خامنئي يقول إن أعمال الولايات المتحدة "العدائية" لم تحدث تحت حكم ترمب فقط (Official Khamenei Website/Reuters)

قال المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي ورئيس البلاد حسن روحاني، الأربعاء، إن رحيل الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لا يعني تلقائياً تحسين العلاقات بين البلدين.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي تقترب فيه إيران من الذكرى الأولى للضربة الأمريكية بطائرة بدون طيار التي قتلت الجنرال في الحرس الثوري قاسم سليماني في بغداد، وهو هجوم كاد يُغرِق واشنطن وطهران في حرب مفتوحة بعد أشهر من التوترات.

وتحدث المرشد الأعلى خامنئي في قاعة الإمام الخميني الحسينية في طهران، حيث حضر اجتماعاً مع عائلة سليماني وكبار القادة العسكريين، جلسوا خلاله جميعاً على بعد نحو 5 أمتار من خامنئي البالغ من العمر 81 عاماً، والذي كان يضع كمامة لتفادي العدوى بفيروس كورونا المستجد الذي لا يزال مستشرياً في إيران.

وقال خامنئي: "لقد رأيتم أن ما فعلته إدارة ترمب وإدارة (الرئيس السابق باراك) أوباما بكم.. أعمال الولايات المتحدة العدائية لم تحدث تحت حكم ترمب فقط، فإدارة أوباما أيضاً فعلت أموراً سيئة بحقكم وبحق الأمة الإيرانية".

وفي وقت سابق الأربعاء، أشار الرئيس روحاني، خلال حديثه في اجتماع لمجلس الوزراء، إلى نقطة مماثلة، قائلاً إن الرئيس الأمريكي "ارتكب الكثير من الجرائم.. لقد كان قاتلاً وإرهابياً"، مضيفاً: "يقول بعض الناس إنني متحمس للسيد بايدن، لا، لسنا متحمسين لتولي بايدن المنصب، لكننا سعداء جداً برحيل ترمب".

في السياق نفسه، قال روحاني: "يمكن للإدارة الأمريكية المقبلة أن تختار ما تفعله.. الأمر متروك لهم، إن كانوا يريدون الطريق الصحيح، فهو جاهز، وإن كانوا يريدون الطريق الخطأ، فإنه جاهز لهم أيضاً".

وكان بايدن قد أشار إلى أن الولايات المتحدة ربما تعاود الانضمام إلى اتفاق طهران النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، والذي انسحب منه ترمب من جانب واحد في 2018 وفرض عقوبات أشد على إيران.

وكان هذا القرار بمثابة بداية لتوترات متزايدة بين البلدين، تخلت خلالها إيران عن قيود تخصيب اليورانيوم وشهد الشرق الأوسط سلسلة من الحوادث والهجمات المتصاعدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً