فرنسا ترحب بتشكيل حكومة انتقالية برئاسة رئيس وزراء مدني والمعارضة ترفض التعيينات الحكومية (Issouf Sanogo/AFP)

رحّبت فرنسا، الاثنين، بتشكيل المجلس العسكري الحاكم في تشاد "حكومة انتقالية برئاسة رئيس وزراء مدني" وتضم عدداً من أعضاء المعارضة، بعد أسبوعين من وفاة الرئيس إدريس ديبي إتنو.

وأكّدت فرنسا في بيان للناطق باسم وزارة خارجيتها "أهمية أن تكون المرحلة الانتقالية محدودة زمنياً، وأن تتم في ظروف سلمية من أجل السماح بالعودة السريعة للمؤسسات المنتخبة ديمقراطياً"، معربة عن "دعمها مبادرات الاتحاد الإفريقي الهادفة إلى دعم تشاد حتى تحقق هذه الغاية".

في سياق ذلك، رفض رموز المعارضة في تشاد التعيينات الحكومية باعتبارها استمراراً لنظام قديم كانوا يريدون التخلص منه.

ووصفت المعارضة والمتمردون انتقال السلطة بأنه انقلاب، وقالوا إنه يجب على الجيش تسليم السلطة لحكومة يقودها مدنيون.

في غضون ذلك، قال التحالف العسكري المعارض في تشاد: إن "الحرب لم تنته بعد"، مشيراً إلى أن قواته "تواصل تقدمها صوب نقاط العدو المجهولة لإنقاذ الشعب من الاستبداد".

وشدد التحالف على أنه لا توجد أية عداوة بين التحالف و"جبهة التغيير والوفاق" التي قتلت الرئيس ديبي، لافتاً إلى أن الأخيرة رفضت لأسباب غير معلومة الانضمام إلى تحالفهم.

وأعلن المجلس العسكري الحاكم في تشاد، الاثنين، تشكيل حكومة انتقالية من 40 عضواً بينهم أفراد من المعارضة و9 نساء، فيما ظلت معظم الوزارات السيادية في أيدي حزب الرئيس الراحل إدريس ديبي "حركة الإنقاذ الوطني".

يشار إلى أن المجلس العسكري في تشاد وعد بإجراء "انتخابات حرة وديمقراطية" خلال 18 شهراً، على أن تدار البلاد خلال هذه الفترة وفق ميثاق ينص على تشكيل حكومة انتقالية يعين أعضاءها ويقيلهم رئيس المجلس الذي يشغل أيضاً منصب "القائد الأعلى للقوات المسلحة" ويترأس كذلك "مجلس الوزراء ومجالس ولجان الدفاع الوطني العليا".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً