انتقد الديمقراطي جون بايدن المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة الرئيس الأمريكي لإحجامه عن اتخاذ إجراء ضد موسكو إثر معلومات منسوبة للمخابرات الأمريكية تقول إن الجيش الروسي عرض مكافآت على متشددين مرتبطين بحركة طالبان لقتل جنود أمريكيين في أفغانستان.

الجيش الروسي عرض مكافآت على متشددين مرتبطين بحركة طالبان لقتل جنود أمريكيين في أفغانستان
الجيش الروسي عرض مكافآت على متشددين مرتبطين بحركة طالبان لقتل جنود أمريكيين في أفغانستان (AFP)

قال البيت الأبيض السبت، إنه لم يجر إطلاع الرئيس دونالد ترمب على معلومات منسوبة للمخابرات الأمريكية أفادت بأن الجيش الروسي عرض مكافآت على متشددين مرتبطين بحركة طالبان لقتل جنود أمريكيين في أفغانستان في حين وجه الديمقراطي جون بايدن المرشح المحتمل في انتخابات الرئاسة انتقادات للرئيس لإحجامه عن اتخاذ إجراء ضد موسكو.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض كايلي ماكيناني في بيان، أنه "لم يجر إطلاع الرئيس ولا نائبه مايك بنس، على المعلومات المزعومة بشأن مكافآت روسية".

ولم يتطرق البيان إلى "مصداقية معلومات المخابرات المزعومة" التي نشرتها صحيفة نيويورك تايمز، الجمعة.

وذكرت الصحيفة أن وحدة مخابرات عسكرية روسية مرتبطة بمحاولات اغتيال في أوروبا عرضت مكافآت نظير هجمات ناجحة في العام الماضي على جنود من القوات الأمريكية وقوات التحالف. وقالت الصحيفة إنه يعتقد أن المتشددين الإسلاميين أو العناصر الإجرامية المسلحة المرتبطة بشكل وثيق بهم قد حصلوا على بعض أموال تلك المكافآت.

وقالت الصحيفة إنه جرى إطلاع ترمب على معلومات المخابرات لكنه لم يجِز التحرك للرد.

وقال بايدن في لقاء افتراضي على الإنترنت يوم السبت إن تقرير الصحيفة، في حال صحته، يعد "كشفاً صادماً حقاً" مشيراً على وجه الخصوص إلى إحجام ترمب عن الرد.

وأضاف "دونالد ترمب لم يحجم فقط عن فرض عقوبات أو اتخاذ أي إجراءات ضد روسيا على هذا الانتهاك الصارخ للقانون الدولي بل واصل حملته المحرجة باحترام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والانتقاص من قدره الشخصي أمامه".

المصدر: TRT عربي - وكالات