كانت الجلسة معقودة في دير "بتراكي" في أثينا، للمصادقة على نزع الرتبة الكهنوتية عن القس وطرده من الكنيسة (AP)

اعتقلت الشرطة اليونانية قسّاً من الكنيسة الأرثوذكسية، بعد هجومه بالأسيد الحارق على 7 من أساقفة الكنيسة، وإصابتهم إصابات بالغة، في أثناء إخضاع الكاهن لجلسة تأديب في الكنيسة.

وأوضحت الشرطة أن 3 من الأساقفة ما زالوا يرقدون بالمستشفى، بالإضافة إلى شرطي كان في موقع الحادث، وأصيبوا جميعاً بحروق في وجوههم بحسب وسائل إعلام يونانية.

وكانت الجلسة معقودة في دير "بتراكي" في أثينا للمصادقة على نزع الرتبة الكهنوتية عن القس (37 عاماً) وطرده من الكنيسة، بعد إدانته في جريمة مخدرات.

وبحسب وكالة أثينا للأنباء، فإن المتهم كان في جلسة للطرد من الكنيسة بعد تورطّه في تهريب المخدرات.

وقد سارعت الرئيسة اليونانية كاترينا ساكيلاروبولو إلى إدانة الهجوم.

بدوره تحدّث رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس مع المطران إيرونيموس الثاني، رئيس أساقفة أثينا ورأس الكنيسة اليونانية، وأعرب له عن "حزنه العميق" لما حصل.

وأكّد ميتسوتاكيس للمطران إيرونيموس الثاني أنّ الدولة ستقدّم "كلّ مساعدة طبيّة ممكنة من أجل الشفاء العاجل لضحايا هذا الهجوم".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً