيونياً، فهو متاح الآن على شبكة الإنترنت مجاناً في موقع يوتيوب.

قيامة عثمان (Kuruluş Osman)

أمّا مسلسل قيامة عثمان الذي انطلق مع إكمال أرطغرل مواسمه الخمسة، أواخر نوفمبر/تشرين الثاني 2019، فإنّه يحتل الآن النسبة الأعلى ضمن قائمة المسلسلات الأكثر مشاهدة في تركيا، حيث يُعرض كلّ يوم أربعاء على قناة ATV التركية.

مسلسل قيامة عثمان (Kuruluş Osman) (AA)

ويُعتبر هذا المسلسل التاريخي امتداداً لقيامة أرطغرل، حيث يحكي قصة مؤسس الدولة العثمانية عثمان بن أرطغرل، ويجسّد دوره الممثل التركي الشهير بوراك أوزجفيت. ويعرض المسلسل حكاية قبائل "قايي" وهجراتها وصولاً إلى تأسيس الدولة العثمانية في القرن 13 الميلادي.

ويُعتبر مسلسل قيامة عثمان وجبة لذيذة على مائدة المسلسلات الرمضانية بالنسبة لملايين المشاهدين العرب، لا سيّما في دول مثل لبنان والمغرب والجزائر، حيث تحتلّ الأعمال التركية في هذه البلدان قائمة الصدارة متفوقة على الأعمال العربية.

نهضة السلاجقة العظمى (Uyanış Büyük Selçuklu)

على غرار نظائره من الأعمال التاريخية، حقق مسلسل نهضة السلاجقة التركي نجاحاً ملحوظاً داخل تركيا وخارجها، من خلال الموسم الأول الذي بدأ العرض في سبتمبر/أيلول 2020 الماضي ولا يزال مستمراً.

ويُجسّد المسلسل حقبة تاريخية من عشرين عاماً بين عامي 1072 و1092، إبان حكم السلطان السلجوقي ملك شاه، أحد أشهر سلاطين الدولة السلجوقية، والذي لُقّب بالسلطان العادل.

ويصوّر المسلسل الصراع بين السلاجقة وحسن الصباح، زعيم فرقة "الحشّاشين" التي تنتمي للطائفة الإسماعيلية واشتهرت بالاغتيالات لشخصيات مهمة. كما يتخلله مشاهد تشويقية بجودة عالمية نجحت في إثارة الملايين.

عاصمة عبد الحميد (Payitaht Abdülhamid)

يُعتبر مسلسل السلطان عبد الحميد الثاني من أبرز المسلسلات التركية التي نالت متابعة واهتمام المشاهدين والنقّاد على حدٍ سواء، كونه يلامس حقبة تاريخية قريبة للغاية، ساهمت في تشكيل ملامح الشرق الأوسط في عصرنا الحاضر.

بدأ المسلسل أولى حلقاته مطلع العام 2017، ومن المتوقع أن يودّع محبيه في الأشهر القليلة القادمة حيث سيكمل موسمه الخامس والأخير، بعد أن حقق مستويات مشاهدة قياسية على مستوى تركيا وخارجها، كما تُرجم ودُبلج للعديد من اللغات حول العالم.

ويحكي مسلسل عاصمة عبد الحميد سيرة السلطان عبد الحميد الثاني، آخر سلاطين الدولة العثمانية الأقوياء، والصعوبات التي واجهها قبيل انهيار الدولة التي حكمت العالم الإسلامي أكثر من 4 قرون.

المنظّمة(Teşkilat)

وإلى جانب الأعمال التركية التاريخية الشيّقة والتي بلا شك تحتلّ الصدارة مقارنة مع باقي الأعمال الدرامية الأخرى، يبرز مسلسل "المنظّمة" التركي الجديد الذي بدأ عرض أولى حلقاته في 7 مارس/آذار العام الجاري، ويعرض كل يوم أحد على شاشة TRT-1 التركية، ويستحوذ على اهتمام واسع داخل تركيا، كما بدأ يحوز على اهتمام كبير خارجها لا سيّما لدى المشاهدين العرب.

ويحكي المسلسل الذي يحتلّ المرتبة الثانية بين الأكثر مشاهدة داخل تركيا، عن قوة جهاز الاستخبارات الوطنية التركية المعروفة اختصاراً بـMİT، وكذلك عن دور المسيّرات التركية بدون طيار التي حققت تركيا من خلالها نجاحاً منقطع النظير، وسمعة باتت محلّ حديث وسائل الإعلام العالمية.

كما يعرض المسلسل للمرة الأولى صوراً من داخل مقر الاستخبارات التركية الجديد والذي يُعرف باسم القلعة.

يُشار إلى أنّ العديد من التقارير العالمية تتحدث عن قوّة التأثير الذي تتمتع به المسلسلات التركية، وكيف حازت على اهتمام مئات ملايين المشاهدين حول العالم، على اختلاف لغاتهم وثقافاتهم.

TRT عربي