أثارت تصريحات الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، تساؤلات بشأن مصير وزير دفاعه، جيمس ماتيس، مع إدارته، لكن الأخير أكد أنه مستمر في أداء مهامه.

وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس
وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس (Reuters)

نفى وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، الثلاثاء، أي أخبار عن مغادرته إدارة الرئيس دونالد ترمب، قائلاً إن هذا الأخير يدعمه "مئة في المئة"، وذلك بعد مرور يوم واحد فقط على تصريحات لترمب أثارت تساؤلات بشأن مستقبل ماتيس مع إدارته.

وأكد وزير الدفاع الأميركي، في أول تعليق له على تصريحات سابقة لترمب بشأنه، أنه مستمر في القيام بعمله، كما قال إنه تحدث مع ترمب هاتفياً قبيل ظهر الاثنين، فيما قال ترمب في مقابلة مع برنامح "60 دقيقة" على شبكة "سي بي إس"، إنه ليس متأكداً مما إذا كان ماتيس يعتزم الاستقالة من منصبه.

ووصف ترمب ماتيس بـ"الشخص الطيب" و"الديموقراطي نوعاً ما"، مضيفاً أنه "قد يستقيل". وخدم ماتيس، الذي يعد من الأعضاء الأكثر ثباتاً وفي الوقت نفسه الأكثر استقلالية في إدارة ترمب، كثقل موازن في الإدارة الأميركية بعيداً عن الأضواء. وفي حال مغادرة ماتيس منصبه فسوف يكون الرقم 29 في قائمة المغادرين لإدارة ترمب، وهو الرقم الأكبر في الـ 40 سنة الأخيرة في الإدارات الأميركية المتعاقبة، منذ تنصيب ترمب في البيت الأبيض مطلع 2017.
المصدر: TRT عربي - وكالات