الديمقراطية التونسية في أزمة كبرى وخشية من "السيناريو الأسوأ" (AA)

حذرت شبكة (CNN) مما وصفته بـ"أكبر أزمة ديمقراطية تواجهها تونس خلال عقد من الزمن"، واصفةً الأزمة التي فجرتها "قرارات ليليّة" للرئيس التونسي قيس سعيد بأنها تشكّل التحدي الأكبر حتى الآن لتونس بعد ثورة 2011 التي أطلقت شرارة الربيع العربي وأطاحت بالحكم المطلق لصالح الحكم الديمقراطي، لكنها فشلت في تحقيق الحكم السليم أو الازدهار.

واستنكرت "CNN" تنصُّل سعيد من وصف فعتله بالانقلاب، حيث جاء في الخبر: "قيس سعيد، السياسي المستقل الذي تولى السلطة عام 2019 بعد أن روّج خلال حملته الانتخابية بأنه سيحارب النخبة الفاسدة وغير الكفؤة، رفض الاتهامات بأنه قام بانقلاب".

وتطرقت الشبكة الأمريكية إلى مسألة التعنُّت والجدل الدائر حول اختيار قضاة المحكمة الدستورية، فأكدت أنه "فتح باباً يسمح بتفسيرات متباينة للقانون"، وهو ما مكّن سعيد من الاستناد إلى المادة 80 من الدستور التونسي ليُقدم على قراراته، صائغاً إياها على أنها رد فعل شعبي على الشلل الاقتصادي والسياسي الذي يُغرق تونس منذ سنوات.

واستعارت "CNN" تعبير منصف المرزوقي، زعيم حزب تونس الإرادة، والرئيس التونسي السابق وقائد المرحلة الانتقالية في تونس، بأن الخطوة التي يقطعها قيس سعيد تمثّل "إنزلاقاً نحو السيناريو الأسوأ".

وتأتي قرارات الرئيس التونسي في أعقاب مواجهات اندلعت في العاصمة تونس وعدة مدن أخرى بين الشرطة ومحتجين طالبوا فيها الحكومة بالتنحي وحلّ البرلمان.

واستهدف محتجون مقارّ حزب النهضة في عدة مدن، في تصعيد للغضب ضد المنظومة الحاكمة في وقت تكابد فيه تونس أزمة اقتصادية و تفشياً سريعاً لفيروس كورونا.

فيما اتهمت حركة النهضة "عصابات إجرامية" بالاعتداء على مقارّها، معتبرةً أنها "مدعومة من خارج البلاد ومن داخلها" بهدف "الإطاحة بالمسار الديمقراطي".

TRT عربي
الأكثر تداولاً