قال مسؤول أوروبي إن تركيا ليست دولة كبيرة فحسب، وإنما قوة إقليمية أيضاً، وبلد مرشح لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي (Lefteris Pitarakis/AP)

جمّد الاتحاد الأوروبي خططه السابقة لفرض عقوبات على تركيا تتعلّق بنشاطها المشروع في التنقيب عن الغاز شرقي المتوسط، نقلاً عن أربعة دبلوماسيين، حسب تصريحاتهم لوكالة رويترز.

ولفت دبلوماسيون أوروبيون وأمريكيون أن الإدارة الأمريكية الجديدة برئاسة جو بايدن، حثّت الاتحاد الأوروبي على التراجع عن فرض عقوبات على تركيا، كونها عضواً هاماً بحلف شمال الأطلسي (الناتو) ومرشحة منذ سنوات للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي: “لم نعد نناقش إمكانية فرض عقوبات اقتصادية على تركيا“، حسب وكالة رويترز.

وفي سياق متصل أفاد مسؤول رفيع في الاتحاد الأوروبي بأن الاتحاد يرغب في مواصلة المسار الإيجابي مع تركيا.

وأشار المسؤول الذي فضل عدم الكشف عن اسمه الخميس إلى أن الاتحاد الأوروبي سيعقد قمته يومَي 25 و26 مارس/آذار الحالي، لمناقشة قضايا إقليمية بينها العلاقات مع تركيا، حسب وكالة الأناضول.

وقال المسؤول الأوروبي إن تركيا ليست دولة كبيرة فحسب وإنما قوة إقليمية أيضاً وبلد مرشح لنيل عضوية الاتحاد الأوروبي.

وأوضح أن وزراء خارجية دول الاتحاد سيعقدون في 22 مارس/آذار الحالي اجتماعاً للتحضير للقمة الأوروبية.

كما أضاف أن زعماء دول الاتحاد طلبوا خلال قمتهم الأخيرة في ديسمبر/كانون الأول الماضي، من الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، إعداد تقرير عن كيفية المضي قدماً في العلاقات مع تركيا.

ولفت إلى أن وزراء خارجية دول الاتحاد سيضعون اللمسات الأخيرة للتقرير خلال اجتماعهم المرتقب، لطرحه على قادة الدول في قمتهم المقررة هذا الشهر.

وأضاف أن الاتحاد الأوروبي يعتقد وجود مسار إيجابي مع تركيا بفضل خطوات الأخيرة الإيجابية بخصوص شرقي المتوسط.

كما أكد أن قادة الاتحاد الأوروبي يقيمون العلاقات مع تركيا بشكل موسع, وقال إن "العلاقات مع تركيا صعبة للغاية، لكن في الآونة الأخيرة أستطيع أن أرى المزيد من الوحدة داخل الاتحاد الأوروبي، لأن تحركات تركيا أدت إلى تحسن الأوضاع في شرق البحر المتوسط".

وتشهد العلاقات الأوروبية التركية تقدماً إيجابياً مع انعقاد الجولة الـ62 من المحادثات الاستشارية بين تركيا واليونان الثلاثاء في أثينا، لبحث الوضع في بحر إيجة وشرقي المتوسط.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً