مؤتمر صحفي بين جاوش أغلو ولافروف في مدينة سوتشي (AA)

بحث وزير الخارجية التركي مولود جاوش أوغلو ونظيره الروسي سيرغي لافروف الثلاثاء قضايا عديدة، أكّدا على أثرها تقارب وجهات النظر حولها من الطرفين.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي بمدينة سوتشي الروسية التي يزورها حالياً لحضور الاجتماع الثامن لمجموعة التخطيط الاستراتيجي المشترك بين البلدين.

وأكّد وزير الخارجية التركي، أن العقوبات الأمريكية المفروضة على شخصيات بارزة في مؤسسة الصناعات الدفاعية التركية، تُعتبر اعتداءً على الحقوق السيادية لبلاده.

وأوضح جاوش أوغلو أن تركيا لن تتراجع عن خطواتها الرامية إلى تعزيز صناعاتها الدفاعية بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة.

وفي ما يخصّ مستجدات الأوضاع في ليبيا قال الوزير التركي: "لا يحقّ لحفتر أو لأي دولة أخرى المطالبة بمغادرة تركيا للأراضي الليبية ووقف دعمها للحكومة الشرعية"، مؤكداً دعم بلاده للعملية السياسية هناك.


كما أشار جاوش أوغلو إلى أن تركيا تهدف إلى السلام الدائم في إقليم قره باغ، لافتاً إلى الدور الروسي في هذا الاتجاه.

وفي ما يخصّ لقاح كورونا، قال وزير الخارجية التركي إن أنقرة تسعى لتصنيع لقاح "سبوتنيك في" الروسي المضاد لمرض كوفيد-19 محليا، مشيراً إلى أنها طلبت المزيد من المعلومات من روسيا عن اللقاح.

من جانبه، أشار وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى أن موسكو ستعمل ما بوسعها مع الجانب التركي لحلّ الأمور الإنسانية في سوريا، قائلاً: "نتطلع إلى الاجتماع المقبل للجنة الدستورية".

وأشار لافروف إلى أن مسار أستانا أثبت نجاحه وجدارته، والتعاون مع تركيا كان ناجعاً في تحقيق السلام في سوريا.

ولفت لافروف إلى أنه بحث مع جاوش أوغلو الوضع في ليبيا والحلّ السياسي بين جميع المكونات، مشدّداً على أن أنقرة مفتاح هامّ للسلام في ليبيا.

ورحّب الوزير الروسي بموقف أنقرة بخصوص حلّ النزاع في قره باغ وإنشاء المركز المشترك لمراقبة وقف إطلاق النار.

وأوضح أن بين روسيا وتركيا اتفاقاً على أن الوضع في الإقليم المتنازع عليه بين أرمينيا وأذربيجان، يجب أن لا يُستخدم لتسلُّل المرتزقة الأجانب إلى المنطقة، قائلاً: "لدينا مواقف موحدة تماماً مع زملائنا الأتراك في هذه المسألة".

كما أشار لافروف إلى أن البحث تطرّق إلى جهود مكافحة كورونا وإجراءات إعادة الروس العالقين في تركيا.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً