قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية إن اتهامات وزير الخارجية الفرنسية للرئيس التركي بالتلاعب في قضية مقتل جمال خاشقجي لا تعكس الواقع. وأكد أن أنقرة زودت دولا صديقة بينها فرنسا وكندا بالأدلة والتسجيلات الصوتية.

رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألتون
رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألتون ()

رفض رئيس دائرة الاتصال في رئاسة الجمهورية التركية فخر الدين ألتون الاتهامات الموجهة ضد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من قبل وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان فيما يتعلق بقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وكان لودريان في تصريح الاثنين لوكالة الصحافة الفرنسية، قد اتهم الرئيس التركي بـ"التلاعب السياسي" في قضية خاشقجي، وهو ما ردّ بشأنه ألتون بالقول إنه "غير مقبول".

وأضاف ألتون أن "تركيا تواصل جهودها من أجل كشف كل تفاصيل جريمة خاشقجي بما فيها الآمر بارتكاب الجريمة"، مشدداً على أنه لولا المساعي التركية الحازمة لتمت التغطية على مقتل خاشقجي منذ زمن.

ولفت إلى أن أنقرة شاركت أدلة بشأن مقتل خاشقجي مع مسؤولين من عدد كبير من الدول الصديقة، وقال إن فرنسا لم تكن استثناء وتمت مشاركة الأدلة نفسها معها.

وأوضح ألتون، أن بلاده أطلعت في 24 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، ممثلاً للاستخبارات الفرنسية على تسجيلات صوتية تتعلق بمقتل خاشقجي، قائلاً "قدمنا له معلومات مفصلة بينها تفاصيل التسجيلات الصوتية مكتوبة. وإن كان التواصل مقطوعاً بين المؤسسات الفرنسية فهذه مشكلة فرنسية وليست تركية".

وقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، واعترفت الرياض لاحقاً بتورط أشخاص من دوائر الحكم في الجريمة، دون الكشف عن مصير الجثة أو تسليم المتهمين للمثول أمام القضاء التركي.

المصدر: TRT عربي - وكالات