محللون يرون أن بايدن قد يكون آخر رئيس أمريكي ديمقراطي يؤيد إسرائيل (وسائل إعلام إسرائيلية .. صحيفة هآرتس)

"إن اضطررنا إلى الاختيار بين الاحتكاك مع صديقتنا الكبيرة الولايات المتحدة، وبين إزالة التهديد الوجودي (من إيران)، فإن إزالة التهديد الوجودي ستكون خيارنا"، بهذه الكلمات عبّر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن خلافات لم يعد ممكناً بقاؤها تحت السطح بين تل أبيب وراعيتها التاريخية واشنطن، ما قد يشير إلى تحوّل لن يقتصر على علاقات الولايات المتحدة بالمنطقة فحسب، بل على خريطة القوى الدولية بأكملها.

غزة الكاشفة

على الرغم من توقعات معظم المحللين والمراقبين حدوث فتور مرتقب في علاقة الولايات المتحدة بإسرائيل، بعد هزيمة دونالد ترمب أحد أقرب الرؤساء الأمريكيين تاريخياً لتل أبيب، لصالح منافسه الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات نهايات العام الماضي، فإن العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة كان بمثابة صافرة بداية كاشفة عن مدى الهشاشة التي وصلت إليها علاقات الحليفين.

تلك الهشاشة التي ربما لم تؤدِ حتى اللحظة إلى تغيّرات جذرية على الصعيد الرسمي، إذ استمرت واشنطن في أداء دورها الاعتيادي في الدفاع عن إسرائيل وعرقلة أي قرار إدانة من مجلس الأمن لاعتداءاتها، فضلاً عن شخص بايدن نفسه المعروف بتأييده لتل أبيب ووصف نفسه بـ"الصهيوني غير اليهودي"، فإنها (الهشاشة) باتت ظاهرة على مستويي صغار السياسيين ونواب الكونغرس الديمقراطيين والرأي العام الشعبي، أكثر من أي وقت مضى.

وفي هذا الصدد، تقول الكاتبة الصحفية أنشال فوهرا في مقال نُشِر على موقع "الجزيرة" الإنجليزية، إن "إسرائيل لأول مرة منذ عقود، بدأت تخسر مكتسباتها في معركة الوعي الأمريكي، أمام تعاطف متزايد تجاه الفلسطينيين وقضيتهم في الولايات المتحدة".

وتشير فوهرا إلى مواقف نواب ونائبات صغار السن من الحزب الديمقراطي، أعربوا صراحة عن دعمهم الفلسطينيين أمام "الاعتداءات الوحشية" التي شنّتها عليهم إسرائيل، مثل النائبة الديمقراطية من أصل فلسطيني رشيدة طليب والنائبة من أصل صومالي إلهان عمر وزميلتهما الشابة ألكساندريا أوكاسيو كورتيز التي صرّحت بأن "المسألة تتعلق باختلال في ميزان القوة" يميل لصالح إسرائيل بسبب الدعم العسكري والدبلوماسي الذي تقدّمه الولايات المتحدة إليها.

"إنهاء العلاقة الخاصة"

في سياق متصل، بدأت الصحف الأمريكية والغربية الكبرى تتناول مسألة تدهور العلاقات الأمريكية-الإسرائيلية، على نحو صريح وغير مسبوق، فمثلاً نشرت صحيفة "فورين بوليسي" مقالاً لأستاذ العلاقات الدولية بجامعة هارفارد ستيفن والت، يوضّح فيه أن الوقت قد حان كي تغير الولايات المتحدة "علاقتها الخاصة" بإسرائيل.

واعتبر والت أن المواجهة الأخيرة بين إسرائيل والمقاومة الفلسطينية، قدّمت المزيد من الأدلة على أن الولايات المتحدة يجب أن تتوقف فوراً عن تقديم "الدعم الاقتصادي والعسكري والدبلوماسي غير المشروط لإسرائيل"، إذ يرى أن فوائد هذه السياسة "صفرية"، وفي المقابل فإن تكاليفها وأعباءها تزداد يوماً بعد يوم.

ولفت والت إلى أن "عقوداً من السيطرة الوحشية لإسرائيل على الفلسطينيين، أنهت تماماً الحجة الأخلاقية للولايات المتحدة في الدفاع عنها"، فقد مددت إسرائيل المستوطنات بشكل منافٍ للقانون الدولي، وحرمت الفلسطينيين من حقوقهم الأساسية المشروعة، واستخدمت القوة العسكرية المفرطة والمتفوقة عليهم لممارسة القتل والترهيب في غزة والضفة المحتلة، مطمئنة إلى أنها في كل مرة "تفلت من العقاب"، على حد وصفه.

وأضاف والت، أن مع استمرار ذلك النهج الوحشي، لم يكن مستغرباً أن يجري تصنيف إسرائيل وفق منظمات حقوقية مثل هيومن رايتس ووتش، بأنها "نظام فصل عنصري"، مشدداً على أن "الانجراف اليميني في السياسة الداخلية وتنامي دور الأحزاب المتطرفة في إسرائيل" أثار استياء واسعاً داخل اللوبي اليهودي في أمريكا.

المسألة تتعلق باختلال في ميزان القوة يميل لصالح إسرائيل بسبب الدعم العسكري والدبلوماسي الذي تقدّمه الولايات المتحدة إليها

ألكساندريا أوكاسيو كورتيز - نائبة من الحزب الديمقراطي

كما أشار والت إلى أن الأسباب الاستراتيجية التي وُجدت في الماضي، وشكلّت ركيزة الدعم الأمريكي لإسرائيل انتهت، وعلى رأسها الحرب الباردة، إذ اعتبرت الولايات المتحدة أن دعم إسرائيل كان وسيلة فعّالة لكبح النفوذ السوفييتي في الشرق الأوسط، لكن "الحرب الباردة انتهت منذ 30 عاماً، واستمرار الدعم لإسرائيل يخلق مشاكل يومية للولايات المتحدة أكثر مما يحلّ"، حسب الكاتب.

وأكد والت أن استمرار هذا الدعم، يشكل تهديداً حقيقياً لإدارة الرئيس الأمريكي بايدن، التي تحرص على استعادة سمعة وصورة الولايات المتحدة بعد أربع سنوات عاصفة في ظل إدارة ترمب، وتضع ضمن أهدافها التمييز بشكل حاسم بين قيمها، مقابل قيم خصومها مثل الصين وروسيا.

إلا أن موقف الولايات المتحدة الأخير، حينما استخدمت بمفردها حق النقض لمنع ثلاثة قرارات في مجلس الأمن تُلزم إسرائيل بوقف إطلاق النار أثناء قصف غزة، وإعادتها التأكيد على "حق إسرائيل في الدفاع عن نفسها"، بل وإرسال أسلحة إضافية بقيمة 735 مليون دولار لإسرائيل، وتقديم خطاب "فارغ" للفلسطينيين حول حقهم في العيش بحرية وأمن مع دعم حل الدولتين، الذي لم يعد يناقشه أحد، كل هذه الأسباب تجعل "ادعاء بايدن بالتفوق الأخلاقي أجوف ومنافقاً" حسب والت.

"آخر ديمقراطي صهيوني"

على جانب آخر، أشار كتّاب ومحللون إلى أن قواعد الحزب الديمقراطي وأعضاءه الشباب باتوا أكثر ضيقاً بإسرائيل وممارساتها "العنصرية والعدوانية"، مقارنة بالأعضاء كبار السن في الحزب الذي عُرِف تاريخياً بدعمه المطلق وغير المشروط للدولة العبرية.

بناءً على ذلك، يرى الكاتب والإعلامي الأمريكي توماس فريدمان أن جو بايدن ربما يكون آخر رئيس أمريكي ديمقراطي مؤيد للاحتلال الإسرائيلي.

جاء ذلك في مقابلة مع برنامج تلفزيوني على شبكة CNN الإخبارية، توقّع فيها فريدمان أن يكون بايدن هو "آخر رئيس ديمقراطي مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة، بالنظر إلى الاتجاه اليساري الصاعد داخل الديمقراطيين".

ولفت فريدمان إلى أن "أهم شيء تحرص عليه السياسة الأمريكية والإسرائيلية، هو الحفاظ على أمر واحد أصبح في العناية المركزة حالياً، وهو حل الدولتين"، موضحاً: "في رأيي نحن نعيش واقع الدولة الواحدة أكثر من واقع الدولتين، لكنني لا أعتبره حقيقة دولة واحدة تمنح فيها الأغلبية اليهودية المساواة الكاملة للأقلية الفلسطينية".

وتابع فريدمان: "أعتقد أننا في مرحلة تتزايد فيها مخاطر تحول إسرائيل إلى دولة فصل عنصري بشكل تام".

القشة الإيرانية

إن اعتُبِرت غزة والعدوان الإسرائيلي الأخير عليها "صافرة" انطلاق لصعود التوترات بين الحليفين التاريخيين إلى السطح بهذه الحدة والوضوح، فربما يكون الملف الإيراني القشة التي تقصم ظهر علاقات تاريخها ممتد إلى لحظة تأسيس الدولى العبرية منتصف القرن المنصرم.

في هذا السياق، تأتي تصريحات نتنياهو المذكورة سابقاً، حول اختيار الصدام مع واشنطن إن كان لا مفر من ذلك لمواجهة ما يصفه بـ"التهديد الوجودي" القادم من إيران.

نتنياهو قال أيضاً إنه أبلغ بايدن الذي يبذل جهوداً من أجل إعادة إحياء اتفاق بلاده النووي مع الجمهورية الإسلامية، أن تل أبيب ستواصل العمل لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي، حتى إن جرى التوصل إلى اتفاق معها.

في المقابل، رفض بيني غانتس، وزير الدفاع الإسرائيلي، تصريحات نتنياهو، وقال إن الخلافات معها، تحل عبر الحوار وليس عبر الإعلام.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إن أقوال نتنياهو جاءت خلال مراسم تبديل رئيس جهاز المخابرات "الموساد" التي أقيمت صباح الثلاثاء، وقال فيها إن "أكبر تهديد علينا هو التهديد الوجودي المتمثل بالمحاولات الإيرانية للتزود بأسلحة نووية، سواء كان الأمر يدور حول تهديدنا مباشرة، بصفتنا دولة صغيرة، بالتدمير من خلال استخدام الأسلحة النووية، أو تهديدنا بعشرات آلاف الصواريخ التي تدعم بغلاف نووي".

وأضاف نتنياهو الذي يواجه حالياً أزمة قد تطيح به من السلطة بعد 12 عاماً في سدتها: "هذا التهديد يجازف باستمرار المشروع الصهيوني، ويجب علينا أن نحاربه بلا نهاية".

TRT عربي
الأكثر تداولاً