مهاجرون على الجانب البيلاروسي من الحدود مع بولندا، 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 (Handout/Reuters)

الحرب الهجينة هي نظرية استراتيجية عسكرية تعكس توظيف الحرب السياسية بالمزيج مع الحرب التقليدية، والحرب غير النظامية، والحرب السيبرية الإلكترونية، إضافة إلى الأساليب المؤثّرة الأخرى، مثل البروباغندا والأخبار الوهمية، والدبلوماسية، والحرب القانونية، والتدخّل في الانتخابات، والأعمال الإرهابية، والعنف العشوائي، والنشاط الإجرامي.

وبينما لا يوجد تعريف عالمي موحّد للحرب الهجينة، فإنّ فرانك هوفمان وهو أوّل من صاغ هذا المصطلح، يرى أنّ الحرب الهجينة تجمع بين العمليات الحركية والتخريبية، وأنّها "يمكن استخدامها لوصف الديناميكيات المرنة والمعقّدة لساحة المعركة التي تتطلّب استجابة مرنة وقابلة للتكيّف بدرجة عالية".

وتتَّهِم الدول أعضاء الاتحاد الأوروبي، وعلى رأسها بولندا، الزعيم البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بانتهاج حرب هجينة إبّان تعمّده افتعال أزمة اللاجئين الدائرة حالياً على الحدود البولندية-البيلاروسية.

حرب المستقبل

يجادل البعض بأنّ مصطلح الحرب الهجينة شديد التجريد، وأنّه يشير فقط إلى الأساليب غير النظامية لمواجهة القوة العسكرية التقليدية المتفوقّة.

ورُغم تطبيقه اليوم بشكل متكررّ على السياسة الروسية في سوريا والبلطيق، إلّا أنّ المصطلح بدأ ينتشر في الدوائر الأكاديمية مع بدء الحرب الباردة أي منذ ما يزيد عن 70 عاماً، وذلك للإشارة إلى سياسة الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي إزاء بعضهما.

وليس من الضروري أن تكون فواعل الحرب الهجينة دولاً، فقد يكون أحد الخصوم دولة أو كياناً غير حكومي. ويمكن للجهات الفاعلة غير الحكومية أن تعمل كوكيل للبلدان ولكن بأجندات مستقلة. فعلى سبيل المثال، يشير خبراء إلى الدعم الإيراني لحزب الله اللبناني على مختلف الأصعدة، والتي تسهم في شنّ حزب الله حرباً هجينة تجمع بين العمل العسكري المسلّح على الأرض، والبروباغندا والحرب الإعلامية أثناء تدخله اليوم في سوريا، وحربه مع إسرائيل عام 2006.

ويستخدم حلف شمال الأطلسي "الناتو" المصطلح لوصف "الخصوم الذين لديهم القدرة على استخدام الوسائل التقليدية وغير التقليدية في نفس الوقت بشكل تكيّفي في السعي لتحقيق أهدافهم".

فيما تحدّث قائد الجيش الأمريكي السابق جورج دبليو كيسي جونيور عن نوع جديد من الحرب سيصبح أكثر شيوعاً في المستقبل، تصبح فيه "التهديدات المختلطة هي أساليب وأنشطة تستهدف نقاط ضعف الخصم"، حيث يكون "نطاق الأساليب والأنشطة واسعاً".

وحسب خبراء عسكريين، فإنّ القوّة الصلبة الساحقة باتت رادعاً غير كاف. ففي كثير من الأحيان يتطوّر الصراع على أصعدة نفسية واقتصادية وسياسية وسيبرانية، وهو ما يجعل الحرب الهجينة تفرض نفسها عاملاً حاسماً في المعارك طويلة المدى، كما تجد الجيوش التقليدية صعوبة في الرد على الهجمات الهجينة.

بيلاروسيا وأزمة اللاجئين.. حرب هجينة جديدة

يتّهم الاتحاد الأوروبي، الذي طالما فرض عقوبات على بيلاروسيا بسبب انتهاكات حقوق الإنسان، مينسك بجذب مهاجرين من الشرق الأوسط وأفغانستان وإفريقيا ثم دفعهم للعبور إلى بولندا في محاولة لإحداث فوضى عنيفة على الجهة الشرقية للتكتّل القاري.

واتّفق الأسبوع الماضي جميع سفراء الدول الأعضاء بالاتحاد على أنّ "ممارسات بيلاروسيا ترقى إلى مستوى الحرب الهجينة"، واعتبروها أساساً قانونياً لفرض عقوبات جديدة على بيلاروسيا.

واستبعد نائب رئيس الوزراء البولندي ياروسلاف كاتشينسكي الثلاثاء، نشوب حرب تقليدية "باستخدام الأسلحة" بين بولندا وبيلاروسيا، وإنّما قال إنّ هنالك "حرباً هجينة جارية بالفعل بين البلدين"، وأردف: "أنا أستخدم هذه الكلمة بالأحرى لأنّنا نتعامل مع خصم لا يمكن التنبؤ به".

ويرى مراقبون أنّ زيادة وتيرة الاتهامات الموجّهة إلى بيلاروسيا بانتهاج حرب هجينة تأتي وسط تفاقم الأزمة الإنسانية على الحدود البولندية-البيلاروسية، وهو ما يعكس لعب الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو على وتر اللاجئين بتنسيق وصول هذه الموجة من المهاجرين واللاجئين واستعمالهم كوسيلة ضغط رداً على العقوبات الأوروبية التي فُرضِت على بلاده بعد "القمع الوحشي" الذي مارسه نظامه بحقّ المعارضة.

كما يأتي ذلك تزامناً مع المخاوف التي أبداها مسؤولون بولنديون من حصول المهاجرين على أسلحة، حيث صرّح نائب وزير الخارجية البولندي بافيل جابلونسكي، بأنّ بلاده لديها "معلومات من الشبكات الاجتماعية والمراسلين، التي يستخدمها الجانب البيلاروسي للتواصل مع المهاجرين الذين يحضرونهم إلى هناك، أنّ هناك أفكاراً لتسليح بعض المهاجرين بالأسلحة النارية حتى يتمكّنوا من مهاجمة أولئك الذين يحرسون الحدود البولندية".

وأشار الدبلوماسي إلى أنّ الوضع في الوقت الحالي لا يزال متوتّراً للغاية و"قد يتفاقم في أي لحظة".

من جانب آخر، اتّهمت بولندا مسؤولي الأمن البيلاروسيين بتدمير الأسوار الحدودية، وقالت وزارة الدفاع البولندية على تويتر: "القوات البيلاروسية تهدم السياج في الليل من أجل تمكين المهاجرين من عبور الحدود بشكل غير قانوني".

TRT عربي