يستمر الجيش الأمريكي بنقل معداته العسكرية ومروحياته إلى قاعدة "أليكساندروبولي" المطلة على بحر إيجة (Others)

بالقرب من الحدود التركية، وتحديداً على بعد 14 كيلومتراً فقط من نهر ماريتسا الذي يفصل الحدود التركية اليونانية، يواصل الجيش الأمريكي نقل معداته العسكرية المكونة من آلاف الدبابات والعربات المدرعة فضلاً عن مئات المروحيات إلى قاعدة عسكرية ضخمة أنشأها في منطقة دادا آغاتش "أليكساندروبولي" اليونانية المطلة على بحر إيجة، في خطوة وصفها خبراء أتراك بالمثيرة في ظلّ الخلاف التركي الأمريكي وتصاعد الأزمة في شرق المتوسط مع اليونان وحلفائها.

على ضوء الاتفاقيات العسكرية والدفاعية التي أُبرمت بين واشنطن وأثينا وما تلاها من وجود أمريكي متنامٍ على الأراضي اليونانية بشكل عام، والمناطق المطلّة على شرق المتوسط بشكل خاص، أُثيرت التساؤلات حول الدوافع التي جعلت من الولايات المتحدة تفضّل استخدام القواعد اليونانية بشكل أوسع على حساب قاعدة إنجرليك التركية، رغم تحالفهما الاستراتيجي في حلف الناتو.

عسكرة أمريكية للأراضي والجزر اليونانية

جددت الولايات المتحدة منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاقية التعاون العسكري والدفاعي الموقعة بينها وبين اليونان منذ عام 1990 (Reuters)

لمدة 5 سنوات قابلة للتجديد، جددت الولايات المتحدة منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي اتفاقية التعاون العسكري والدفاعي الموقعة بينها وبين اليونان منذ عام 1990، ولم يكتفِ البلَدان بتجديد الاتفاقية وحسب، بل وسّعتها بشكل يسمح بتكثيف الوجود الأمريكي على الأراضي اليونانية في قواعد مثل "ألكسندروبولي" و"سودا" الواقعة بجزيرة كريت، وسمحت أيضاً باستخدام القواعد اليونانية عند الحاجة.

وعقب الاتفاقية المُحدثة التي وقّعها وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس خلال زيارة إلى واشنطن، مع نظيره الأمريكي أنتوني بلينكن، تناقلت وسائل الإعلام اليونانية والتركية صوراً ومقاطع فيديو تُظهر وصول أعداد كبيرة جداً من المعدّات العسكرية الأمريكية للقواعد القريبة من الأراضي التركية، فضلاً عن تخصيص قواعد للبحرية الأمريكية.

من جانبه، صرّح وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن بأنّ "اتفاقية التعاون الدفاعي الجديدة ستُسهم في الأمن والاستقرار في شرق البحر المتوسط ​​وما وراءه". وأعلن أنّ واشنطن ستُجري تدريبات مشتركة مع اليونان في تراقيا الغربية.

أردوغان: اليونان تتحول إلى قاعدة أمريكية

رداً على هذه التحرّكات، صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الخميس 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، أنّ اليونان بإقامتها قاعدة جديدة في منطقة دادا آغاتش، تحوّلت إلى قاعدة عسكرية أمريكية.

وأضاف أنّ "هناك العديد من القواعد الأمريكية في اليونان. عندما نجمعهم جميعاً معاً، تظهر صورة مفادها أنّ اليونان تحوّلت إلى قاعدة عسكرية أمريكية". وتابع قائلاً: "عندما نسأل عن السبب في بناء كلّ هذه القواعد مع بايدن والأطراف المعنية، فإنهم يعطون إجابات مراوغة، ولا يتصرّفون بصدق".

وذكر أنّ رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس يواصل الكذب ولا يتصرّف بأمانة، وبالتالي لا يوحي بالثقة في المنطقة.

يُذكر أنّ أردوغان كان قد نقل عدم ارتياحه من الوجود الأمريكي بالقرب من الحدود التركية خلال لقائه مع بايدن على هامش قمّة الناتو التي عُقدت في بروكسل أواخر الشهر الماضي. ورداً على أسئلة الصحفيين قال أردوغان: "أخبرنا السيّد بايدن وحتى السيّد ماكرون بانزعاجنا من هذا الموضوع، وأنّ إنشاء مثل هذه القاعدة هنا يضرّنا نحن وشعبنا".

صراع شرق المتوسط

وعلى الرغم مِن أنّ الوجود الأمريكي على الأراضي اليونانية يعود إلى عقود مضت، إلا أنّ التحرّكات الأمريكية الأخيرة وكثافتها، وبالأخصّ في قاعدة "أليكساندروبولي" القريبة من الحدود التركية والمطلّة على بحر إيجة بجانب القواعد البحرية في الجزر اليونانية شرقي المتوسط، تفتح باب التكهنات على مصراعيه في ظلّ استمرار التوترات في شرق البحر الأبيض المتوسط ومحيط قبرص.

ولا يكفي النّظر إلى التحرّكات الأمريكية من زاوية صراع شرق المتوسط وحسب، بل يجب أخذ الدوافع الأمريكية وتحليلها حزمة واحدة، خصوصاً وأنّ المنطقة تشهد تغيّرات كبيرة، لعلّ أكبرها وأخطرها بالنسبة للولايات المتحدة الصراع الروسي الأوكراني، حيث تُعتبر واشنطن من أشد الداعمين لكييف في هذه المرحلة، فضلاً عن ردع النفوذ الروسي والصيني المتنامي في المتوسط.

فيما يزعم البعض أنّ واشنطن وجدت في اليونان وقواعدها بديلاً لقاعدة "إنجرليك" التركية في ظلّ استمرار الخلاف التركي الأمريكي وتهديدات أنقرة المستمرة بإغلاق القاعدة في وجه الأمريكيين بعد اشتعال أزمة "S400" وإخراج تركيا من مشروع المقاتلة الأمريكية من الجيل الخامس "F-35"، وهو ما استغلّته أثينا لتعزيز تحالفها مع واشنطن وطلب إدراجها في برنامج المقاتلة الشبحية بدلاً من تركيا.

TRT عربي
الأكثر تداولاً