تتوالى المطالبات الدولية بالكشف عن تفاصيل مقتل الصحفي السعودي، جمال خاشقجي، في قنصلية بلاده في إسطنبول التركية. آخر هذه المطالبات لمفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة.

مسؤولون أتراك أبلغوا نظرائهم الأميركيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي
مسؤولون أتراك أبلغوا نظرائهم الأميركيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل خاشقجي (AFP)

طالبت مفوضة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، ميشيل باشليه، يوم الثلاثاء، السعودية وتركيا بالكشف عما تعرفانه من معلومات عن اختفاء واحتمال مقتل خاشقجي.

وطالبت باشليه، بإيقاف حصانة المقار الدبلوماسية والمسؤولين في قضية خاشقجي، قائلة إنه "لا يجب أن تستخدم الحصانة لعرقلة التحقيقات فيما حدث وفي تحديد المسؤول عنه".

وعبّر الناطق باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوغريك، عن "القلق الشديد" إزاء اختفاء خاشقجي.

كما طالبت الأمم المتحدة ودول ومنظمات غربية، على رأسها بريطانيا وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي، الرياض بالكشف عن مصير خاشقجي، فيما عبرت دول عربية عن تضامنها مع السعودية في مواجهة تهديدات واشنطن بفرض عقوبات عليها إذا ثبت تورطها في مقتل خاشقجي.

وذكرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، ويتعاون معها خاشقجي ككاتب رأي، أن مسؤولين أتراكاً أبلغوا نظرائهم الأميركيين بأنهم يملكون تسجيلات صوتية ومرئية تثبت مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، وهو ما تنفيه الرياض.
المصدر: TRT عربي - وكالات