مسؤولون أتراك أدانوا تدمير إسرائيل مكاتب الصحافة الدولية في غزة (TRT Arabi)

حذرت تركيا السبت، من أن الاستهداف الإسرائيلي المتواصل لمقرات عمل الصحافة الدولية في قطاع غزة هدفه إخفاء الجرائم التي ترتكبها إسرائيل في القطاع.

وأدان عدد من المسؤولين الأتراك تدمير المقاتلات الحربية الإسرائيلية السبت، برجاً سكنياً في قطاع غزة يضمّ مكاتب لشبكات إعلامية دولية، على رأسها شبكة الجزيرة القطرية، ووكالة أسوشيتد برس الأمريكية.

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن إسرائيل أضافت انتهاكاً جديداً إلى سجل انتهاكاتها وجرائمها عبر استهدافها الصحافة الدولية.

وأعرب قالن عن إدانته لـ"الوحشية التي لا تعرف القيم والحدود"، قائلاً إن "معركتنا ضد هذه القوة الخبيثة ستستمر حتى نهاية الاحتلال وتحرُّر فلسطين بأكملها".

من جهته أدان رئيس هيئة الإذاعة والتليفزيون التركية TRT إبراهيم إران، بشدةٍ الهجومَ على وسائل الإعلام والصحافة الدولية، وأبدى استعداد بلاده لدعم الزملاء الإعلاميين في غزة بأي طريقة ممكنة.

وكان رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، علّق في ردّ فوري على استهداف إسرائيل مكاتب الصحفيين الدوليين، بأن "الهجمات الدنيئة التي يشنّها الاحتلال الإسرائيلي ضد مراكز الإعلام تأتي من أجل التغطية على جرائمه في غزة".

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو، إن الشعب الفلسطيني لا يزال يتعرض للتطهير العرقي والديني والثقافي.

جاء ذلك في تغريدة نشرها جاوش أوغلو على حسابه بموقع تويتر السبت، بمناسبة الذكرى السنوية 73 للنكبة التي تصادف 15 مايو/أيار من كل عام.

وأضاف الوزير التركي: "لا يزال الشعب الفلسطيني يتعرض للتطهير العرقي والديني والثقافي، ونقف إلى الأبد بجانب الإخوة والأخوات الفلسطينيين في نضالهم من أجل الحرية والكرامة".

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساعٍ إسرائيلية لإخلاء 12 منزلاً من عائلات فلسطينية، وتسليمها لمستوطنين.

TRT عربي
الأكثر تداولاً