في ردها على ادعاءات في وسائل التواصل الاجتماعي حول استخدامها العنف ضد مهاجرين غير نظاميين، أكدت قيادة فرق خفر السواحل التركية أن هذه الشائعات غير صحيحة مطلقاً.

خفر السواحل التركية تنفي شائعات حول سوء تعاملها مع مهاجرين غير نظاميين 
خفر السواحل التركية تنفي شائعات حول سوء تعاملها مع مهاجرين غير نظاميين  (AA)

أكدت قيادة خفر السواحل التركية الاثنين، أن شائعات حول سوء تعامل فرقها مع مهاجرين غير نظاميين في عرض البحر، غير صحيحة على الإطلاق.

جاء تصريح قيادة خفر السواحل التركية هذا رداً على منشورات في وسائل التواصل الاجتماعي، تدّعي أن فرق خفر السواحل التركية داهمت يوم 5 سبتمبر/أيلول الجاري، قارباً يُقل مهاجرين غير نظاميين، قبالة سواحل ولاية إزمير، بطريقة غير لائقة.

وأوضحت القيادة أن فريقاً من خفر السواحل التركية أرادت إيقاف قارب قبالة سواحل منطقة مادرا، وأنها اضطرت إلى إرسال فريق آخر بعد رفض القارب الاستجابة لتحذيرات الفريق الأول.

وتابعت قيادة خفر السواحل التركية قائلة إن "الشخص الذي كان يقود القارب لم يستجب لنداءات التوقف، وواصل مناوراته بشكل يعرّض حياة المهاجرين للخطر".

وأردف بأن "أحد المهاجرين حاول تفجير الأنابيب المطاطية الموجودة في قارب خفر السواحل التركية بسكين، وعندما فشل في ذلك ألقى السكين في البحر، وقام آخر بطعن جسده بالسكين، وهدد برمي الأطفال في البحر ومنع المهاجرين من الانتقال إلى قارب خفر السواحل".

وأشار البيان إلى أن أحد المهاجرين غير النظاميين أقدم على قطع أسلاك محرك قارب خفر السواحل، ما أدى إلى تعطيل محرك وإصابة أحد عناصر خفر السواحل.

وعقب إيقاف القارب، قامت عناصر خفر السواحل بإيقاف محرك القارب ومروحيته عبر عصي طويلة، الأمر الذي جرى تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي كما لو كان استخداماً للعنف ضد المهاجرين.

وأكدت قيادة خفر السواحل التركية أن ادعاءات استخدام العنف غير صحيحة على الإطلاق ولا تعكس الحقيقة، وأنه جرى التحكم بقارب المهاجرين بعد انتهاء وقوده.

وأضافت القيادة أن النيابة العامة في منطقة دكيلي بإزمير فتحت تحقيقاً في حق المهاجرين الثلاثة الذين شكّلوا خطراً على حياة باقي المهاجرين بسبب تصرفاتهم ومحاولتهم الهرب وعدم تسليم أنفسهم لفرق خفر السواحل.

المصدر: AA