9 من كل 10 مجالس للمقاطعات في بريطانيا أبلغت عن زيادة اللجوء إلى بنوك الطعام العام الماضي  (Getty)

كشف بحث أجري في بريطانيا بهدف الكشف عن الضغوط التي يتعرض لها المواطنون البريطانيون بسبب جائحة كورونا، عن ارتفاع نسبة الحاجة إلى بنوك الطعام في المملكة بالإضافة إلى ارتفاع معدل الخلافات الأسرية، وفق تقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية الأحد.

وحسب الصحيفة، فقد رصدت معظم المجالس المحلية زيادة في أعداد الأشخاص المحتاجين إلى إعانات من أجل مواجهة خطر التشرد، محذرة من أن الأسر الفقيرة ستواجه "كارثة" ما لم يتم دعمها إلى ما بعد اجتياز الجائحة.

كما أبلغ أكثر من تسعة من كل 10 مجالس للمقاطعات (مجالس تمثل المدن والبلدات والمناطق الحضرية في جميع أنحاء إنجلترا)، عن زيادة في اللجوء إلى بنوك الطعام العام الماضي. فيما أبلغ ثلثها عن زيادة في عمليات الوساطة في تفكك الأسر.

ووفق استطلاع أجرته شبكة مجالس المقاطعات (DCN)، فقد ارتفع الطلب أيضاً على المساعدة في حل النزاعات بين الملاك والمستأجرين.

وحسب المجالس المحلية البريطانية فإن 85% منها رصدت خلال عامي 2020-2021، زيادة في طلبات الأسر المشردة للحصول على سكن مؤقت.

وفيما تتصاعد حدة الضغوط على الأسر الفقيرة جراء الوباء، فإنها تشكل تأثيراً غير مباشر على السلطات المحلية التي أوشك العديد منها على الانهيار قبل ظهور الجائحة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً