مكتب الإحصاء بيفيد بانخفاض معدّل النمو السكاني في الولايات المتحدة خلال العقد الماضي إلى ثاني أبطأ معدّل منذ تأسيسها  (ljubaphoto/Getty Images)

أظهر استطلاع رأي أجراه مركز "بيو" للأبحاث أن المزيد من البالغين الأمريكيين الذين لم ينجبوا أطفالاً بعد، يصرّحون بعدم رغبتهم في الإنجاب.

ويحذّر خبراء من تلك الظاهرة الّتي باتت أحد السمات البارزة في المجتمعات الصناعية الرأسمالية، لا سيّما بالولايات المتحدة التي تشهد انخفاضاً في معدّلات المواليد للعام السادس على التوالي، وسط عزوف ملحوظ عن الإنجاب.

وطُرِحَت الأسئلة على عينة من النساء تتراوح أعمارهن بين 18 و49 عاماً، ورجال تتراوح أعمارهم بين 18 و59 عاماً، الذين أفادوا بأنّه ليس لديهم أطفال.

وعند سؤالهم: "ما مدى احتمالية إنجابكم أطفالاً يوماً ما؟"، قال 26% منهم إنّه "مرجّح للغاية"، بانخفاض 6 نقاط عن عام 2018، عندما أجاب 32% بـ"مرجّح للغاية". فيما ارتفعت نسبة الأمريكيين الذين أجابوا بـ"غير مرجّح أبداً" في عام 2021 إلى 21%، مقارنةً بـ16% في عام 2018.

وقال 56% من غير الراغبين في الإنجاب إنّ السبب وراء ذلك هو "مجرّد أنّهم لا يريدونهم"، وذكر 43% أسباباً أخرى بما في ذلك الصعوبات الطبية، والأسباب الاقتصادية أو المالية، وعدم وجود شريك مناسب.

ويشير مراقبون إلى أنّ ارتفاع تكاليف رعاية الأطفال، والرعاية الصحية والتعليم، إلى جانب حالة عدم الاستقرار العالمية، بما في ذلك جائحة كورونا وتبعات تغيُّر المناخ، تساهم في تغيير أولويات الأفراد ورغباتهم.

وفي أبريل/نيسان الماضي أفاد مكتب الإحصاء بأنّه خلال العقد الماضي انخفض معدّل النمو السكاني في الولايات المتحدة إلى ثاني أبطأ معدّل منذ تأسيسها.

وتوصّل الاستطلاع إلى أنّ البالغين في الأربعينيات من العمر صرّحوا بعدم رغبتهم المستقبلية في الإنجاب على نحو أعلى مقارنةً بالأعمار الأصغر.

وحاولت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن معالجة الظاهرة محاولةً زيادة الخصوبة من خلال مشروع قانون تبلغ قيمته نحو تريليوني دولار، يشمل تمويل برنامج الإجازة الصحيّة الشاملة لمرحلة ما قبل الروضة، بالإضافة إلى أول برنامج إجازة طبية عائلية مدفوعة الأجر في البلاد.

TRT عربي
الأكثر تداولاً