وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين يعلن أن بلاده والسودان سيوقّعان اتفاق تطبيع العلاقات خلال 3 أشهر في واشنطن (AFP)

أعلن وزير المخابرات الإسرائيلي إيلي كوهين الأربعاء، أن بلاده تضع "اللمسات الأخيرة"، لتوقيع اتفاق تطبيع العلاقات مع السودان، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة.

وقال كوهين الذي زار الخرطوم الاثنين، في حديث للموقع الإلكتروني لصحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية، إنه يعتقد أن "اتفاق التطبيع (مع السودان) سيُوقَّع في حفل بالعاصمة الأمريكية واشنطن، خلال الأشهر الثلاثة المقبلة".

ورفض كوهين الإفصاح عما إذا كانت السفارة الإسرائيلية ستُفتح "قريباً" في الخرطوم، لكنه أضاف: "نحن نتحدث عن بضعة أشهر أخرى. لا موعد محدد حتى الآن".

وقال كوهين بشأن العلاقات بين البلدين، إن المسؤولين السوادنيين "عبّروا عن رغبتهم في المضي قدماً بسرعة في جميع المجالات".

وفي حديث آخر لصحيفة "إسرائيل اليوم"، قال كوهين إن فتح الدولتين سفارتين، سيكون على الأرجح بعد حفل التوقيع على اتفاق السلام في واشنطن.

وأضاف: "ستعقد الدولتان اتفاقات تعاون اقتصادية وزراعية، وسيُسمح للطائرات الإسرائيلية بالتحليق بحرية في سماء السودان".

وأضافت الصحيفة أن كوهين التقى رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد الفتاح البرهان، ووزير الدفاع ياسين إبراهيم، وفوجئ بـ"الرغبة السودانية في المضي قدماً والروح الإيجابية تجاه الإسرائيليين".

وقالت الصحيفة إن الجانبين وقّعا اتفاقية استخباراتية خلال الزيارة.

وأضافت موضحةً: "قدّم المُضيف الكبير (وزير الدفاع ياسين إبراهيم) للمسؤولين الإسرائيليين مسوَّدة اتفاقية للتعاون الاستخباراتي بين البلدين للتوقيع عليها، وترجم الإسرائيليون الوثيقة بسرعة من العربية إلى الإنجليزية، وبعد بعض التصحيحات جرى التوقيع الرسمي".

وقال كوهين للصحيفة: "وصلنا مع مخاوف وغادرنا ونحن راضون تماماً، وأصبح الأعداء أصدقاء، ومن المهمّ بشكل خاص أن يرغب السودانيون بمبادرتهم الخاصة في تعزيز التطبيع مع إسرائيل حتى بعد تغيير الحكومة في الولايات المتحدة".

وكانت هذه أول زيارة رسمية مُعلَنة يجريها وزير إسرائيلي للسودان، حسب الصحيفة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً