تجمع آلاف المتظاهرين في هونغ كونغ الأحد، في مسيرة من المتوقع أن تقيس حجم الدعم للحركة الديمقراطية في المدينة التي تعصف بها الاحتجاجات منذ ستة أشهر. من جانبها، دعت الحكومة للهدوء وقالت إنها "تعلّمت الدرس وستصغي بتواضع للنقد وتتقبله".

آلاف المتظاهرين في هونغ كونغ يشاركون في مسيرة من المتوقع أن تقيس حجم الدعم للحركة الديمقراطية في المدينة
آلاف المتظاهرين في هونغ كونغ يشاركون في مسيرة من المتوقع أن تقيس حجم الدعم للحركة الديمقراطية في المدينة (AP)

تجمّع آلاف من المتظاهرين مرتدين ملابس سوداء في هونغ كونغ الأحد،‭ ‬للمشاركة في مسيرة من المتوقع أن تقيس حجم الدعم للحركة الديمقراطية في المدينة التي تعصف بها الاحتجاجات منذ ستة أشهر.

وتجمع نشطاء مناهضون للحكومة من الشباب والمسنين في متنزه فيكتوريا بارك، نقطة الانطلاق إلى المسيرة في منطقة التسوق المزدحمة في خليج كوزواي، قبل أن ينطلقوا إلى طريق تشاتر بالقرب من قلب الحي المالي.

ومنحت السلطات الضوء الأخضر للجبهة المدنية لحقوق الإنسان، وهي الجهة التي نظّمت مسيرات مليونية سلمية في يونيو/حزيران الماضي، لتنظيم المسيرة وهي المرة الأولى التي تحصل فيها الجبهة على تصريح للاحتجاج منذ 18 أغسطس/آب الماضي.

وقالت الشرطة في وقت سابق من الأحد، إنها ألقت القبض على 11 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 20 و63 عاماً، وصادرت أسلحة بينها سكاكين وألعاب نارية و105 طلقات ومسدس نصف آلي، وهي أول مرة تُضبط فيها أسلحة خلال الاحتجاجات المستمرة منذ ستة أشهر.

من جهتها، حثّت الحكومة في بيان السبت، على الهدوء وقالت إنها "تعلّمت الدرس وستصغي بتواضع للنقد وتتقبله".

وبدأت حركة الاحتجاج في يونيو/حزيران الماضي، رفضاً لمشروع قانون ينصّ على تسليم مطلوبين إلى الصين القارية. وجرى تعليقه بعد ذلك غير أن الاحتجاجات لم تتوقف، إذ رُفع سقف مطالبها إلى مزيد من الديمقراطية ومحاسبة الشرطة، واندلعت مواجهات عنيفة بين الشرطة والمحتجين.

المصدر: TRT عربي - وكالات