تواصل نقابة المعلمين الأردنيين مطالبتها بحقوق أعضائها، وتحقيق علاوة مالية لجميع معلمي المملكة بـ50% على الراتب الأساسي، وفي خضم ذلك يستمر إضراب مفتوح في المدارس لليوم الثالث على التوالي في ظل فشل المفاوضات مع الحكومة.

إضراب المعلمين في الأردن مستمر لليوم الثالث على التوالي بعد فشل المفاوضات مع الحكومة
إضراب المعلمين في الأردن مستمر لليوم الثالث على التوالي بعد فشل المفاوضات مع الحكومة (Reuters)

اجتمع وزير التربية والتعليم وزير التعليم العالي والبحث العلمي الأردني وليد المعاني، مساء الاثنين، مع نائب نقيب المعلمين ناصر النواصرة، للتفاوض حول تعليق الإضراب والوصول إلى اتفاق بين الطرفين، إلا أن المفاوضات آلت إلى الفشل.

وصرّح وزير التربية الأردني أن نقابة المعلمين رفضت جميع الاقتراحات التي أدلت بها الحكومة في الاجتماع، إذ عرضت الحكومة مضاعفة نسب المردود المالي لنظام رتب المعلمين مع ربطه بالأداء، بحسب ما يعرف بالمسار المهني.

أما نائب نقيب المعلمين فقد أعلن عقب الاجتماع أن الحكومة طرحت أرقاماً والنقابة طرحت أرقاماً أخرى، ما جعل المفاوضات بين الطرفين تؤول إلى الفشل واستمرار الإضراب لليوم الثالث على التوالي.

وأعلنت نقابة المعلمين الأردنيين أنه لا نية لديها لتعليق الإضراب الذي دخل يومه الثالث ما لم تتحقق المطالب، وأضافت بأن "المشكلة في سوء إدارة الحكومة للأزمة".

وفي تصريح لقناة المملكة الأردنية، قال نائب نقيب المعلمين إن وزير التربية والتعليم طرح خلال الاجتماع مقترحاً لربط العلاوة بالرتب، ما يحرم 40% من المعلمين من العلاوة المطلوبة والتي هي 50%.

ويأتي إضراب المعلمين الأردنيين، بعد قرار نقابتهم بالإجماع حتى "تتحقق العلاوة المالية، ويحاسب المسيء عما تعرض له المعلمين من اعتداءات في احتجاجات الخميس الماضي".

وشهدت المملكة، الخميس، احتجاجات واسعة للمعلمين، طالبوا خلالها الحكومة بصرف علاوة بنسبة 50% من الراتب الأساسي (ضمن اتفاق بين الطرفين عام 2014)، وتم استخدام القوة لفض المحتجين.

المصدر: TRT عربي - وكالات