مقر السفارة الأمريكية بالعاصمة الأفغانية كابل (Paula Bronstein/Getty Images)

بالتزامن مع تقدم طالبان في اجتياح مدن أفغانستان الكبرى بوتيرة منقطعة النظير، ووصول مشاة البحرية الأمريكية إلى كابل لتأمين إجلاء موظفي السفارة الأمريكية، أصدرت الخارجية الأمريكية، الجمعة، تعليمات لموظفي سفارتها بالبدء في تدمير "المواد الحساسة".

نشرت وسائل إعلام أمريكية، في مقدمتها شبكة (CNN) وراديو (NPR)، ما وصفته بـ"تعليمات إلى موظفي السفارة الأمريكية في كابول بتدمير المواد الحساسة، إضافة إلى العناصر التي يمكن إساءة استخدامها في جهود الدعاية".

فيما قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية لشبكة (CNN)، إن عملية توفير صناديق حرق للموظفين لإعدام الوثائق والإلكترونيات والمواد الأخرى الحساسة يعتبر "إجراء تشغيل قياسياً" كجزء من عملية الانسحاب.

وأفادت (CNN) أنها اطلعت على الإشعار الذي وجهته السفارة الأمريكية في كابل لدبلوماسييها، وأن الإشعار تضمّن "تدمير المواد الحساسة بالإضافة إلى العناصر التي يمكن إساءة استخدامها في جهود الدعاية".

وحثّت التعليمات على "تضمين العناصر التي تحمل شعارات السفارات أو الوكالات أو الأعلام الأمريكية أو العناصر التي يمكن إساءة استخدامها في جهود الدعاية".

وأفاد الإشعار أنه "سيكون هناك مجموعة متنوعة من الوسائل لتدمير المواد، بما في ذلك صناديق حرق، وآلات تفكيك، ومعدات ثقيلة".

ويأتي الإشعار في الوقت الذي تستعد فيه السفارة الأمريكية لسحب عدد كبير من موظفيها، ومع انتشار أنباء عن احتمالية نقل مقر السفارة إلى مطار كابل بُغية الحفاظ على أمن أعضاء الطاقم الدبلوماسي الباقين في أفغانستان.

ومع استمرار تدهور الوضع الأمني ​​على الأرض في البلاد، يذهب خبراء إلى أن العاصمة الأفغانية كابل "قد تكون معزولة من قبل طالبان في غضون أسبوع، وربما في غضون الـ72 ساعة القادمة".

واستولى مقاتلو طالبان حتى الآن على ما لا يقل عن نصف عواصم المقاطعات الأفغانية البالغ عددها 34، وسيطروا على ما يقرب من ثلثي البلاد، ما يضعهم قاب قوسين أو أدنى من تطويق العاصمة كابل بالكامل.

TRT عربي
الأكثر تداولاً