تتقدم القوات اليمنية في اتجاه مدينة الحُديدة اليمنية في معارك مسلحة مع جماعة الحوثيين في إطار معركة أسموها معركة "التحرير"، بينما تحذر الأمم المتحدة من الوضع الإنساني للأطفال في اليمن الذي يموت فيه طفل كل عشر دقائق بسبب المجاعة.

(Reuters)

صرح مصدر عسكري أن القوات اليمنية المدعومة من التحالف بقيادة السعودية، تقدمت في اتجاه مدينة الحُديدة غرب اليمن، إثر معارك مسلحة مع جماعة الحوثي، في حين يقوم طيران التحالف وقواته البحرية بالقصف بشكل مكثف تمهيداً لتقدم القوات.

وقال عبد الله مجيد الشعبي، المتحدث باسم اللواء الثاني "العمالقة"، إن معارك عنيفة تدور حالياً بين الطرفين، وإن عشرات الحوثيين سقطوا بين قتلى وجرحى.

وأفاد أن قوات "العمالقة" سيطرت على مواقع شمالي منطقة الطائف في مديرية الدريهمي، نحو 20 كيلومتراً جنوبي الحُديدة، مضيفاً أن المعارك تدور بين الطرفين باستخدام الأسلحة الثقيلة والرشاشات في مناطق "الشجيرة" و"النخيلة"، بالقرب من مدينة الدريهمي.

وأعلنت قوات العمالقة أنها أسرت 130مسلحاً حوثياً خلال الأيام الماضية قبل بدء المعارك، واستدعت كافة أفرادها وطاقمها لما أسموه بمعركة "التحرير".

وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن في 14 مايو/ أيار الماضي، إطلاق عملية عسكرية واسعة ضد جماعة الحوثيين في اتجاه مدينة الحُديدة.

وخلال الأيام القليلة الماضية، استعادت القوات اليمنية السيطرة على مناطق ومواقع إستراتيجية في الساحل الغربي للبلاد، من بينها مواقع عسكرية، بالإضافة إلى مواقع في محافظة تعز.

ودعت بريطانيا شركاءها في مجلس الأمن الدولي إلى التحرك لتشجيع التوصل إلى حل سياسي للحرب في اليمن، بينما وصفت الأمم المتحدة اليمن بـ"جحيم حي"، مطالبة أطراف النزاع بوقف الحرب في هذا البلد الذي يشهد موت طفل كل عشر دقائق و30 ألف طفل سنوياً.

"تأخر مُخْزٍ"

من جانبها قالت الممثلة الأميركية أنجلينا جولي المبعوث الخاص للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، إن المجتمع الدولي "بطيء بشكل مُخْزٍ" وحثت مجلس الأمن الدولي على إيجاد نهاية للحرب عبر التفاوض.

وذكرت الممثلة الأميركية في بيان "نرى الموقف يتدهور لدرجة أن اليمن يقف اليوم على شفا مجاعة من صنع الإنسان، ويواجه أسوأ تَفَشٍّ للكوليرا في العالم خلال عقود".

ويكرر بيانها تحذيراً من الأمم المتحدة بأن نصف سكان اليمن البالغ عددهم نحو 14 مليون نسمة قد يصبحون قريباً على شفا المجاعة.

المصدر: TRT عربي - وكالات