فلسطين تحيل ملف البيوت المهدَّدة بالاستيلاء عليها في حي الشيخ جراح بالقدس إلى المحكمة الجنائية الدولية (Ahmad Gharabli/AFP)

أعلنت فلسطين الثلاثاء، إحالة ملف البيوت الفلسطينية المهددة بالمصادرة من المستوطنين في حي الشيخ جراح بمدينة القدس المحتلة، إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إنه "بتوجيهات من الرئيس محمود عباس تم إحالة ملف البيوت المستهدفة بالاستيلاء عليها في الشيخ جراح إلى محكمة الجنايات الدولية باعتبارها جريمة حرب وفق ميثاق روما، ومخالفة صريحة للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني".

ومنذ أيام، يسود التوتر حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، في أعقاب تهديد قوات الاحتلال عدداً من العائلات المقدسية بإخلاء منازلها لصالح جمعيات استيطانية.

وأظهر مقطع فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي شرطة الاحتلال الإسرائيلي وهي تعتدي بوحشية على شاب فلسطيني في حي الشيخ جرح خلال اعتقاله، وداست على عنقه بطريقة مشابهة لتلك التي أفضت إلى مقتل جورج فلويد في الولايات المتحدة.

واعتدت قوات الاحتلال على المواطنين بالضرب وبرشّهم ومنازلهم بالمياه العادمة، فيما اعتدى مستوطنون على الأهالي في الحي في أثناء محاولة تصديهم للمستوطنين.

​​​​​​​وأثار القرار رفضاً واستنكاراً فلسطينياً رسمياً وفصائلياً، وأبدى الأهالي رفضهم للقرار، كونه يعترف بشرعية ادعاءات المستوطنين بامتلاكهم المنازل.

فإلى جانب قرار الحكومة الفلسطينية إحالة الملف إلى الجنائية الدولية، وجّهت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية حماس، الثلاثاء، تحذيراً إلى إسرائيل في حال عدم "توقف العدوان على حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة".

ووزعت "القسام" تصريحاً مقتضباً صدر عن "قائد هيئة الأركان" محمد الضيف، حذّر فيه إسرائيل من أن "قيادة القسام والمقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي"، متوعداً إياها "بدفع الثمن غالياً".

والأحد أجّلَت المحكمة العليا الإسرائيلية، إصدار قرارها بشأن العائلات المقدسية المهدَّدة بالإجلاء عن منازلها في حي الشيخ جراح، لصالح جمعيات استيطانية، وأمهلت الطرفين 4 أيام (حتى الخميس) للتوصل إلى اتفاق بينهما، قبل إصدار القرار النهائي.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً