اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترمب السعوديين بأنهم أساؤوا استخدام الأسلحة الأميركية عندما قصفوا حافلة مدرسية قتلت عشرات الأطفال في جريمة اعتبرها "مروعة"، وذلك خلال مقابلة مع شبكة فوكس نيوز.

الرئيس الأميركي دونالد ترمب يصرح أن السعوديين أساؤوا استخدام الأسحلة في اليمن
الرئيس الأميركي دونالد ترمب يصرح أن السعوديين أساؤوا استخدام الأسحلة في اليمن (AP)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأن التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن أساء استخدام قنبلة أميركية الصنع عندما فجر حافلة مدرسية في أغسطس/ آب الماضي؛ ما أسفر عن مقتل العشرات من الأطفال.

ووصف ترمب في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز"، مساء الأحد، الهجوم الذي وقع في التاسع من أغسطس/ آب، وأودى بحياة ما لا يقل عن 51 شخصاً من بينهم 40 طفلاً، بأنه "مرعب".

"نحن لا نفعل ذلك. إن موظفينا هم أفضل المشغلين في العالم.. كان ذلك في الأساس استخداماً من قبل أناس لم يعرفوا كيفية استخدام السلاح، وهو أمر مروع".

الرئيس الأميركي دونالد ترمب

وقد تم بث المقابلة بعد أربعة أيام من مطالبة إدارة ترمب بوقف إطلاق النار في اليمن وبدء محادثات سياسية برعاية الأمم المتحدة لإنهاء الصراع في اليمن. حيث دعا وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس إلى وقف الأعمال العدائية في غضون 30 يوماً.

ورداً على سؤال حول إمكانية وقف الولايات المتحدة بيع أسلحتها للسعودية، أجاب ترمب: "نحن نراقب عن كثب الوضع في اليمن. هذا هو المكان الأكثر فظاعة على وجه الأرض الآن، سأتحدث إلى السعودية. ولا أريد أن تقع أسلحتنا في أيدي أشخاص لا يعرفون كيفية استخدام هذه الأسلحة".

ويعد هذا أول اتهام يصدر عن الرئيس الأميركي بإساءة استخدام الأسلحة الأميركية في اليمن.

وكانت "هيومن رايتس ووتش" قد وصفت حينها الغارة الجوية لقوات التحالف بقيادة السعودية التي قصفت بها حافلة مدرسية في سوق ضحيان شمال اليمن، بأنها "جريمة حرب". ودعت الدول إلى تجميد مبيعات الأسلحة للسعودية فوراً، ودعم التحقيق المستقل للأمم المتحدة في الانتهاكات التي ترتكبها جميع أطراف النزاع المسلح في اليمن.

المصدر: TRT عربي - وكالات