قالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إنها ستبقى في منصبها رغم استقالة أربعة وزراء من حكومتها على خلفية اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، في ذات الوقت الذي قد يلجأ فيه حزبها لإجراء تصويت لسحب الثقة منها.

رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي
رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي (AP)

أعلنت رئيسة الوزراء البريطانية، تيريزا ماي، الخميس، أنها ستستمر في منصبها رغم تقديم أربعة وزراء استقالتهم، اعتراضا على مسودة اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي البريكست.

واستقال أربعة وزراء من الحكومة البريطانية، الخميس، احتجاجا على بنود مسودة اتفاق البريكست، وهم وزيرة العمل والتقاعد إيستر مكفي، ووزيرة بريكست سويلا برافرمان، ووزير الدولة لشؤون الخروج من الاتحاد الأوروبي دومينيك راب، ووزير الدولة لشؤون آيرلندا الشمالية شايلش فارا.

وردت ماي على سؤال حول ما إن كانت تفكر بالاستقالة، وعن موقفها في حال إجراء حزبها تصويتا لحجب الثقة عنها، في مؤتمر عقدته بالعاصمة لندن بعد ساعات من استقالة الوزراء الأربعة، قالئلة إن القيادة ليست سهلة، وإن وظيفتها تتمثّل في توفير اتفاق يحقق إرادة الشعب البريطاني، مشيرة إلى أنها ستستمر حتى النهاية.

وفي وقت سابق، طالب النائب جاكوب ريس موج عن حزب المحافظين البريطاني الذي تتزعمه ماي بإجراء تصويت لسحب الثقة من رئيسة الوزراء على خلفية الاتفاق حول البريكست.

وتوصل مفاوضو بريطانيا والاتحاد الأوروبي، الثلاثاء، إلى مسودة اتفاق بشأن الخروج من الاتحاد بعد جولات مكثفة من المفاوضات جرت هذا الأسبوع.

وتنصّ مسودة اتفاق البريكست على نقاط عدة أهمها اللجوء إلى شبكة أمنية تجنبا لإعادة الحدود الفعلية بين آيرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة وجمهورية آيرلندا العضو في الاتحاد.

وإضافة إلى ذلك، تدفع بريطانيا الديون المستحقة عليها للاتحاد الأوروبي والمقدرة بين 40 إلى 45 مليار يورو (نحو 50 مليار دولار أميركي) على مراحل.

كما ينص الاتفاق على احتفاظ محكمة العدل الأوروبية بالولاية القضائية المباشرة حتى نهاية الفترة الانتقالية الممتدة لنحو 21 شهرا، تبدأ في 31 مارس/آذار 2019، وتستمر حتى31 ديسمبر/كانون الأول2020.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية BBC، أنه بالموافقة على مسودة الاتفاق، سينعقد اجتماع خاص بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي، في 25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، من أجل وضع اللمسات الأخيرة عليه، قبل طرحه للتصويت في البرلمان البريطاني منتصف ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ومن المقرر أن تغادر بريطانيا الاتحاد الأوروبي في موعد أقصاه 29 مارس/آذار المقبل.

المصدر: TRT عربي - وكالات