أبو الغيط: لا أطلق عليه اسم سد النهضة ولكنه سد الخراب للدولتين العربيتين أو على الأقل يبدو وكأنه سد خراب (Mohamed Abd El Ghany/Reuters)

أعرب أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط عن اعتقاده بأن إثيوبيا وإسرائيل "ستدفعان ثمن" بناء سدّ النهضة الذي تسبب بأزمة بين أديس أبابا من جهة والقاهرة والخرطوم من جهة أخرى.

وقال أبو الغيط، في حديث لقناة مصرية، الأربعاء: "لا أطلق عليه اسم سد النهضة ولكنه سد الخراب للدولتين العربيتين أو على الأقل يبدو وكأنه سد خراب".

وتابع: "إثيوبيا وضعت حجر الأساس لسد الخراب أو ما يعرف بسد النهضة في 1 أبريل/نيسان 2011، وإسرائيل وجدته شهر عسل تاريخياً وفرصة عظيمة لكنهم سيدفعون ثمنه بعد 20 سنة".

وتتفاوض مصر والسودان وإثيوبيا منذ 10 سنوات دون تحقيق أي نجاح حول حل قضية سد النهضة الإثيوبي، الذي تبلغ تكلفته 5 مليارات دولار وقد يكون أكبر مصدر لتوليد الطاقة الكهرومائية في إفريقيا بقدرة تصل إلى 6500 ميغاوات، بينما تصاعد التوتر حوله في الأشهر الماضية بعد بدء أديس أبابا تشغيل المنشأة.

وتعلق إثيوبيا آمالها في التنمية وتوليد الطاقة على سد النهضة، في حين يشعر السودان بالقلق بشأن تدفق المياه إلى سدوده وتخشى مصر من أن يؤثر على إمداداتها من المياه.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً