أردوغان: تركيا لن تطلب إذن أحد حيال الاتصالات المحتملة مع طالبان (Isa Terli/AA)

كشف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الجمعة، عن تقديم حركة طالبان عرضاً لتركيا من أجل تشغيل مطار حامد كرزاي الدولي في العاصمة الأفغانية كابل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بإسطنبول، قبيل مغادرته إلى البوسنة والهرسك في إطار زيارة رسمية تشمل الجبل الأسود.

وأكد أردوغان أنّ تركيا لن تطلب إذن أحد حيال الاتصالات المحتملة مع طالبان، وأردف: "لدى طالبان عروض لنا بخصوص تشغيل مطار كابل، ولم نتخذ قراراً بعد بهذا الصدد".

وأدان أردوغان الهجوم الإرهابي الذي استهدف مطار كابل أمس الخميس، وأشار إلى أن قيام "داعش" الإرهابي بهذه الخطوة في هذه المرحلة يكشف مدى خطورة هذا التنظيم على المنطقة والعالم أجمع.

وأشار إلى أن السفارة التركية بأفغانستان نُقِلت حالياً إلى القسم العسكري في مطار كابل، وتواصل نشاطها من هناك.

ولفت إلى أن أول لقاء مع "طالبان" جرى هناك، واستمر 3 ساعات ونصف ساعة، مؤكداً أنه سيكون هناك فرص للقاءات مماثلة إذا تطلب الأمر في المرحلة المقبلة.

وأوضح أن المعلومات الأولية تشير إلى مقتل 72 شخصاً في الهجوم، بينهم عناصر من حركة طالبان، معرباً عن تعازيه للشعب الأفغاني.

وأكد أن هذا الهجوم الشنيع أظهر مدى أهمية الأمن في أفغانستان، وأن أولوية تركيا حالياً تتمثل في إجلاء مواطنيها من هناكو وشدد عى أنّ تركيا تواصل إجلاء جنودها من أفغانستان وستستكمل ذلك في أسرع وقت.

وأضاف الرئيس التركي: "تتواصل جهود الإخلاء بشكل مكثَّف، ووضعنا بدقة الخطط اللازمة من أجل مواطنينا الذين يريدون العودة إلى تركيا من أفغانستان، وحالياً بدأ مواطنونا بالعودة".

وفيما يخص إجلاء الجنود الأتراك، لفت أردوغان إلى أن المسار الأكثر استخداماً للإجلاء هو عن طريق مطار كابل العسكري إلى العاصمة الباكستانية إسلام أباد ومنها إلى تركيا عبر الخطوط الجوية التركية.

وبيّن أردوغان أن تركيا ساهمت بشكل كبير للغاية في سلام واستقرار وطمأنينة الشعب الأفغاني، قائلاً: "منذ 20 عاماً، كانت تركيا دائما في أفغانستان عبر دولتها، ومستثمريها المدنيين ورجال الأعمال".

وتعليقاً على تصريح المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بخصوص التطورات في أفغانستان الذي أكدت فيه ضرورة العمل مع تركيا، قال أردوغان: "لدينا محادثات متكررة مع المستشارة، ولكنهم بقوا متأخرين في بعض الأمور، على سبيل المثال، العمل مع تركيا يُعتبر قراراً متأخراً، فنحن لم نغادر أفغانستان عندما غادرها الجميع، وبقينا فيها وفي مطار كابل".

ورداً على سؤال حول موقف تركيا من أفغانستان عقب 31 أغسطس/آب، وهو التاريخ المحدد لانسحاب القوات الأمريكية، ونيتها تنظيم رحلات طيران إلى هناك من عدمه، أوضح أردوغان أن أفغانستان تعاني حالياً من فراغ كبير بالسلطة، مؤكداً أن تركيا ومؤسساتها ستتخذ قرارها وموقفها بعد أن تتحدد الإدارة في أفغانستان، وتصبح واضحة.

وشدد على أن تركيا ليست مستعجلة بخصوص استئناف الرحلات الجوية إلى أفغانستان، مبيناً أنهم سيتخذون القرار المطلوب عندما يخيّم الهدوء هناك.

وفيما يخص الهجرة غير النظامية، أكد أردوغان أن عدد الأفغان الموجودين في تركيا بحسب بيانات وزارة الداخلية بلغ 300 ألف شخص من المسجلين رسمياً وغير المسجلين.

وشدد على أن الحكومة حساسة للغاية بشأن الهجرة، مضيفاً: "نبني جدراناً في كل مكان تقريباً، بدءاً من الحدود الإيرانية ووصولاً إلى الحدود العراقية والسورية".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً